الجنديات قلن إن القادة "تجاهلوا" تحذيراتهن
الجنديات قلن إن القادة "تجاهلوا" تحذيراتهن | Source: israeli Ministry of Defense

نقل تقرير لصحيفة هآرتس الإسرائيلية شهادات جنديات كلفن بمراقبة الحدود مع قطاع غزة قلن إنهن حذرن من نشاطات غير عادية على الحدود لعدة أشهر قبل هجوم السابع من أكتوبر، لكن كبار القادة "تجاهلوا" هذه التحذيرات، وعزا البعض السبب في ذلك إلى "التحيز الجنسي".

ونقلت صحيفة تايمز أوف إسرائيل بالإنكليزية تفاصيل ما ورد في تقرير هآرتس باللغة العبرية، الذي نقل شهادة جندية في وحدة المراقبة قالت: "لو كان الجنود رجالا، لكانت الأمور مختلفة"، وقالت أخرى إنهن تركن ليقتلهن "الإرهابيون" مثل "الصيد السهل".

ويطلق عديدون على جنديات المراقبة اسم "عيون الجيش"، لأنهن يقدمن معلومات استخباراتية في الوقت الحقيقي للجنود في الميدان على مدار 24 ساعة في اليوم، وسبعة أيام في الأسبوع.

وتجمع الجنديات معلومات من خلال مجموعة متنوعة من الكاميرات وأجهزة الاستشعار والخرائط، ويتوقع منهن أن يكن على دراية تامة بكل التفاصيل الصغيرة في مساحة 15-30 كيلومترا من المنطقة التي تتحمل كل واحدة منهن مسؤولية مراقبتها، وفق تايمز أوف إسرائيل.

وبمجرد جمع جنديات المراقبة المعلومات ذات الصلة، يتم تمريرها إلى سلسلة القيادة، بما في ذلك مسؤولي المخابرات الذين يحددون بعد ذلك الخطوات التي يجب اتخاذها. 

ولأسابيع قبل هجوم حماس في السابع من أكتوبر، أبلغت الجنديات عن نشاطات على طول حدود غزة، تشمل أنشطة تدريبية كانت على مرأى من الجميع.

وقالت جنديات في فيلق الدفاع عن الحدود لصحيفة هآرتس إنهن يعتقدن أن "التحيز الجنسي لعب دورا في حقيقة أنه لم يتم الالتفات إليهن". وقالت جندية لم تذكر اسمها إن الوحدة "مكونة بالكامل من فتيات صغيرات وقائدات شابات".

وذكرت جندية أخرى، اكتفت بتعريف نفسه بـ"إيلانا"، لصحيفة هآرتس إن القوات رصدت تدريبات حماس على السيطرة على موقع مراقبة، ولاحظت أيضا نشاطا غير عادي للمسيرات.

وقالت: "خلال الشهرين الأخيرين، بدأوا في إرسال طائرات من دون طيار يوميا، وأحيانا مرات عدة في اليوم، بالقرب من الحدود، على بعد حوالي 300 متر من السياج، وأحيانا أقل من ذلك".

وأوضحت أن الجنديات أرسلن تحذيرات إلى سلسلة القيادة من أن حماس تتدرب على هجوم، لكن تم تجاهلها.

وقال إيلانا إنه عندما بدأ الهجوم، استخدم "الإرهابيون" طائرات من دون طيار لضرب مواقعهن باستخدام نفس الأساليب التي تم رصدها أثناء التدريب.

وقالت جندية أخرى، لم تذكر اسمها، إنها شاهدت أشخاصا من غزة يصنعون نسخة طبق الأصل من دبابة ميركافا التي يستخدمها الجيش.

ولم ينبه كبار مسؤولي الأمن الجنديات بشأن التسلل المحتمل يوم السابع من أكتوبر.

وقال جندية تدعى يارا: "لو علمنا بهذا التحذير، لكانت هذه الكارثة برمتها مختلفة.. لقد تركنا الجيش الإسرائيلي هدفا سهل الاصطياد". وأضافت: "كان المقاتلون (الإسرائيليون) على الأقل يحملون أسلحة وقُتلوا مثل الأبطال. لقد تخلى الجيش عن جنديات المراقبة، وتم قتلهن ببساطة دون أن تتاح لهن أي فرصة للدفاع عن أنفسهن".

ولم يكن التقرير الرواية الأولى لجنديات المراقبة في قاعدة كيبوتس ناحال عوز، جنوبي إسرائيل، فقد سبق أن أفادت تقارير أخرى لهيئة البث العامة "مكان" والقناة الـ12 بأن تحذيراتهن لم تؤخذ على محمل الجد 

وقالت تايمز أوف إسرائيل في تقرير نشر يوم 27 أكتوبر الماضي إنه سبق الهجوم الذي نفذته حماس أشهر من علامات الإنذار التي لاحظتها جنديات المراقبة "وتجاهلها مسؤولو الاستخبارات باعتبارها غير مهمة"، وفقا لروايات شهود عيان في الأيام الأخيرة.

