زعيم ائتلاف "أزرق أبيض" الإسرائيلي بيني غانتس
زعيم ائتلاف "أزرق أبيض" الإسرائيلي بيني غانتس

قال زعيم ائتلاف "أزرق أبيض" الإسرائيلي بيني غانتس، الثلاثاء، إن "أكثر من مليون إسرائيلي رفضوا بتصويتهم الكراهية والفساد". 

ودعا غانتس "الخصوم السياسيين إلى وضع الخلافات جانبا والعمل جنبا إلى جنب"، مضيفا "سنبدأ من الليلة محادثات لتشكيل حكومة وطنية موسعة وسنعمل على إعادة المجتمع الإسرائيلي إلى المسار الصحيح". 

وأضاف المرشح في الانتخابات الإسرائيلية "ننتظر النتائج النهائية لنعرف اختيارات الناخب الإسرائيلي"، مشيرا إلى أن "التغيير في إسرائيل يبدأ الليلة".

وأظهرت ثلاثة استطلاعات رأي منفصلة أجرتها محطات تلفزيونية إسرائيلية أنّ كلا من حزب "الليكود" اليميني الذي يتزعمه رئيس الوزراء المنتهية ولايته بنيامين نتانياهو وتحالف "أزرق أبيض" الذي يتزعمه بيني غانتس سيحصل على ما بين 31 و34 مقعدا في الكنيست المؤلف من 120 مقعدا.

وأظهر استطلاعان، من أصل الثلاثة، أن حزب غانتس هو الحزب الأكبر في الكنيست المقبل.

ودعا وزير الدفاع الإسرائيلي السابق ورئيس حزب "إسرائيل بيتنا" أفيغدور ليبرمان الثلاثاء لتشكيل حكومة وحدة وطنية ليبرالية موسّعة تضمّ حزبي "الليكود" و"أزرق أبيض".

وقال ليبرمان في بث تلفزيوني من مقرّ حملته الانتخابية إنّ "موقفنا كان قبل الانتخابات، وهو نفسه بعد الانتخابات: تشكيل حكومة وحدة وطنية واسعة أفضل من الحكومات الضيقة".

عناصر في الشرطة الإسرائيلية في القدس
عناصر في الشرطة الإسرائيلية في القدس

اعتقلت الشرطة الإسرائيلية الأحد محافظ القدس لدى السلطة الفلسطينية عدنان غيث من منزله ببلدة سلوان شرق القدس الشرقية للتحقيق معه حول ممارسة نشاط "غير قانوني" في المدينة.

وأكد المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية ميكي روزنفيلد لوكالة فرانس برس الاعتقال، وقال إن غيث "اعتقل صباح اليوم لممارسته نشاطا فلسطينيا في القدس وهو أمر غير قانوني". 

وأظهر مقطع فيديو متداول عبر وسائل التواصل الاجتماعي عددا من الجنود الإسرائيليين ينتظرون المحافظ خارج منزله، وهم يضعون الكمامات الواقية. فيما ظهر غيث خارجا من المنزل يرتدي قفازات بلاستيكية بيضاء وينفث الدخان.

واعتقلت السلطات الإسرائيلية المحافظ غيث ست مرات على الأقل العام الماضي. 

وقال محامي المحافظ، رامي غيث لفرانس برس، إن الأخير قيد التحقيق ويرجح أن سبب اعتقاله يتمحور حول نشاطات لمكتب المحافظ في المدينة تتعلق بفيروس كورونا المستجد. 

وتعتبر إسرائيل القدس بكاملها عاصمتها غير المقسمة، في حين يريد الفلسطينيون إعلان القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المستقبلية.

وتمنع إسرائيل أي مظاهر سيادية للسلطة الفلسطينية في القدس الشرقية.
وكانت الشرطة الإسرائيلية اعتقلت صباح الجمعة الماضي وزير شؤون القدس لدى السلطة الفلسطينية فادي الهدمي لفترة وجيزة للاشتباه بتنفيذه "أعمال حكومية من قبل السلطة الفلسطينية في القدس في ظل أزمة كورونا" وفق ما أفاد بيان للشرطة.