الحرب بدأت يوم 7 أكتوبر بعد هجمات حماس على إسرائيل
الحرب بدأت يوم 7 أكتوبر بعد هجمات حماس على إسرائيل

ذكرت تقارير إعلامية عبرية، أن إسرائيل "منفتحة" على دراسة صفقة لإطلاق المزيد من الرهائن، بمجرد الإفراج عن جميع الأطفال والنساء المختطفين لدى حركة حماس في قطاع غزة.

ونقلت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" تصريحات مصدر دبلوماسي رفيع، لموقع "واي نت" الإخباري، دون الكشف عن هويته، الثلاثاء، والذي قال إن المفاوضات بشأن تمديد الهدنة المؤقتة في غزة "لم تتضمن النظر في مقترحات لأكثر من 10 أيام"، لكنه أشار إلى أن إسرائيل قد تكون منفتحة على الفكرة.

وقال المصدر: "إذا رأينا أنه اقتراح جدي، فسننظر فيه"، مشددا على أن إسرائيل لا تزال ملتزمة بالقضاء على حماس، وهو الهدف الرئيسي للعملية العسكرية الإسرائيلية في غزة.

وبحسب القناة 13 الإسرائيلية، فإن إسرائيل "مهتمة بتمديد ترتيبات الهدنة الحالية، لإخراج 30 رهينة أخرى على الأقل".

وتوقعت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" أن تمتد الهدنة حتى الأحد، على افتراض إطلاق سراح المزيد من الرهائن الإسرائيليين.

والأربعاء، دخلت الهدنة الإنسانية المؤقتة يومها السادس، مع توقعات بإطلاق سراح 10 رهائن آخرين. ومن المقرر أن تنتهي هذه الهدنة صباح الخميس عند السابعة صباحا بالتوقيت المحلي (5 صباحا بتوقيت غرينتش).

وكان وقف إطلاق النار الأولي لمدة 4 أيام، قد بدأ الجمعة الماضي، وهو الأول منذ أكثر من 7 أسابيع في الحرب الإسرائيلية ضد حماس. وكان من المقرر أن ينتهي الإثنين، قبل أن يتم تمديده لمدة يومين إضافيين. 

النساء والأطفال أولا

وينص الاتفاق، الذي تم التوصل إليه الأسبوع الماضي، على إطلاق سراح 50 امرأة وطفلا اختطفتهم حماس خلال هجماتها في 7 أكتوبر.

في المقابل، تطلق إسرائيل سراح عدد من السجناء الفلسطينيين من النساء والأطفال، وتسمح بإدخال المزيد من المساعدات الإنسانية لقطاع غزة المحاصر.

وترغب إسرائيل في إطلاق سراح جميع النساء والأطفال المختطفين كرهائن في غزة خلال الأيام المقبلة، وتعتقد أن حماس لا تزال تحتجز ما بين 30 إلى 40 امرأة وطفلا، من بينهم حوالي 20 امرأة تتراوح أعمارهن بين 21 و50 عاما، و9 أطفال على الأقل، بحسب "تايمز أوف إسرائيل".

ورجح مسؤول إسرائيلي أن يتم تمديد الهدنة مرة أخرى، قائلا لصحيفة "واشنطن بوست" شريطة عدم الكشف عن هويته: "نتوقع أن يكون هناك يومان أو 3 أيام إضافية من إطلاق سراح الرهائن وهدنة إنسانية، وبعد ذلك إما نستأنف العمليات في غزة أو من المحتمل أن نتوصل إلى اتفاق لاحق".

وتوقع المسؤول أيضا أن يتم إطلاق سراح معظم الأطفال المختطفين بحلول ليل الأربعاء، قائلا إن "إسرائيل منفتحة على دراسة عروض حماس لإطلاق سراح الرهائن والجنود الإسرائيليين بمجرد عودة جميع الأطفال والنساء".

لكن المسؤول الإسرائيلي شدد على أن المزيد من عمليات الإفراج "لن تؤدي إلى وقف دائم لإطلاق النار".

وأسفرت هجمات حماس غير المسبوقة عن مقتل 1200 إسرائيلي معظمهم من المدنيين وبينهم نساء وأطفال، وفق السلطات الإسرائيلية، التي أكدت اختطاف الجماعة الفلسطينية لنحو 240 رهينة داخل القطاع.

وردت إسرائيل بقصف مكثف على القطاع ترافق منذ 27 أكتوبر مع عمليات برية واسعة داخل غزة، مما تسبب بمقتل زهاء 15 ألف شخص، أغلبهم مدنيون وبينهم نساء وأطفال، وفق سلطات القطاع الصحية.

مستوطنات إسرائيلية في الضفة الغربية
 الإدارة الأميركية تعتبر أن توسيع المستوطنات لا يخدم الحل في المنطقة

أعرب وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، عن خيبة أمل واشنطن من إعلان إسرائيل أنها تخطط لبناء 3000 وحدة سكنية جديدة في المستوطنات.

وأوضح بلينكن، الجمعة، إن الإدارة الأميركية تعتبر أن توسيع المستوطنات لا يخدم الحل في المنطقة.

وقال بلينكن إن واشنطن تسعى إلى التيقن من أن أي خطة لا تفضي إلى المساس بمساحة غزة أو إلى عودة احتلالها من قبل إسرائيل.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قدم خطة "اليوم التالي" بشأن غزة، وقال إن إسرائيل ستحتفظ بالسيطرة الأمنية على جميع المناطق الفلسطينية وسيجعل إعادة إعمار غزة مرتبطا بنزع السلاح منها.

وتقترح الخطة أن تحتفظ إسرائيل بالسيطرة الأمنية الكاملة على جميع الأراضي الواقعة غرب نهر الأردن، وهي الأراضي التي يريد الفلسطينيون إقامة دولة مستقلة عليها.

وتعمل الولايات المتحدة على ضمان عودة كل الرهائن إلى بيوتهم، وفق وزير الخارجية الأميركي، مشددا "نسعى إلى إطلاق سراح الرهائن في غزة وإيصال المساعدات إلى المدنيين ومنع النزاع من التوسع".

واندلعت أحدث حرب في غزة بعد هجوم لحماس في السابع من أكتوبر على إسرائيل التي تقول إنه أدى لمقتل 1200 واحتجاز عشرات الرهائن.

ومتعهدة بسحق حماس، شنت إسرائيل حملتها بعد ذلك على القطاع وهو ما تسبب في مقتل أكثر من 29500 فلسطيني، وفقا للسلطات الصحية الفلسطينية. ودفع الهجوم معظم سكان القطاع إلى النزوح وتسبب في انتشار الجوع والمرض.