نتانياهو يرجئ إقالة غالانت من منصب وزير الدفاع

قرر رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتانياهو، الاثنين، إرجاء إقالة وزير الدفاع الذي كان قد أعلنها منذ نحو أسبوع، بسبب التوترات الأمنية التي تشهدها البلاد. 

وقال مسؤول في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، إنه "في ظل تطورات الوضع الأمني، قرر تعليق إقالة وزير الدفاع، يوآف غالانت من منصبه، على أن يتعامل مع الأمر لاحقاً، وذلك بعد مرور نحو أسبوع على (إعلان) إقالته التي لم تدخل حيز التنفيذ"، بحسب مراسل "الحرة".

وأعلن نتانياهو إقالة غالانت يوم 26 مارس، بعد مطالبة الأخير لرئيس الوزراء بإيقاف خطة الحكومة لإدخال تعديلات جذرية على جهاز القضاء، لما لها من تداعيات على الجيش والمؤسسة الأمنية.

من جهته، قال وزير الدفاع السابق، رئيس "المعسكر الرسمي" بيني غانتس، إنه "بسبب التحديات الأمنية على وجه التحديد، يتعين على نتانياهو أن يعلن على الفور قراره بإبقاء غالانت في منصبه. إن أمن إسرائيل ليس تجربة أداء لمسرحية أو فيلم. يحتاج المواطنون الإسرائيليون إلى وزير دفاع دائم".

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر سياسية، أنه كانت هناك جهود في الأيام الأخيرة لإنهاء الخلاف بين نتانياهو وغالانت، الذي أثارت إقالته المحتملة مخاوف داخل حزب ليكود الحاكم والقوات المسلحة، وبين حلفاء إسرائيل الغربيين.

وذكر مسؤولان إسرائيليان طلبا عدم الكشف عن هويتهما أن غالانت ونتانياهو سيزوران مساء الاثنين قاعدتين عسكريتين لتهنئة الجنود بعيد الفصح. وبشكل عام لا يتم نشر تفاصيل مثل هذه الزيارات مسبقا لأسباب أمنية.