مسلحو "حماس" اخترقوا الحدود وأخذوا رهائن

وقبل 3 أشهر على الأقل من الهجوم، أبلغت جنديات المراقبة اللواتي يخدمن في قاعدة في ناحال عوز عن وجود علامات تشير إلى حدوث تحركات غير عادية على حدود غزة المضطربة بالفعل، التي تقع على بعد كيلومتر واحد منهن.

وشملت الأنشطة التي أبلغت عنها الجنديات معلومات عن إجراء نشطاء حماس جلسات تدريب مرات عدة يوميا، ووضع متفجرات على طول الحدود. وبحسب روايات الجنديات، فإن من تلقوا البلاغات لم يتخذوا أي إجراء.

وفي تقرير بثته هيئة البث الإسرائيلي "مكان" روت الجنديتان ياعيل روتنبرغ ومايا ديسياتنيك تجاربهما خلال الأشهر التي سبقت الهجوم، وحتى الساعة 6:30 من صباح يوم السبت، 7 أكتوبر.

واستذكرت روتنبرغ رصدها في كثير من الأحيان العديد من الفلسطينيين بزي مدني يقتربون من السياج الحدودي يحملون خرائط معهم، ويقومون بفحص الأرض المحيطة بالسياج. وفي إحدى المرات، عندما نقلت المعلومات، قيل لها إنهم مزارعون، ولا يوجد ما يدعو للقلق.

وكانت روتنبرغ نائمة عندما بدأ الهجوم، ومن بين جنديات المراقبة اللواتي كن في أماكن المعيشة في ذلك الصباح، كانت هي الوحيدة التي نجت.

أما ديسياتنيك، التي كانت بالخدمة آنذاك، فكانت الجندية الأخرى الوحيدة في القاعدة التي لم تتعرض للقتل أو للاختطاف.

وقالت لهيئة البث عن الفشل الاستخباراتي: "إنه أمر مثير للغضب. لقد رأينا ما كان يحدث، وأخبرناهم عنه، وكنا نحن من تعرض للقتل".

وروت ديسياتنيك أن مقاتلي حماس تدربوا عند السياج الحدودي دون توقف. في البداية، كان ذلك مرة واحدة في الأسبوع، ثم مرة واحدة في اليوم، ثم بشكل مستمر تقريبا.

وبالإضافة إلى نقل معلومات عن وتيرة التدريبات الجارية عند السياج، قالت جندية المراقبة إنها جمعت أدلة على محتوى التدريب الذي تضمن كيفية قيادة دبابة، وكيفية العبور إلى إسرائيل عبر نفق. ومع تزايد النشاط على الحدود، أدركت أن "الأمر مجرد مسألة وقت" قبل حدوث شيء ما.

وأكدت الجنيدتان السابقتان عميت يروشالمي ونوعا ملمان، رواية الناجيتين في مقابلة نشرتها القناة 12 صباح الخميس.

وكانت يروشالمي أنهت خدمتها العسكرية الإلزامية قبل شهر من 7 أكتوبر، ولاحظت النشاط المتزايد على حدود غزة في الأشهر التي سبقت تسريحها من الجيش.

وقالت للقناة 12: "جلسنا في نوبات عمل ورأينا قافلة من الشاحنات الصغيرة. لقد شاهدنا التدريب، حيث كان أشخاص يطلقون النار ويتدحرجون ويتدربون على الاستيلاء على دبابة. التدريب انتقل من مرة واحدة في الأسبوع إلى مرتين في الأسبوع، من كل يوم إلى مرات عدة في اليوم".

وروت قائلة "لقد رأينا دوريات على طول الحدود، وأشخاصا يحملون كاميرات ومناظير. حدث ذلك على بعد 300 متر من السياج. كان هناك الكثير من الاضطرابات، نزل الناس إلى السياج وفجروا كمية هائلة من المتفجرات، كانت كمية المتفجرات جنونية".

وعلى غرار روتنبرغ وديسياتنيك، قالت يروشالمي إنها نقلت المعلومات للجهات المعنية، ولكن يبدو أن أحدا لم يأخذ هذه المعلومات على محمل الجد.

وقالت: "لقد رأيت ما كان يحدث، وكتبت كل شيء على الكمبيوتر وقمت بتمريره. لا أعرف ماذا حدث مع هذه المعلومات، ولا نعرف في الواقع ما الذي يفعلونه بهذه المعلومات".

وأنهت ملمان خدمتها الإلزامية قبل حوالي تسعة أشهر، لكنها قالت للقناة 12 أنه حتى في ذلك الوقت، كانت هناك مؤشرات على ما هو قادم، بما في ذلك نموذج للسياج الحدودي أقامته حماس لتدريب مسلحيها، مرارا وتكرارا، على تفجير الحدود والعبور إلى الجانب الآخر.

