الوالدة أكدت أنها قد حضّرت حقيبة وأنها تود لقاء ابنتيها في غزة
الوالدة أكدت أنها قد حضّرت حقيبة وأنها تود لقاء ابنتيها في غزة | Source: social media/@ZinMaayan1007

"بين الأمل والرهبة"، تمضي مايان زين كل يومها بانتظار بنتيها اللتين اختطفتا إلى غزة خلال هجوم حماس على إسرائيل في السابع من أكتوبر، بحسب ما تقول في مقال رأي نشرته صحيفة "واشنطن بوست".

مايان التي تعيش في كريات أونو قرب تل أبيب في إسرائيل، ذكرت بقصة الحاخام سيمحا بونيم، الحكيم الحسيدي في القرن الثامن عشر، الذي كان معروفا بحمل قصاصة من الورق في كل جيب. كتب في الأولى: "من أجلي خلق العالم"، بينما كتب في الثانية: "لست إلا ترابا ورمادا".

وأضافت في مقالها: "في السابع من أكتوبر، اختطفت حماس ابنتي دافنا، 15 عاما، وإيلا، 8 أعوام، ومنذ ذلك الحين وأنا أحمل نسختي الخاصة من قصاصات الورق التي كتبها الحاخام بونيم. في الأولى كتبت "من أجلهم خلق العالم"، بينما في الآخر كتبت "خذني إلى غزة".

هكذا تقضي مايان كل يوم في التبديل بين هذين الشعارين، "بين الأمل والرهبة"، على حد تعبيرها، فمن ناحية ترى أن العالم خلق من أجل ابنتيها، "حيث حشدت بلادنا بأكملها لإنقاذ دافنا وإيلا، ويعرف الزعماء الأجانب أسماءهم (الرهائن) ويحاولون تأمين حريتهم، وعلى بعد آلاف الأميال من هنا، يقيم الغرباء وقفات احتجاجية ويضعون ملصقات تظهر وجوههم".

ومن ناحية أخرى ترى أن "أيديولوجيا الكراهية" التي دفعت حماس إلى اختطاف ابنتيها، "لا تزال تزداد قوة في جميع أنحاء العالم".

وعبرت مايان عن شعورها بـ "القوة من خلال بطولة الآخرين ودعمهم" لها من أجل رفع آمالها بعودة ابنتيها للمنزل، حيث تشعر أن "كل ساعة تمر تبدو وكأنها ساعة أقرب إلى لم الشمل".

في المقابل، قالت إن الجنود الإسرائيليين يواجهون أشخاصًا "يفضلون الموت على إطلاق سراح بناتي".

وأضافت أنه وعلى بعد آلاف الأميال منها، "يصرخ الغرباء في السماء مطالبين بمزيد من العنف، وانتفاضة أخرى، وحرب أخرى لدفعنا إلى البحر،  تم تمزيق ملصقات ابنتيّ، وتم إنكار كرامتهما كضحايا".

كل ساعة تمر تبدو لمايان وكأنها ساعة أقرب إلى المكالمة الهاتفية التي تخبرها أنهما لم تنجيان، وأن هذا العالم قاسٍ جدا بحيث لا يسمح لهما بالعيش.

وتابعت: "أنا مجرد تراب ورماد، وإذا كان لا بد من ذلك، فأنا أريد أن أقابل مصيري مع دفنة وإيلا".

لم يعد لمايان ما تطلبه من هذا العالم سوى هذا: "خذوني إلى فتياتي. خذوني إلى غزة"، على حد قولها.

وطلبت مايان في مقالها المساعدة من الحكومة الإسرائيلية والإدارة الأميركية واللجنة الدولية للصليب الأحمر وأي منظمة أخرى تحاول مساعدة الرهائن، لأنها ما عادت تستطيع الانتظار حتى تأتي وتذهب المزيد من الأخبار عن صفقات الرهائن.

وأضافت "لقد فشلتم في تحرير بناتي، لذا خذوني إلى غزة".

حقيبة مايان جاهزة، وفق قولها، وتريد أن تصطحبها معها إلى غزة تحوي "حليب الشوكولاتة الذي تحبه بناتي، والأحذية المناسبة للجري، وضمادة جديدة لإيلا، لأن آخر صورة لدينا لها في الأسر تظهر أنها مصابة".

وناشدت: "خذوني إلى غزة حتى أتمكن من تغيير ضمادتها".

وتابعت: "سأحمل في جيب بنطالي الجينز صورة والدهم، نعوم، الذي نعتقد أنه قُتل أمام عينيهما. خذوني إلى غزة في ذكراه".

وتخيلت مايان ما قد تفعله في حال وصولها إلى ابنتيها، مشيرة إلى أنه تريد فقط معانقتهما بشدة، "لدرجة أنهم قد ينسون للحظة أين هم. سأضع نفسي أمامهما، وتتمكنان أخيرا من النوم وأنا أحملهما".

وأضافت "سأطلب من دافنا أن ترفع صوتها الجميل وتغني أغنية قد تفتح قلب الحارس. سأشجع إيلا على أن تكون الفأرة الصغيرة كما هي وأن تجد أصغر مكان للاختباء لتحتمي به، حتى تكون آمنة عندما يأتي جيش الدفاع الإسرائيلي لإنقاذنا".

كذلك ستحمل مايان وفق مقالها، رسائل من آباء وأحباء الأطفال الـ 31 الآخرين الذين يُعتقد أنهم في الأسر. "بعض هؤلاء الأطفال لم يعد آباؤهم ينتظرونهم في المنزل".

