جانب من الحدود المصرية الإسرائيلية
جانب من الحدود المصرية الإسرائيلية

مراسل الحرة

سقطت قذيفتان مدفعيتان في بلدة بني نيتسريم الإسرائيلية أُطلقتا من شمال سيناء ما أدى إلى حدوث أضرار بأحد المباني لكن دون وقوع إصابات بشرية.

وهرع إلى المكان خبراء متفجرات وقوات الشرطة.

وتم إطلاق القذيفتين على ما يبدو من دبابة مصرية تنشط في إطار الحملة العسكرية في شمال سيناء ضد خلايا داعش.

وفي حادثة منفصلة، اعتقلت القوات البحرية الإسرائيلية شخصا حاول التسلل عبر الحدود البحرية من مصر إلى إسرائيل.

وكان الجيش المصري قد أعلن في بيان الجمعة القضاء على 118 مسلحا وتفجير 273 عبوة ناسفة وتدمير 11 نفقا خلال عمليات "ملاحقة لإرهابيين" في شمال سيناء.

وتشن السلطات المصرية منذ فبراير 2018، عملية واسعة النطاق "لمكافحة الإرهاب" في شتى أنحاء البلاد خصوصا في شمال سيناء وهي المنطقة التي شهدت نشاطا مكثفا من مجموعات متطرفة ومسلحة على مدار السنوات الماضية.

 

ملصق لحزب الليكود وآخر لمنافسه في الانتخابات تحالف "ابيض-أزرق" السياسي
ملصق لحزب الليكود وآخر لمنافسه في الانتخابات تحالف "ابيض-أزرق" السياسي

أعلن حزب "أزرق أبيض" (كاحول لافان)  تعليق مفاوضاته لتشكيل حكومة إسرائيلية إئتلافية، مع حزب "الليكود"، مساء الإثنين، بعد أن أوشكا على توقيع اتفاق لتشكيل حكومة وحدة. 

وعزا الحزب ذلك، بحسب ما كشفت وسائل إعلام إسرائيلية رسمية، إلى مطالبة حزب "الليكود" بزعامة بنيامين نتانياهو، بـ"إعادة النظر في الاتفاقية بشأن لجنة تعيين القضاة" في البلاد. 

وهو ما رأى فيه "أزرق أبيض" انه "رقابة ومساس بالديمقراطية"، حسب تعبيره، ما دفع إلى مغادرة طاقم التفاوض منزل رئيس رئيس حكومة تصريف الأعمال. 

وقبل هذا، تحدثت الصحافة الإسرائيلية، عن "توصل الطرفين لتفاهمات في مختلف المجالات ما أصبح معه موعد تشكيل الحكومة الائتلافية قريبا"، لكن انسحاب بيني غانتس، قد يعيد المفاوضات إلى مربعها الأول. 

ونقطة الخلاف بين الطرفين، تعني كما يطالب حزب "أزرق أبيض"، بأن لا يطعن حزب "الليكود" في أي من أسماء القضاة الذين سيتم تعيينهم في اللجنة، لكن "الليكود" يرى ان له الحق في اختيار قضاة اللجنة. 

تفاصيل أخرى حول المفاوضات، نقلتها القناة الإسرائيلية الـ12، تفيد ان الطرفين توصلا إلى تفاهمات في أغلب الملفات والقضايا الجوهرية، منها إجراء تصويت بشأن فرض السيادة على التجمعات السكنية اليهودية في يهودا والسامرة خلال الشهرين المقبلين.

لكن بالنسبة إلى تعيين القضاة فقد تضمنت فقرة عامة، تحدد أن يتم ذلك بـ"موافقة الجانبين". 

أما منصب رئيس الكنيست فسيتولاه النائب عن "الليكود" ياريف ليفين، على أن تشمل الحكومة ثلاثين وزيرا سيضاف إليها أربعة آخرون بعد أزمة كورونا.