رجل ثلاثيني لقي مصرعه مساء الجمعة في هجوم دهس بتل أبيب
رجل ثلاثيني لقي مصرعه مساء الجمعة في هجوم دهس بتل أبيب

أمر رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، الجمعة، بتعبئة مزيد من احتياطيي قوات الشرطة والجيش بعد هجوم دهس في تل أبيب أسفر عن مقتل شخص وإصابة خمسة آخرين.

وجاء في بيان صادر عن مكتب نتانياهو أن "رئيس الوزراء أصدر تعليماته للشرطة الإسرائيلية بتعبئة جميع وحدات شرطة الحدود الاحتياطية وأمر الجيش الإسرائيلي بتعبئة قوات إضافية لمواجهة الهجمات الإرهابية".

أتى هذا بعد مقتل ثلاثة أشخاص في هجومين منفصلين في ظلّ تصعيد جديد للتوترات في المنطقة.

لقي رجل ثلاثيني مصرعه مساء الجمعة في هجوم دهس بسيارة على الواجهة البحرية في تل أبيب أسفر أيضا عن إصابة خمسة آخرين.

وأكدت خدمة الإسعاف أن القتيل والمصابين "سياح"، فيما أعلنت الشرطة أنها أردت المنفّذ. 

وفي وقت سابق الجمعة، قتلت شقيقتان من مستوطنة إفرات تبلغان 16 و20 عاما، وأصيبت والدتهما بجروح خطيرة في هجوم بالضفة الغربية. 

تعرضت الشقيقتان الحاملتان للجنسيتين الإسرائيلية والبريطانية لإطلاق نار على سيارتهما في شمال شرق الضفة الغربية، التي تحتلها إسرائيل منذ 1967.

وقبل فجر الجمعة، شنّت إسرائيل ضربات على مواقع لحركة حماس في لبنان وغزة ردا على إطلاق عشرات الصواريخ على أراضيها من القطاع الفلسطيني ومن الجنوب اللبناني.

وجاء التصعيد بعد صدامات عنيفة دارت في المسجد الأقصى بالقدس الشرقيّة بين مصلّين فلسطينيّين وقوّات الأمن الإسرائيليّة وتوعّدت في أعقابها فصائل فلسطينيّة بشنّ هجمات انتقاميّة.

على الأثر، تتالت الإدانات الدولية ونددت حماس التي تتولى السلطة في غزة بـ"جريمة غير مسبوقة" من إسرائيل في منتصف شهر رمضان.

"ثمن باهظ"

من جهته، اعتبر نتانياهو أن القوات الإسرائيلية "أجبرت على التحرك لإعادة النظام" في مواجهة "المتطرفين" المتحصنين في الحرم القدسي.

وأكد الجيش الإسرائيلي أنّه قصف ثلاث "منشآت" تابعة لحماس في منطقة الرشيدية حيث يقع مخيم للاجئين الفلسطينيين قرب صور في جنوب لبنان. وهذه أول مرة تؤكد إسرائيل استهداف الأراضي اللبنانية منذ أبريل من عام 2022.

وأطلق، الخميس، نحو 30 صاروخا من لبنان باتجاه إسرائيل، ما أدى إلى إصابة شخص وخلّف أضرارا مادية.

وهذا تصعيد غير مسبوق على الجبهة الإسرائيلية اللبنانية منذ عام 2006.

وقال الجيش الإسرائيلي إن الصواريخ التي أطلقت من جنوب لبنان ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنها كانت "نيرانا فلسطينية وقد يكون من أطلَقَها حماس وقد يكون الجهاد الإسلامي" مستبعدا حزب الله اللبناني. 

وتعهّد نتانياهو في ختام اجتماع للحكومة الأمنية المصغرة أن "ردنا سيجعل (الأعداء) يدفعون ثمنا باهظا".

لكن نائب الأمين العام لحزب الله، نعيم قاسم، قال الجمعة إن سياسات "التهديد والتهويل" لن تنفع وأن "توازن الردع قائم وحاضر".

وأعلن الجيش الإسرائيلي، مساء الجمعة، أنه أسقط طائرة مسيّرة دخلت مجال إسرائيل من لبنان، دون مزيد من التفاصيل.

إسرائيل ولبنان في حالة حرب رسميا بعد حروب عدة، ويخضع خط وقف النار لسيطرة قوة الأمم المتحدة الموقتة (يونيفيل) المنتشرة في جنوب لبنان.