وختمت: "خذوني إلى غزة، حتى أكون أمهم أيضاً. سأخبرهم أنه لم يتم نسيانهم، وأنهم محبوبون. وأنهم عزيزون، وأن العالم من أجلهم خلق".

إيلور عزريا (يرتدي الزي العسكري بالصورة) أطلق النار على رأس جريح فلسطيني كان ممدا على الأرض
إيلور عزريا (يرتدي الزي العسكري بالصورة) أطلق النار على رأس جريح فلسطيني كان ممدا على الأرض

سلطت وسائل إعلام عبرية الضوء على الرقيب السابق في الجيش الإسرائيلي، إيلور عزريا، الذي أعلنت وزارة الخارجية الأميركية، الأربعاء، فرض عقوبات ضده، ومنعه أو أي شخص من أقاربه المباشرين، من دخول أراضي الولايات المتحدة، بسبب اقترافه "جريمة قتل" خارج نطاق القانون.

وذكرت وزارة الخارجية الأميركية في بيان للمتحدث باسمها، ماثيو ميلر، أنه "نتيجة لهذا الإجراء (الجريمة) فإن عزريا وأي فرد من أفراد أسرته المباشرين غير مؤهلين عموما لدخول الولايات المتحدة". 

وأوضحت صحيفة "هآرتس" العبرية، أن منع قدوم ذلك الجندي السابق في الجيش الإسرائيلي مع عائلته إلى الولايات المتحدة، "قد يكون أول سابقة من نوعها، وبالتالي قد يكون لها تداعيات دراماتيكية في المستقبل".

"شباب التلال".. مستوطنون متطرفون يؤججون الصراع في الضفة الغربية
أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إيهود أولمرت، أن "أغلبية كبيرة من الفلسطينيين الذين قتلوا في الضفة الغربية منذ 7 أكتوبر لم يقتلوا بالضرورة لأسباب مقنعة، وليس من قبل قوات الأمن الإسرائيلية المؤهلة، ولكن من قبل المتطوعين، مثل شباب التلال."

ووفقا لصحيفة "تايمز أوف إسرائيل"، فإن عزاريا كان قد أدين بقتل جريح فلسطيني أمام أحد الحواجز في الضفة الغربية عام 2017، حيث حكم عليه بالسجن لمدة 18 شهرا، لكنه خرج بعد أن قضى 9 أشهر وراء القضبان.

وأطلق عزريا، الذي يحمل الجنسية الفرنسية، النار على الفلسطيني عبد الفتاح الشريف وأصابه برصاصة في رأسه بينما كان ممددا على الأرض ومصابا بجروح خطيرة، إثر تنفيذه هجوما بسكين على جنود إسرائيليين.

وتم توثيق إطلاق عزريا النار على رأس الشريف في مدينة الخليل بمقطع فيديو، انتشر بشكل كبير وأثار موجة غضب حول العالم.

لكن "تايمز أوف إسرائيل" قالت إن قضية عزاريا كشفت عن "انقسامات عميقة" في المجتمع الإسرائيلي بشأن أنشطة الجيش في الضفة الغربية، حيث دعم البعض – معظمهم من اليمين – تصرفه، بينما قال آخرون إنه انتهك القانون ويستحق عقوبة أشد مما حصل عليها.

وخلال محاكمة عزريا التي استمرت 8 أشهر، قال محاموه إنه "اعتقد أن الشريف (21 عاما)، كان لا يزال يشكل خطرا على الجنود، وأنه من الممكن أنه كان يخبئ تحت ملابسه حزاما ناسفا"، كما أشاروا إلى أنه ربما كان الشريف قد "مات بالفعل قبل أن يطلق عزريا النار عليه".

إلا أن الادعاء في المحاكمة، قال إن عزريا أطلق النار على الشريف "عن سبق الإصرار، من دون تلقيه أوامر من رؤسائه ومن دون أي استفزازات"، وفق فرانس برس.

وحسب "هآرتس"، فإن الخارجية الأميركية استندت في قرارها بفرض عقوبات على عزريا إلى القوانين الفدرالية المعمول بها في الوقت الحالي، بدلاً من الأمر التنفيذي للرئيس الأميركي، جو بايدن، الذي يمهد الطريق لفرض عقوبات على المستوطنين المتطرفين.

ووفقًا للقانون الأميركي– القسم 7031 (ج) – فإن عزاريا "كان يتصرف كمسؤول حكومي إسرائيلي بصفته رقيبًا في الجيش".

وأوضح ميلر في بيان الخارجية الأميركية، أنه "تم فرض قيود على التأشيرات ضد أولئك الذين استخدموا العنف ضد الأشخاص أو الممتلكات، أو قيدوا بشكل غير ملائم وصول المدنيين إلى الخدمات والضروريات الأساسية، بما في ذلك الوصول إلى الغذاء أو الماء أو الكهرباء أو الإمدادات الطبية.. وقد يخضع أفراد الأسرة المباشرون لهؤلاء الأفراد أيضا لهذه القيود".

وأضاف أن "تعزيز المساءلة والعدالة عن أي جرائم أو انتهاكات أو إساءات تُرتكب ضد الفلسطينيين والإسرائيليين، أمر ضروري لتحقيق هدوء مستقر وعادل ودائم في الضفة الغربية والمنطقة". 

وختم البيان: "ندعو مرة أخرى حكومة إسرائيل والسلطة الفلسطينية إلى محاسبة أي شخص مسؤول عن العنف في الضفة الغربية، ونؤكد أننا لن نتردد في اتخاذ إجراءاتنا الخاصة لتعزيز المساءلة".