أولمرت كان رئيسا للوزراء في إسرائيل من 2006 حتى 2009
أولمرت كان رئيسا للوزراء في إسرائيل من 2006 حتى 2009

قدم رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق، إيهود أولمرت، الخميس، خطة اعتبر أنها "الوحيدة" التي يمكن أن تحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، إلى جانب تصوره لمرحلة "ما بعد حماس"، قائلا في الوقت نفسه، إن "عمر الحكومة اليمينة الحالية" في بلاده سيكون لـ"أسابيع".

والأربعاء، أكد الجيش الإٍسرائيلي أنه دخل "في عمق" مدينة غزة حيث تستعر المعارك على الأرض، والتي أدت إلى مقتل 36 جنديا إٍسرائيليا منذ بدء الهجوم البري في 27 أكتوبر.

وإزاء ما تصفه منظمات دولية بـ "كارثة إنسانية" في غزة، تفيد أرقام الأمم المتحدة أن 1,5 مليون شخص نزحوا من شمالي قطاع غزة إلى جنوبه.

وجدد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، رفضه وقف إطلاق النار ما لم يتم الإفراج عن الرهائن. وقال في تصريحات، الأربعاء: "أريد أن أنفي أي نوع من الشائعات التي تصلنا من كل الجهات، لأكرر بوضوح أمرا واحدا: لن يكون هناك وقف لإطلاق النار من دون الإفراج عن رهائننا. وكل ما عدا ذلك لا طائل منه".

وفي مقابلة مع قناة "الحرة"، قال أولمرت إن المجتمع الدولي "يعترف" بهدف عملية إسرائيل، المتمثل في "تدمير القدرة العسكرية لحماس وإنهاء حكمها للقطاع"، موضحا: "عندما ندمر القدرة العسكرية لحماس، ستغادر إسرائيل القطاع ونستمر في العمل للحفاظ على أمن إسرائيل، لكن لن نحتل غزة".

وأولمرت (78 عاما) الذي خدم في لواء غولاني – وحدة النخبة الأكبر في الجيش الإسرائيلي، كان رئيسا للوزراء في البلاد خلال الفترة ما بين مايو 2006 وحتى مارس لعام 2009.

واقترح رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق "إرسال قوات دولية من حلف شمال الأطلسي (الناتو) في مرحلة انتقالية لما بعد حكم حماس، تستمر لسنة ونصف، من أجل ضبط الأمن وإعادة الإعمار ومحاولة بناء إدارة مدنية جديدة".

وطالب أولمرت، إسرائيل بتقديم "حلول سياسية لمرحلة ما بعد حماس"، بما في ذلك "الاستعداد للعمل في مفاوضات مع السلطة الفلسطينية بشأن حل الدولتين، لإنهاء هذا النزاع التاريخي".

وقال: "المجتمع الدولي سيقبل بالفترة الانتقالية اللازمة (في قطاع غزة) لتحديد الأهداف السياسية، لكن يجب أن يكون هناك تفاوض بشأن حل الدولتين".

وأشار إلى أنه قدم خطة سلام شاملة لحل النزاع عام 2008 عندما كان رئيسا للوزراء، لإقامة دولة فلسطينية على حدود 1967، على أن يكون الجزء العربي من القدس عاصمة لها، في إشارة للقدس الشرقية.

وأردف أنه بموجب الخطة "ستكون إدارة المواقع المقدسة لدى المسلمين واليهود والمسيحيين (في القدس) على عاتق 5 دول، بما فيها فلسطين وإسرائيل والولايات المتحدة تحت إدارة مجلس الأمن الدولي".

واعتبر أن تلك الخطة هي "الوحيدة" التي يمكن أن تحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، مضيفا أن "الحكومة الحالية غير مستعدة لتنفيذ هذا المقترح وعليها الاستقالة"، على حد تعبيره.

"على نتانياهو الاستقالة"

وطالب أولمرت في حديثه لقناة الحرة، نتانياهو بالاستقالة من منصبه بعد الحرب، قائلا: "فوجئنا بهجوم حماس وكان هناك فشل عسكري كبير وهائل في إسرائيل، التي لم تستعد لهذه الهجمات".

وتابع: "على نتانياهو الاستقالة من منصبه، فهو الذي تراجع عن مباحثات السلام وفضّل التحدث مع حماس التي لا تعترف بإسرائيل"، مضيفا أن "القيادة الإسرائيلية كان لديها أفكار خاطئة، بأنه بالإمكان التحدث مع الحركة بشأن هدوء على الحدود، في وقت كانت تحضر فيه لهذا الهجوم المباغت".

وتابع: "علينا الفهم أن حماس منظمة إرهابية، وهي لا تريد أن يكون هناك سلام مع إسرائيل، بل تريد القتل والإرهاب على خطى داعش وطالبان والقاعدة، وهذه المنظمات لا يجب أن يكون هناك محادثات معها".

واستطرد بقوله: "بسبب الثقة الزائدة، نجحت حماس في هجومها ودفعنا ثمنا باهظا.. لا يمكننا التفاوض معها. حتى الفلسطينيون الذين يعيشون وسط غزة يدفعون ثمنا باهظا".

