الإسرائيليون المفرج عنهم من غزة يضمون 6 نساء و7 أطفال. (تعبيرية)
الإسرائيليون المفرج عنهم من غزة يضمون 6 نساء و7 أطفال. (تعبيرية)

قالت صحيفة "هآرتس" إن القائمة الثانية التي أفرجت عنها حماس يوم السبت، شملت نساء وأطفال.

وتم إطلاق سراح 13 إسرائيليا، السبت، بعد 50 يوما من اختطافهم إلى غزة في هجوم حماس في 7 أكتوبر على جنوب إسرائيل.

وتم تأجيل الإفراج لبضع ساعات مرهقة، بعد أن ذكرت حماس أن إسرائيل لا تفي بالتزاماتها فيما يتعلق بالمساعدات لغزة. وتدخل الرئيس الأميركي جو بايدن، فضلا عن مسؤولين مصريين وقطريين، لضمان إطلاق سراح الرهائن كما هو مخطط له.

ومعظم الرهائن الإسرائيليين الذين أطلق سراحهم، السبت، هم من سكان كيبوتس بئيري. وكان أحدهم قد اختطف من حزب نوفا بالقرب من كيبوتس رعيم.

وفي المقابل، أفرجت إسرائيل عن 39 سجينا فلسطينيا من سجونها كجزء من الصفقة.

وأشار مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، إلى أن الإسرائيليين المفرج عنهم من غزة هم "6 نساء و7 أطفال".

ومن بين المفرج عنهم شارون أفيغدوري، 52 عاما، وابنتها، نعوم، 12 عاما، وشوشان هاران، 67 عاما؛ وابنتها عدي شوهام (38 عاما) وطفلي عدي ياهيل (3 أعوام) ونافيه (8 أعوام).

ونعوم أور، 17 عاما، وشقيقته، ألما، 13 عاما، وابن عمهما، ليام، 18 عاما.

وتم اختطاف نعوم أور، 17 عاما، وشقيقته ألما، 13 عاما، وكلاهما من سكان بئيري، إلى قطاع غزة مع والدهما، درور، البالغ من العمر 48 عاما. قتلت والدتهما يونات، مصممة أثاث، كانت تبلغ من العمر 51 عاما.

ولم يصب شقيقهما، ياهيلي، الذي يقضي سنة من الخدمة التطوعية غير العسكرية في شمال إسرائيل، بأذى. وتم اختطاف ليام أور، ابن عم نوان وألما، من كيبوتس رعيم. وأضرم مسلحو حماس النار في منزل العائلة في بئيري، وأجبروهم على الخروج من غرفتهم الآمنة المعززة، وفق الصحيفة.

وأفرج عن المحاسبة فايس (53 عاما) وابنتها نوغا (18 عاما) اللتين اختطفتا إلى غزة من منزلهما في كيبوتس بئيري في 7 أكتوبر.

كما أفرج عن هيلا روتم شوشاني، 13 عاما، وصديقتها إميلي هاند، 9 سنوات.

واختطفت شوشاني البالغة من العمر 13 عاما من كيبوتس بئيري مع والدتها رايا روتم (54 عاما) وصديقتها إميلي هاند (9 أعوام). وتم إطلاق سراح روتم بدون والدتها، التي لا تزال رهينة في غزة.

كما من المفرج عنهم، مايا ريغيف، 21 عاما.

وريغيف من مدينة هرتسليا في وسط إسرائيل، اختطفت من كيبوتس رعيم مع شقيقها الأصغر إيتاي، 18 عاما. وكان الاثنان قد عادا لتوهما من رحلة إلى المكسيك في الليلة السابقة.

ووصلت دفعة الرهائن الثانية إلى إسرائيل، التي أطلقت بدورها سراح مجموعة ثانية من المعتقلين الفلسطينيين السبت، وفق الهدنة التي تم التوصل إليها مع حماس بعد سبعة أسابيع من حرب مدمرة.

 

موظف ينظر إلى شاشات التداول داخل بورصة تل أبيب
موظف ينظر إلى شاشات التداول داخل بورصة تل أبيب

خفضت ستاندرد أند بورز غلوبال، الخميس، التصنيف طويل الأجل لإسرائيل من AA- إلى A+، وسط تصاعد المواجهة مع إيران مطلع الأسبوع وفي ظل المخاطر الجيوسياسية المرتفعة بالفعل لإسرائيل.

وقالت في بيان "نتوقع أن يتسع العجز الحكومي العام لإسرائيل إلى ثمانية بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي في 2024، ويرجع ذلك بشكل رئيسي إلى زيادة الإنفاق الدفاعي".

واندلعت الحرب بين إسرائيل وحركة حماس في أعقاب هجوم غير مسبوق شنته الأخيرة على بلدات إسرائيلية في السابع من أكتوبر وأسفر عن مقتل 1170 شخصا غالبيتهم من المدنيين، وفقا لتعداد أجرته وكالة فرانس برس استنادا إلى بيانات رسمية إسرائيلية.

وخطف أكثر من 250 شخصا ما زال 129 منهم محتجزين في غزة، توفي 34 منهم وفقا لمسؤولين إسرائيليين.

وتوعدت إسرائيل بـ"القضاء" على الحركة، وهي تشن مذاك عمليات قصف وهجمات برية واسعة في القطاع، ما أسفر عن مقتل 33970 شخصا معظمهم من النساء والأطفال، وفقا لوزارة الصحة التابعة لحماس.

وتسببت الحرب بأوضاع إنسانية كارثية في القطاع الذي يقطنه 2.4 مليون شخص. وتؤكد الأمم المتحدة ومنظمات انسانية أن غالبية السكان باتوا على شفير المجاعة خصوصا في شمال القطاع.