وقالت: "طلب منا قادتنا أن نبلغ عما رأيناه، لكن الجميع تعاملوا مع الأمر كأنه أمر طبيعي، وكأنه روتيني".

يتبادل حزب الله وإسرائيل القصف بشكل شبه يومي على الحدود الإسرائيلية اللبنانية.
يتبادل حزب الله وإسرائيل القصف بشكل شبه يومي على الحدود الإسرائيلية اللبنانية.

رفعت كندا تحضيراتها لإجلاء 45 ألف من مواطنيها من لبنان، حال اندلاع حرب واسعة النطاق بين إسرائيل وحزب الله، وفق ما نقلت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل"، الأحد.

وذكرت القناة 12 الإسرائيلية، أن محادثة "متوترة" جرت بين وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، ونظيرته الكندية، ميلاني جولي، التي أبلغت كاتس أن كندا تستعد لـ"أكبر عملية إخلاء لمواطنيها على الإطلاق".

وبحسب الصحيفة الإسرائيلية، ليس من الواضح ما إذا كان قد جرى وضع خطط مماثلة بخصوص حوالي 35 ألف مواطن كندي يعيشون في إسرائيل.

وحث كاتس جولي على الضغط على الإيرانيين لكبح جماح حزب الله.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن كاتس قوله إن "نافذة الفرصة تضيق.. إسرائيل لن تتحمل الوضع الذي لا يستطيع فيه سكان الشمال العودة إلى منازلهم".

وأخلت إسرائيل المجتمعات السكانية على طول حدودها الشمالية في أعقاب هجوم 7 أكتوبر، خوفا من قيام حزب الله بتنفيذ هجوم مماثل. ولا يزال  حوالي 60 ألفا من سكان شمال إسرائيل يعانون من التشرد.

ومنذ هجوم 7 أكتوبر، هاجم حزب الله بلدات إسرائيلية ومواقع عسكرية على طول الحدود الإسرائيلية الشمالية بشكل شبه يومي، ويقول إنه يفعل ذلك لدعم غزة.

ووصلت التوترات إلى ذروتها خلال الأسبوعين الماضيين، إذ تسببت الطائرات من دون طيار المحملة بالمتفجرات التي أطلقها حزب الله في حرائق تجتاح مناطق من شمال إسرائيل.

في حالة نشوب حرب شاملة مع حزب الله.. تقرير يتحدث عن "ضمانات أميركية" لإسرائيل
مع استمرار تبادل القصف وإطلاق النار بشكل يومي بين حزب الله والجيش الإسرائيلي منذ أكتوبر الماضي، تزداد المخاوف من توسع دائرة الصراع بعيدا عن الحدود، في وقت يتوقع فيه اجتياح إسرائيلي لجنوب لبنان لإبعاد الحزب إلى شمال نهر الليطاني.

ومع ذلك، نشر كاتس لاحقًا على موقع (إكس) "لا يمكن لإسرائيل أن تسمح لحزب الله الإرهابي مواصلة مهاجمة أراضيها ومواطنيها، وسنتخذ القرارات اللازمة قريبًا. ويجب على العالم الحر أن يقف دون قيد أو شرط إلى جانب إسرائيل في حربها ضد محور الشر بقيادة إيران والإسلام المتطرف".

ووفق الصحيفة الإسرائيلية، جاءت المحادثة المتوترة بين كاتس وجولي بعد يومين من تهنئة وزير الخارجية الإسرائيلي أوتاوا على إعلان الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية.

وأعلنت جولي، وهي عضو في الحزب الليبرالي الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، في مارس، أن أوتاوا ستوقف شحنات الأسلحة إلى إسرائيل. 

وانتقد كاتس في ذلك الوقت القرار، قائلا إن "التاريخ سيحكم على أفعال كندا الحالية بقسوة".

وأدت المناوشات الإسرائيلية مع حزب الله إلى مقتل 10 مدنيين على الجانب الإسرائيلي، فضلاً عن مقتل 15 جندياً وجنود احتياط في الجيش الإسرائيلي.

وأعلن حزب الله مقتل 349 من عناصره بنيران إسرائيل، معظمهم في لبنان، وبعضهم في سوريا.

واندلعت الحرب في غزة إثر شن حماس هجوما غير مسبوق داخل إسرائيل في السابع من أكتوبر أسفر عن مقتل 1194 شخصاً، معظمهم من المدنيين، بحسب حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس، استنادا إلى أرقام رسمية إسرائيلية.

واحتجز المهاجمون 251 رهينة، ما زال 116 منهم في غزة، من بينهم 41 يقول الجيش إنهم لقوا مصرعهم.

وترد إسرائيل بحملة عنيفة من القصف والغارات والهجمات البرية أدت إلى مقتل نحو 37500 شخص في قطاع غزة.