واشنطن ستركز على إدخال المزيد من المساعدات الإنسانية لقطاع غزة
واشنطن ستركز على إدخال المزيد من المساعدات الإنسانية لقطاع غزة

قال مسؤول رفيع في البيت الأبيض، الإثنين، إن الولايات المتحدة حثت إسرائيل على اتباع "استراتيجية مختلفة" في جنوب قطاع غزة، عندما تستأنف العمليات العسكرية مجددا.

وأضاف المسؤول الأميركي الذي لم يكشف عن هويته، أن "واشنطن دعت إلى تركيز العمليات العسكرية في مواقع محدودة النطاق، تضمن حماية المدنيين"، مؤكدا أن إسرائيل "تقبلت المقترحات الأميركية".

وأشار إلى أن هذه الاستراتيجية مختلفة عن فكرة المناطق الآمنة التي اقترحتها إسرائيل، مشددا على أن الولايات المتحدة "تعارض أية عمليات عسكرية تتسبب في تهجير الفلسطينيين من جنوبي قطاع غزة".

يأتي ذلك في وقت مددت فيه الهدنة بين إسرائيل وحركة حماس، الثلاثاء، للسماح بالإفراج عن مزيد من الرهائن الإسرائيليين والسجناء الفلسطينيين، وإيصال المساعدات إلى قطاع غزة، حيث لا يزال الوضع الإنساني "كارثيا".

وقال المسؤول الأميركي إن الولايات المتحدة "ستركز في المرحلة المقبلة على ضمان زيادة تدفق المساعدات الإنسانية العاجلة لقطاع غزة، بما في ذلك إيصال سلع أساسية".

وفيما يتعلق بدعوات مشرعين أميركيين لفتح معبر كرم أبو سالم، استبعد المسؤول الأميركي أن تفتح إسرائيل هذا المعبر، لإدخال المساعدات الإنسانية إلى القطاع الفلسطيني.

وبدأ سريان اتفاق الهدنة، الجمعة، بعد وساطة قطرية بدعم من مصر والولايات المتحدة، وسمح حتى الآن بالإفراج عن 50 رهينة مختطفين في قطاع غزة، و150 فلسطينيا من السجون الإسرائيلية. وأفرج كذلك عن 19 رهينة آخرين غالبيتهم من العمال الأجانب لكن خارج إطار الاتفاق.

وينشط الوسطاء والولايات المتحدة في الكواليس لتمديد الهدنة إلى ما بعد الخميس، لزيادة عدد المفرج عنهم والمساعدات التي تدخل قطاع غزة.

ويتوجه وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، مجددا إلى إسرائيل والضفة الغربية بحلول نهاية الأسبوع الراهن، للقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، ورئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس.

وقال مسؤول أميركي رفيع المستوى لوكالة فرانس برس، إن بلينكن سيشدد أيضا على "ضرورة قيام دولة فلسطينية مستقلة"، باعتبار أن هذا الأمر هو الحل الوحيد على المدى الطويل. كما سيتطرق إلى الجهود المبذولة "لاحتواء النزاع".

يتبادل حزب الله وإسرائيل القصف بشكل شبه يومي على الحدود الإسرائيلية اللبنانية.
يتبادل حزب الله وإسرائيل القصف بشكل شبه يومي على الحدود الإسرائيلية اللبنانية.

رفعت كندا تحضيراتها لإجلاء 45 ألف من مواطنيها من لبنان، حال اندلاع حرب واسعة النطاق بين إسرائيل وحزب الله، وفق ما نقلت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل"، الأحد.

وذكرت القناة 12 الإسرائيلية، أن محادثة "متوترة" جرت بين وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، ونظيرته الكندية، ميلاني جولي، التي أبلغت كاتس أن كندا تستعد لـ"أكبر عملية إخلاء لمواطنيها على الإطلاق".

وبحسب الصحيفة الإسرائيلية، ليس من الواضح ما إذا كان قد جرى وضع خطط مماثلة بخصوص حوالي 35 ألف مواطن كندي يعيشون في إسرائيل.

وحث كاتس جولي على الضغط على الإيرانيين لكبح جماح حزب الله.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن كاتس قوله إن "نافذة الفرصة تضيق.. إسرائيل لن تتحمل الوضع الذي لا يستطيع فيه سكان الشمال العودة إلى منازلهم".

وأخلت إسرائيل المجتمعات السكانية على طول حدودها الشمالية في أعقاب هجوم 7 أكتوبر، خوفا من قيام حزب الله بتنفيذ هجوم مماثل. ولا يزال  حوالي 60 ألفا من سكان شمال إسرائيل يعانون من التشرد.

ومنذ هجوم 7 أكتوبر، هاجم حزب الله بلدات إسرائيلية ومواقع عسكرية على طول الحدود الإسرائيلية الشمالية بشكل شبه يومي، ويقول إنه يفعل ذلك لدعم غزة.

ووصلت التوترات إلى ذروتها خلال الأسبوعين الماضيين، إذ تسببت الطائرات من دون طيار المحملة بالمتفجرات التي أطلقها حزب الله في حرائق تجتاح مناطق من شمال إسرائيل.

في حالة نشوب حرب شاملة مع حزب الله.. تقرير يتحدث عن "ضمانات أميركية" لإسرائيل
مع استمرار تبادل القصف وإطلاق النار بشكل يومي بين حزب الله والجيش الإسرائيلي منذ أكتوبر الماضي، تزداد المخاوف من توسع دائرة الصراع بعيدا عن الحدود، في وقت يتوقع فيه اجتياح إسرائيلي لجنوب لبنان لإبعاد الحزب إلى شمال نهر الليطاني.

ومع ذلك، نشر كاتس لاحقًا على موقع (إكس) "لا يمكن لإسرائيل أن تسمح لحزب الله الإرهابي مواصلة مهاجمة أراضيها ومواطنيها، وسنتخذ القرارات اللازمة قريبًا. ويجب على العالم الحر أن يقف دون قيد أو شرط إلى جانب إسرائيل في حربها ضد محور الشر بقيادة إيران والإسلام المتطرف".

ووفق الصحيفة الإسرائيلية، جاءت المحادثة المتوترة بين كاتس وجولي بعد يومين من تهنئة وزير الخارجية الإسرائيلي أوتاوا على إعلان الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية.

وأعلنت جولي، وهي عضو في الحزب الليبرالي الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، في مارس، أن أوتاوا ستوقف شحنات الأسلحة إلى إسرائيل. 

وانتقد كاتس في ذلك الوقت القرار، قائلا إن "التاريخ سيحكم على أفعال كندا الحالية بقسوة".

وأدت المناوشات الإسرائيلية مع حزب الله إلى مقتل 10 مدنيين على الجانب الإسرائيلي، فضلاً عن مقتل 15 جندياً وجنود احتياط في الجيش الإسرائيلي.

وأعلن حزب الله مقتل 349 من عناصره بنيران إسرائيل، معظمهم في لبنان، وبعضهم في سوريا.

واندلعت الحرب في غزة إثر شن حماس هجوما غير مسبوق داخل إسرائيل في السابع من أكتوبر أسفر عن مقتل 1194 شخصاً، معظمهم من المدنيين، بحسب حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس، استنادا إلى أرقام رسمية إسرائيلية.

واحتجز المهاجمون 251 رهينة، ما زال 116 منهم في غزة، من بينهم 41 يقول الجيش إنهم لقوا مصرعهم.

وترد إسرائيل بحملة عنيفة من القصف والغارات والهجمات البرية أدت إلى مقتل نحو 37500 شخص في قطاع غزة.