نتانياهو يتفقد قواته في غزة
نتانياهو يتفقد قواته في غزة

جدد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، تأكيده على الأهداف الثلاثة للحرب في قطاع غزة، بعد ساعات من معادلة حددها وزير الأمن القومي، إيتمار بن غفير، مهددا بحل الحكومة في حال توقف القتال.

وقال نتانياهو عبر حسابه في موقع التواصل "إكس"، الأربعاء: "في بداية الحرب حددت 3 أهداف: القضاء على حماس، وعودة جميع المختطفين لدينا، والتأكد من أن غزة لن تشكل مرة أخرى تهديدا لإسرائيل"، وإنها "ستبقى كما هي".

وأضاف: "لقد حققنا في الأسبوع الماضي إنجازا عظيما للغاية، ألا وهو عودة العشرات من المختطفين لدينا، في وقت كان الأمر يبدو خياليا قبل أسبوع".

وتضمن البيان الذي نشره نتانياهو إشارة إلى سؤال سمعه كثيرا خلال الفترة الماضية ومفاده: هل ستعود إسرائيل إلى القتال بعد استنفاد مرحلة إعادة المختطفين؟، وأجاب بالقول: "إجابتي لا لبس فيها – نعم".

ويأتي ما نشره رئيس الوزراء الإسرائيلي بعد ساعات فقط من معادلة من شقين حددها وزير الأمن القومي الإسرائيلي بن غفير، إذ قال عبر "إكس": "وقف الحرب = حل الحكومة".

وقبل أيام كان الوزير ذاته اعتبر أن الاتفاق بين إسرائيل وحركة حماس "خطأ تاريخي"، ووصفه بـ"الخضوع لإملاءات"، قائد حماس الحالي، يحيى السنوار.

وقال إن "خارطة الطريق التي يترك بموجبها بعض الأطفال والنساء في غزة ليست أخلاقية وغير منطقية"، وفق ما ذكره مراسل "الحرة".

وأشار أيضا إلى أن "حماس تريد التخلص من النساء والأطفال لتتخلص من الضغوط الدولية أولا، والحصول على الوقود ثانيا، إضافة إلى إطلاق سراح الإرهابيين".

وبن غفير ووزيران من حزبه "العظمة اليهودية" الوحيدون في داخل الحكومة الذين صوتوا ضد الاتفاق الذي ما يزال ساريا حتى الآن.

وقبل الاتفاق، حذر وزير الأمن القومي، من أن الصفقة المحتملة للإفراج عن رهائن تحتجزهم حماس في غزة ستنتهي بـ "كارثة"، وفق موقع "تايمز أوف إسرائيل" الذي نقل تصريحاته للقناة الـ14.

‏وحسب ما قاله نتانياهو في بيانه: "من المستحيل ألا نعود إلى القتال حتى النهاية.

وأضاف: "هذه هي سياستي، مجلس الوزراء بأكمله يقف خلفها، والحكومة بأكملها تقف خلفها، والجنود يقفون خلفها، والشعب يقف خلفها – وهذا بالضبط ما سنفعله".

وخلال الأيام الأربعة الأولى من اتفاق الهدنة أطلق مقاتلو حماس سراح 50 امرأة وطفلا إسرائيليا من المختطفين. وفي المقابل، أطلقت إسرائيل سراح 150 معتقلا من سجونها كلهم من النساء والقُصر.

ووافقت حماس، المصنفة إرهابية، في إطار تمديد الهدنة لمدة يومين إضافيين على إطلاق سراح 10 من النساء والأطفال الإسرائيليين كل يوم. 

بعد هجوم حماس في 7 أكتوبر
بعد هجوم حماس في 7 أكتوبر

قالت هيئة البث العامة الإسرائيلية (راديو كان)، الأحد، إن إسرائيل وافقت على مراجعة كلمات الأغنية التي قد تشارك في مسابقة الأغنية الأوروبية (يوروفيجن) بعد أن اعترض منظمو المسابقة على بعض الكلمات التي تشير على ما يبدو إلى هجوم حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) في السابع من أكتوبر.

وتقام مسابقة يوروفيجن هذا العام في الفترة من السابع إلى 11 مايو المقبل في مدينة مالمو السويدية، ويقول القائمون على تنظيم المسابقة إنها فعالية غير سياسية، ويمكن استبعاد المتسابقين في حالة إخلالهم بهذه القاعدة.

وهيئة البث العامة الإسرائيلية هي المنوط بها اختيار الأغنية التي ستمثل إسرائيل في المسابقة.

وتصدرت أغنية (أكتوبر رين) "مطر أكتوبر" للمغنية إدين جولان قائمة الترشيحات لتمثيل إسرائيل في المسابقة.

وتتضمن كلمات الأغنية التي سُربت لوسائل الإعلام، وأكدها راديو كان في وقت لاحق، عبارات مثل "لم يعد هناك هواء للتنفس" و"كانوا جميعهم أطفالا طيبين، كل واحد منهم"، في إشارة على ما يبدو للأشخاص الذين تحصنوا في الملاجئ، في الوقت الذي نفذ فيه مسلحو حماس عمليات قتل وخطف داخل حفل موسيقي كان يقام في الهواء الطلق وأماكن أخرى، وهو ما أشعل فتيل الحرب في غزة.

وقال راديو كان إنه طلب من مؤلفي أغنية "مطر أكتوبر" وأغنية (دانس فوريفر) "رقص للأبد" التي حلت في المرتبة الثانية في قائمة الترشيحات مراجعة كلمات الأغنيتين، مع حقهم في حرية التعبير فنيا.

وسوف يختار راديو كان في وقت لاحق الأغنية رسميا لإرسالها إلى لجنة يوروفيجن.

ولم يرد اتحاد البث الأوروبي، الذي ينظم مسابقة يوروفيجن، على طلب للتعليق على قرار راديو كان حتى الآن.

وقال راديو كان إنه وافق على تغيير بعض الكلمات بناء على طلب من الرئيس الإسرائيلي إسحق هرتسوغ.