نتانياهو حذر "أعداء" إسرائيل
نتانياهو حذر "أعداء" إسرائيل

تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، الاثنين، بـ"إعادة الهدوء والأمن" إلى إسرائيل عبر العمل "على كل الجبهات"، وذلك بعد تصعيد جديد للتوتر في المنطقة.

وقال نتانياهو في خطاب: "أعمل بشكل صارم لمواجهة التهديدات التي تعترض إسرائيل.. إسرائيل مستعدة جيدا للمواجهة على كل الجبهات.. أعداء إسرائيل مخطئون إذا أرادوا استغلال الجدل الداخلي".

وأضاف في هذا الصدد: "لن نسمح لحركة حماس الإرهابية بإقامة بنية تحتية إرهابية في جنوب لبنان"، مشيرا إلى استهداف غزة بـ50 طنا من المتفجرات في ليلة واحدة. 

وكان نحو 30 صاروخا أطلقت من لبنان باتجاه إسرائيل، في قصف اتهمت إسرائيل مجموعات فلسطينية بالوقوف خلفه. 

وأكد رئيس الوزراء الإسرائيلي أن بلاده هاجمت أهدافا إيرانية في سوريا، محذرا نظام الرئيس السوري، بشار الأسد، من أنه "سيدفع ثمنا باهظا إن سمح لإيران بارتكاب هجمات ضدنا".

لكنه أكد في تصريحاته أن إسرائيل لا تسعى لمواجهة واسعة، "وسنعمل لمنع ذلك".

وأعلن نتانياهو أيضا في خطابه تراجعه عن قراره إقالة وزير الدفاع، يوآف غالانت، الشهر الماضي، إثر خلافات سياسية، مضيفا أنه قرر إبقاءه في منصبه بسبب الأزمة الأمنية المتصاعدة، وفق رويترز.

وأضاف أنهما سويا خلافهما بشأن دعوة غالانت العلنية لوقف خطة التعديلات القضائية التي طرحتها الحكومة، وأثارت انقساما واسعا، والتي اعتبر الوزير أنها أصبحت تهديدا لأمن إسرائيل.

صاحب محلات رامي ليفي يؤكد أنه ضد ما حصل
صاحب محلات رامي ليفي يؤكد أنه ضد ما حصل | Source: Facebook: @Makan.Digital

أثار مقطع فيديو لنسخة قرآن ممزقة عثر عليها في حمامات متجر كبير في إسرائيل يملكه رجل أعمال شهير، الجدل فيما فتحت الشرطة تحقيقا بالأمر.

ووفق تقرير نشرته هيئة البث الإسرائيلية "مكان" عثر عاملون في "شبكة حوانيت" في مدينة حيفا، على نسخة ممزقة من القرآن، فيما أشار أحد العمال الذي تم إخفاء هويته إلى أنه عثر أكثر من مرة على أوراق ممزقة من القرآن ملقاة إما في النفايات أو في الحمامات.

ويعتبر القرآن هو الكتاب الأكثر تقديسا عند المسلمين.

و"شبكة حوانيت" هو أحد المتاجر الكبيرة التي يملكها رجل الأعمال الإسرائيلي، رامي ليفي.

وقال العامل لـ"مكان" إنه توجه لمدير الفرع، وأبلغه بما عثر عليه وتكرار الأمر، مشيرا إلى أنه وعدد من العمال الآخرين "هددوا بعمل إضراب حتى يظهر الفاعل".

ولكن بعد عدة أيام قال لهم مدير الفرع إنه "لا يمكنه فعل أي شيء"، ولهذا توجهوا إلى مدير الأمن في الفرع الذي لم يفعل شيئا، وهذا ما دفعهم إلى التوجه إلى الإعلام.

وقال مدير الفرع، شيمعون مالكا، إنه "تم إجراء تحقيق لمعرفة ما جرى.. ولكن لا يوجد كاميرات في الحمامات للحفاظ على الخصوصية، وحاولنا أن نستفسر ونتحقق حيال ما جرى بالضبط".

وأكد أن الجميع "في المتجر يعيش بانسجام مميز جدا، إذ يأتيه الكثير من المسيحيين والمسلمين واليهود"، معبرا عن "أسفه" لما حصل.

مالك المتجر رامي ليفي، تشير هيئة البث الإسرائيلية إلى أنه "حاول التقليل من أهمية ما حصل" وحتى "إنكاره".

ولكن بعد مواجهته بالفيديو المصور للنسخة الممزقة من القرآن، أكد أنه "ضد ما حصل، سواء أكان التوراة أو الكتاب المقدس للمسيحيين أو المسلمين".

وأكد ليفي أن "جميع العمال يصلّون متى ما يريدون"، مشددا على أن "كل شخص ودينه، ويحظر التعرض لمعتقدات الآخر الدينية".

وأضاف أنه إذا عُرِف الشخص الذي قام بذلك سيتم "طرده".

وأشار تقرير "مكان" إلى أن مثل هذه الحادثة قد توجد "توترا" البلاد في "غنى عنها" في هذا الوقت.