إسرائيليون في احتجاج للمطالبة بإطلاق سراح الرهائن
إسرائيليون في احتجاج للمطالبة بإطلاق سراح الرهائن (أرشيف)

طالبت العديد من عائلات الرهائن الإسرائيليين المحتجزين لدى حركة حماس في قطاع غزة، بالتوصل إلى اتفاق تبادل جديد، أملا في أن يعيد أحباءهم إلى أحضانهم في أسرع وقت ممكن، بحسب تقرير نشرته صحيفة "إندبندنت" البريطانية.

وبحلول منتصف نهار الجمعة، ومع انتهاء الهدنة الإنسانية، تجمع المئات في "ساحة الرهائن" بوسط تل أبيب، للتظاهر دعما للمختطفين الـ 136 الذين ما زالوا محتجزين داخل قطاع غزة.

وقال إيلان زاخريا، الذي صعد على المسرح لإلقاء كلمة دعماً لابنة أخته إيدن، البالغة من العمر 28 عاماً، والتي تم احتجازها كرهينة بعد خطفها خلال حضورها مهرجان موسيقي ليلة السابع من أكتوبر: "إن نهاية الصفقة الحالية هي خيبة أمل كبيرة للعائلات".

وأضاف أمام الحشد الكبير: "نطالب الوسطاء القطريين والمصريين وكذلك حماس بالجلوس (للتفاوض مع الجانب الإسرائيلي) والتوصل إلى اتفاق لزيادة عدد المفرج عنهم الرهائن".

ومن بين الذين شاركوا في التجمع، 8 أشخاص من عائلة أومير نيوترا، وهو مواطن إسرائيلي أميركي، يبلغ من العمر 22 عاما، جرى احتجازه كرهينة أثناء خدمته كقائد دبابة على حدود غزة.

وقال عم أومير، شاي زوهار (41 عاماً): "كل رهينة تعود إلى الديار تمثل لحظة أمل كبيرة.. لكن لم نبلغ بعد محطة الاستراحة النهائية في هذه القضية".

وقالت تمار زوهار، جدة أومير، البالغة من العمر 77 عاماً، وهي تعانق حفيدها أفينوعام البالغ من العمر 11 عاماً: "كل ساعة لها أهميتها، وكل ثانية لها أهميتها".

استمرار القصف الإسرائيلي على غزة
" غوسبيل".. كيف استخدمت إسرائيل الذكاء الاصطناعي في حربها ضد حماس؟
يثير استخدام الجيش الإسرائيلي لبرامج ذكاء اصطناعي في حربه ضد حركة حماس الكثير من الجدل من الجدل بشأن دقة بياناته وتحديد بنك الأهداف التي تتضمن قادة ومسلحي تلك الجماعة المصنفة إرهابية في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، وفقا لما ذكرت صحيفة "الغارديان" البريطانية.

وأضافت وهي تمرر يديها في شعر أفينوعم: "أنا بالطبع سعيدة من أجل عائلات الرهائن المفرج عنهم، لكن من ناحية أخرى لم أسمع أي أخبار عن حفيدي منذ 56 يومًا".

وأضافت: "لا تمر علي لحظة دون أن أفكر فيه.. وبماذا يشعر وهل هو في أمان؟".

والشعور السائد لدى العديد من العائلات هو أن الحكومة الإسرائيلية "اختارت الآن استئناف العمل العسكري، وتزايدت مسؤوليتها في إنقاذ الرهائن".

وبالنسبة لرنين كرميل، ابن عم زوجة أومير فينكرت البالغ من العمر 22 عاما، والمحتجز حاليا كرهينة، فإن الخيار الوحيد هو "وضع الثقة في الحكومة لاتخاذ القرارات المناسبة".

وأردف: "أتوقع أن يكون الأشخاص الذين يقودون هذا البلد والجيش أذكياء بما يكفي لفعل الشيء الصحيح للوصول إلى وضع نستعيد فيه الجميع". 

وزاد: "يمكننا التعامل مع (حركة) حماس لاحقا، بل يجب أن نتعامل معها لاحقا".

