تعزيزات عسكرية إسرائيلية في سدرويت الحدودية مع غزة
تعزيزات عسكرية إسرائيلية في سدرويت الحدودية مع غزة

أعلن الجيش الإسرائيلي، الإثنين، استعادة السيطرة على كافة التجمعات السكانية في محيط قطاع غزة، في أعقاب عمليات تسلل لمسلحين تابعين لحركة حماس، المصنفة إرهابية، إلى البلدات الإسرائيلية، منذ صباح السبت.

ونقلت وكالة رويترز، عن متحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أن بعض المسلحين "ما زالوا في الأراضي الإسرائيلية"، مما يؤدي إلى اشتباكات متفرقة.

وذكر مراسل الحرة، أنه "لا تزال هناك ثغرات في السياج الأمني الحدودي"، لافتا إلى وجود آليات عسكرية ودبابات إسرائيلية في غلاف غزة.

وبدأ التصعيد بعدما شنت حركة حماس المصنفة على قوائم الإرهاب الأميركية، هجوما مباغتا على إسرائيل، فجر السبت، حيث أطلقت آلاف الصواريخ من قطاع غزة، وتسلل المئات من مسلحيها إلى الأراضي الإسرائيلية.

ومنذ بدء الهجوم المفاجئ، قُتل أكثر من 700 شخص أغلبهم من المدنيين، حسبما أعلن الجيش الإسرائيلي، ومن بينهم 73 جنديًا.

ونفذت إسرائيل بعد ذلك ضربات جوية ضد مواقع لحركة حماس في غزة، أسفرت بحسب وزارة الصحة في القطاع عن مقتل 493 شخصًا.

وقبل إعلان السيطرة على البلدات، كان متحدث باسم الجيش الإسرائيلي، قال إن القتال مع مسلحي حماس في البلدات الجنوبية للبلاد "يستغرق وقتا أطول" من المتوقع.

وصرح اللفتنانت كولونيل، ريتشارد هيخت، في مؤتمر صحفي: "القوات الإسرائيلية تقاتل مسلحين من حركة حماس في 7 إلى 8 مواقع خارج قطاع غزة"، بعد 48 ساعة من أكبر هجوم تتعرض له إسرائيل منذ عقود.

وأضاف: "الأمر يستغرق وقتا أطول مما توقعنا لإعادة الأمور، فيما يتعلق بالوضع الدفاعي والأمني.. بعض عناصر حماس لا تزال قادرة على التسلل إلى إسرائيل".

.أغلبية القتلى الفلسطينيين من الأطفال والنساء
.أغلبية القتلى الفلسطينيين من الأطفال والنساء

أعلنت مصادر طبية ارتفاع حصيلة القتلى في قطاع غزة إلى 37551، أغلبيتهم من الأطفال والنساء، منذ بدء القصف الإسرائيلي في السابع من أكتوبر الماضي، وفق ما أفادت به وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينة، السبت.

وأوضحت أن حصيلة الإصابات ارتفعت إلى 85911 منذ بدء القصف، في حين لا يزال آلاف الضحايا تحت الأنقاض.

وأشارت المصادر ذاتها  إلى أنه خلال الـ24 ساعة الماضية قتل 101 مواطن وأصيب 169 آخرين جراء القصف الإسرائيلي.

وأوضحت المصادر إلى أن عددا من الضحايا لا يزالون تحت الركام وفي الطرقات، ولا تستطيع طواقم الإسعاف والدفاع المدني الوصول إليهم.

ومن جانبه، قال إسماعيل الثوابتة، مدير المكتب الإعلامي في الحكومة التي تديرها حماس لرويترز، السبت، إن 42 شخصا على الأقل قتلوا في هجمات إسرائيلية على حي التفاح ومخيم الشاطئ في قطاع غزة.

وشنت إسرائيل حملتها البرية والجوية على القطاع ردا على هجوم حماس عليها في السابع من أكتوبر، ما أدى إلى مقتل نحو 1200 شخص واحتجاز أكثر من 250 رهينة، وفقا لإحصاءات إسرائيلية.