وكانت حماس قد شنت هجمات مفاجئة على إسرائيل يوم 7 أكتوبر، عبر إطلاق آلاف الصواريخ وتسلل مسلحيها إلى العمق الإسرائيلي، مما أسفر عن مقتل أكثر من 1400 شخص أغلبهم مدنيون وبينهم نساء وأطفال، علاوة على اختطاف 241 شخصا، بحسب السلطات الإسرائيلية.

وترد إسرائيل بضربات جوية لا هوادة فيها وتوغل بري لقواتها العسكرية داغل غزة بهدف "القضاء على حماس"، مما أدى لمقتل ما يزيد عن 10 آلاف شخص أغلبهم مدنيون وبينهم نساء وأطفال، بحسب سلطات القطاع الفلسطيني الصحية.

وقال أولمرت إن "إسرائيل تحاول تدمير البنية التحتية لحماس وقدراتها العسكرية.. هذة مسألة ليس فيها شك، لكن السؤال يبقى هو الوقت اللازم لهذه العملية".

وردا على سؤال بشأن تزايد أعداد القتلى المدنيين في غزة بعد الرد الإسرائيلي، تبنى أولمت رواية الحكومة بأن حماس "تستخدم المدنيين كدروع بشرية"، مشيرا إلى أن المراكز الأساسية وأماكن إطلاق الصواريخ للحركة المصنفة على لائحة الإرهاب، "موجودة في وسط مدينة غزة وهي أماكن ذات كثافة سكانية عالية".

وتابع: "إسرائيل لا تستهدف المدنيين، بل نحاول تدمير حماس وقادتها، وهذا يتماشى مع القانون الإنساني، لذلك الولايات المتحدة وبريطانيا صوتت ضد وقف إطلاق النار، وهي دول أكثر استنارة في العالم، لأنها تفهم أنه يجب علينا قتل قياديي حماس".

لقطة تظهر صاروخا إيرانيا سقط في إسرائيل ليل السبت الأحد
لقطة تظهر صاروخا إيرانيا سقط في إسرائيل ليل السبت الأحد

أفادت وسائل إعلام إسرائيلية وأخرى أميركية، ليل الأربعاء، أن الدولة العبرية فكرت في أن توجه سريعا ضربات انتقامية ضد طهران ردا على القصف الإيراني غير المسبوق لأراضيها في نهاية الأسبوع الماضي، لكنها عدلت عن هذا الأمر في نهاية المطاف.

وقالت قناة "كان" التلفزيونية العمومية الإسرائيلية إن رئيس الوزراء، بنيامين نتانياهو، قرر، إثر محادثة مع الرئيس الأميركي، جو بايدن، عدم تنفيذ الخطط التي اعتُمدت مسبقا لتوجيه ضربات انتقامية إلى طهران في حال نفذت وعيدها بمهاجمة الدولة العبرية.

ونقلت القناة عن مسؤول كبير طلب منها عدم نشر اسمه قوله إن "الحساسيات الدبلوماسية لعبت دورا.. سيكون هناك حتما ردّ لكنه سيكون مختلفا عما كان مُخطَّطا له في البداية".

بدوره، نقل موقع أكسيوس الإخباري الأميركي عن مصادر إسرائيلية لم يسمها قولها إنه خلال الاجتماع الذي عقده مجلس الحرب الإسرائيلي، الإثنين، والذي كان ثاني اجتماع له منذ القصف الإيراني، بحث الوزراء مليا في إمكانية إصدار الأمر بتنفيذ الضربات الانتقامية، لكنهم في نهاية المطاف لم يفعلوا ذلك.

كما نقل أكسيوس عن مسؤول أميركي قوله "لا نعرف لماذا وإلى أي مدى كان الهجوم وشيكا (ضد إيران)".

ووفقا للموقع ذاته فقد أبلغت إسرائيل الإدارة الأميركية، الإثنين، أنها قررت التريث في توجيه ضربة لإيران.

من جانبها، قالت شبكة "إيه بي سي" الإخبارية الأميركية إن الحكومة الإسرائيلية فكرت في مناسبتين في توجيه ضربات ضد إيران لكن دون أن تُصدر أمرا بذلك. 

لكن نتانياهو أكد، الأربعاء، أن إسرائيل "تحتفظ بالحق في حماية نفسها" في مواجهة الضغوط الدولية على حكومته لتجنب توجيه ضربة إلى إيران مما يهدد بجر المنطقة إلى مزيد من التصعيد في خضم الحرب مع حركة حماس في قطاع غزة.

بدورها، جددت طهران، الأربعاء، التأكيد على أن أي رد إسرائيلي سيُواجَه بردّ "قاسٍ وعنيف".

وليل السبت الأحد، شنت طهران هجوما غير مسبوق على إسرائيل أطلقت خلاله أكثر من 300 مقذوف بين صاروخ بالستي ومُجنّح وطائرة مسيّرة، بحمولة إجمالية بلغت 85 طنا.

وأكدت إسرائيل أنها نجحت، بمساعدة من حلفائها، في اعتراض الغالبية العظمى من هذه الصواريخ والمسيرات باستثناء بضع صواريخ بالستية ولم تخلف سوى أضرار محدودة.

وكانت إيران أعلنت أنها نفذت الهجوم في إطار "الدفاع المشروع"، بعد تدمير مقر قنصليتها في دمشق في الأول من أبريل، في ضربة نسبتها طهران إلى إسرائيل.