ودعت "يونيفيل" إلى "ضبط النفس وتجنّب مزيد من التصعيد"، مؤكدة أن الطرفين "لا يريدان الحرب". 

وأعلن الجيش اللبناني، صباح الجمعة، عثوره "في سهل مرجعيون على راجمة بداخلها صواريخ لم تنطلق، ويجري العمل على تفكيكها"، فيما قالت الخارجية اللبنانية إن لبنان يريد الحفاظ على "الهدوء". 

 وساطة قطريّة

وقالت حماس إنها ستحمل إسرائيل "كامل المسؤولية عن تداعيات" ضرباتها. 

جاء ذلك بعد أن أعلن الجيش الإسرائيلي تنفيذ غارات جوية ليلية عدة في غزة استهدفت عشرة أهداف لحماس.

ردا على ذلك، أُطلِقَت عشرات الصواريخ من القطاع الخاضع لحصار إسرائيلي. وسقط صاروخ واحد فقط في منطقة مأهولة هي سديروت وألحق أضرارا بمنزل، حسب الجيش.

في السياق، صرّح مسؤول قطري لوكالة فرانس برس طالبا عدم كشف اسمه أن الدوحة التي توسطت في الماضي بين اسرائيل وحماس، "تعمل على خفض التصعيد".

وأضاف المسؤول للوكالة أن "الهدف الأساس لقطر هو منع المذابح غير الضرورية وتجنب عواقب مدمرة للفلسطينيين والسكان المدنيين".

وأعلنت وزارة الصحة في غزة عن "أضرار جزئية" لحقت بمستشفى الدرة للأطفال في شرقي مدينة غزة إثر الغارات الإسرائيلية منددة بقصف "غير مقبول".

وقال متحدث عسكري إسرائيلي لفرانس برس إن الجيش ضرب "أهدافا قريبة" من المستشفى، لكن "على علمنا لم تحدث أضرار أو تأثير مباشر على المستشفى".

جندي إسرائيلي من أصول أثيوبية (أرشيف)
جندي إسرائيلي من أصول إثيوبية (أرشيف)

سلط تقرير مطول نشرته صحيفة "هآرتس" العبرية الضوء على المعاناة المستمرة لليهود من أصل إثيوبي، مشيرا إلى أنهم يلقون التقدير والترحيب جراء مشاركتهم في الحرب بغزة، دون أن ينالوا ذات المعاملة في فترات السلم أو بعد الانتهاء من المهام القتالية.

ويشكل الإسرائيليون من أصل إثيوبي 1.5 بالمئة من سكان البلاد، وقد قضى منهم 22 جنديا من أصل 626 جنديا ماتوا منذ هجمات حماس غير المسبوقة في السابع من أكتوبر.

ويشكل عدد قتلاهم حوالي 3 بالمئة من قتلى الجيش الإسرائيلي، وهي نسبة كبيرة مقارنة بعددهم، وقد عزا خبراء ارتفاعها إلى إقبال اليهود من أصول الإثيوبي على الخدمة العسكرية خلال السبعة أشهر أخيرة.

ووفقًا لإحصائيات الجيش الإسرائيلي، فإن 67 بالمئة من جميع الرجال في البلاد الذين يبلغون من العمر 22 عامًا اليوم وكانوا مؤهلين للتجنيد، أدوا بالفعل خدمتهم العسكرية، في حين أن النسبة بين ذوي الأصول الإثيوبية وصلت إلى 83 بالمئة، حسب الصحيفة.

وقد خدم نحو 55 بالمئة من جميع النساء الإسرائيليات المؤهلات للتجنيد، فيما وصلت النسبة إلى 67 في المئة في المجتمع الإثيوبي.

"انتماء".. ولكن

وفي كريات ملاخي، وهي مدينة صغيرة في جنوب إسرائيل، يشكل اليهود من أصول إثيوبية أكثر من 15 بالمئة من السكان، وقد عبر الكثير منهم عن "فخرهم بشعورهم بالانتماء إلى إسرائيل عقب اندلاع الحرب"، لكنهم في نفس الوقت تحدثوا عن "استمرار الممارسات التي لا تزال تنطوي على تمييز بحقهم"، وفق "هآرتس".

وفي هذا الصدد، تحدثت والدتان شابتان في الثلاثينيات من العمر، شيران وساريت، عن التناقض الذي يلف مجتمعهما حاليًا،  فمن ناحية، "هناك شعور بالوطنية الحقيقية والتعبئة الهائلة بسبب الحرب، ناهيك عن جمع التبرعات والأموال لمساعدة الضحايا ودعم المجهود الحربي".

لكن تلك المشاعر، وفقا لشيران وساريت، "يرافقها إحساس بأن أبناء مجتمعهم يدفعون أثمانا باهظة في سبيل بلادهم، دون أن يحصلوا على التقدير والامتنان بما يكفي".

وأضافت شيران: "لا يتحدث الناس بما فيه الكفاية عن أفراد الجالية الإثيوبية الذين سقطوا في المعارك، ولا توجد تغطية إعلامية كبيرة عنهم".

وزادت: "يرجع ذلك جزئيًا إلى أن أهالي الضحايا ليسوا نافذين بما يكفي، وفي بعض الأحيان لا يريدون الدعاية، كما أن المجتمع ليس قويًا بما يكفي لرفع مستوى الوعي بقصتهم".

من جانبه، قال آشر سيوم (40 عامًا)، والذي يعمل قائد سرية في وحدة احتياط في لواء مشاة، وسبق أن قاتل في قطاع غزة: "نسمع كل بضعة أيام عن مقتل جندي من مجتمعنا، ومنذ اندلاع الحرب اعتقدنا أننا بالفعل جزء من المجتمع في البلاد".

وتابع: "في غزة شعرنا بنوع من الطمأنينة والانسجام لأننا كنا نواجه عدوا مشتركا، لكن يبدو أننا عدنا إلى سابق عهدنا لاحقا".

وفي نفس السياق، رأت زفيا أربيف، وهي معلمة في مدرسة ثانوية في كريات ملاخي، أن الدافع لأداء الخدمة العسكرية بين الشباب من أصل إثيوبي "زاد" منذ اندلاع الحرب في 7 أكتوبر، بسبب "ارتفاع المشاعر الوطنية".

وأردفت: "لدي طالب فقد ابن عمه في الحرب، وأخبرني أنه يريد أن يصبح جنديًا، وسألته عما إذا كان ذلك بسببه وفاة قريبه فأجاب بأنه كان يريد أن يفعل ذلك مسبقًا أيضًا، لكنه الآن يسعى إلى ذلك أكثر".

وأضافت أربيف أن شقيقها أنهى دورة عسكرية، لافتة إلى أنه يريد الالتحاق بدورة الضباط، موضحة: "لكن لو سُئل قبل الحرب عن ذلك، لما كان قادرا على أن يطمح إلى ذلك".

وذكّرت صحيفة "هآرتس" بتقرير نشره مركز الأبحاث والمعلومات التابع للكنيست هذا الشهر، والذي تم إعداده بناء على طلب عضو الكنيست، تسيغا ميلاكو، المولود في إثيوبيا.

وأشار التقرير إلى أن "9 بالمئة من جميع الأشخاص الذين تم اعتقالهم في إسرائيل بين عامي 2019 و2023 كانوا من أصل إثيوبي، وهذا يعني أنها أكبر فئة تتعرض لهذه الأمور، مقارنة بأعدادهم القليلة في البلاد".

ووجدت دراسة أجريت عام 2022 في جامعة بن غوريون، أن نسبة حاملي الشهادات الأكاديمية حتى سن 27 عامًا بين المنحدرين من أصل إثيوبي ضئيلة، خاصة بين الرجال.

وبالإضافة إلى ذلك، ورغم أن نسبة الشباب من أصل إثيوبي الذين يعملون أعلى منها في المجموعات السكانية الأخرى، فإن القليل منهم ينتمون إلى فئات الدخل المرتفع.

ووجد تقرير صدر عام 2021 عن مركز أدفا لتحليل السياسات، ومقره تل أبيب، الذي فحص معدل توظيف النساء من أصل إثيوبي، ارتفاعًا حادًا في الفئة العمرية 25-64 عامًا: من 20.3 بالمائة في عام 1995، إلى 75.1 بالمائة في عام 2016.

لكن تقرير صدر عام 2016 تحت رعاية المدير العام السابق لوزارة العدل، إيمي بالمور، وجد أنه "على الرغم من ارتفاع معدل التوظيف بين الأشخاص من أصل إثيوبي، فإن العديد منهم يعملون في وظائف لا تتطلب مهارات معقدة، أو شهادات أكاديمية، مثل العمال المتعاقدين في مجال التنظيف والأمن، دون أفق عمل واضح ومستقر".