أما أورلي تشين، التي لا يزال ابن أخيها إيتاي تشين البالغ من العمر 22 عاماً، وهو جندي أميركي إسرائيلي، محتجزاً في غزة، فقالت: "نريد أن نصدق مرة أخرى أنهم (الحكومة) يعرفون ما يفعلونه، وأن نثق بهم".

وتابعت: "حتى لو كنا نفكر بشكل مختلف أو كان هناك شخص آخر يفكر بشكل مختلف، فنحن بحاجة إلى الاعتقاد بأن ما يفعلونه هو الشيء الصحيح للمستقبل".

وعلى الرغم من الشعور الواضح بالاستياء من تعامل الحكومة مع أزمة الرهائن، فقد كان التركيز في "ساحة الرهائن" على إظهار الوحدة والتضامن، وهنا تقول رنين كرمل: "لا أستطيع التعامل مع غضبي الآن (تجاه الحكومة).. هناك وقت آخر لذلك..  الوقت الآن هو لاستعادة الرهائن".

من جانبه، أوضح غيرشون باسكن، وهو مفاوض إسرائيلي مخضرم بشأن الرهائن ساعد في تأمين إطلاق سراح جلعاد شاليط، وهو جندي إسرائيلي سابق تم اختطافه عام 2006 ومبادلته فيما بعد بـ1027 سجينًا فلسطينيًا، أن (رئيس الوزراء بنيامين) نتانياهو "ملتزم، مثل المجتمع الإسرائيلي بأكمله والجيش والحكومة، بإنهاء حماس، لكن الأهالي يريدون عودة الرهائن".

وحتى مع انتهاء صفقة الرهائن الحالية، يأمل الكثيرون في إسرائيل، بأن يتمكن الجيش من جمع معلومات استخباراتية من الرهائن الذين أعيدوا، والتي يمكن أن تساعدهم في إنقاذ الباقين.

وقال باسكن: "أفترض أنهم جمعوا قدراً هائلاً من المعلومات الاستخباراتية من مسلحي حماس الذين اعتقلوهم، ومن الرهائن الذين عادوا إلى ديارهم، وأن عمليات البحث والإنقاذ بدأت بالفعل من قبل القوات الخاصة الإسرائيلية".

قوات إسرائيلية أوقفت قافلة إجلاء طبي وأجبرت مسعفين على خلع ملابسهم بحسب الأمم المتحدة
قوات إسرائيلية أوقفت قافلة إجلاء طبي وأجبرت مسعفين على خلع ملابسهم بحسب الأمم المتحدة

قال مسؤول كبير في مجال الإغاثة بالأمم المتحدة أمام مجلس الأمن الدولي، الثلاثاء، إن ما لا يقل عن 576 ألف شخص في قطاع غزة يمثلون ربع السكان أصبحوا على بعد خطوة واحدة من المجاعة. وأكد أن حدوث مجاعة على نطاق واسع "أمر شبه حتمي" ما لم يتم اتخاذ إجراء.

وقال راميش راغاسينجهام مدير التنسيق في مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية "لن يتسنى تحقيق أي شيء يذكر في ظل استمرار الأعمال القتالية وفي ظل احتمال انتشارها إلى المناطق المكتظة بالناس في جنوب غزة. لذلك نكرر دعوتنا لوقف إطلاق النار".

وأضاف أن واحدا من بين كل ستة أطفال تحت سن الثانية في شمال غزة يعاني من سوء التغذية الحاد والهزال، وأن جميع سكان القطاع البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة يعتمدون تقريبا على مساعدات غذائية "غير كافية على الإطلاق" للبقاء على قيد الحياة.

وتابع أن الأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة تواجه "عقبات هائلة لمجرد إيصال الحد الأدنى من الإمدادات إلى غزة".

وأوضح أن العقبات تشمل إغلاق المعابر والقيود على التنقل والاتصالات وإجراءات التدقيق المرهقة والاضطرابات والطرق التي لحقت بها أضرار والذخائر التي لم تنفجر.

وقال روبرت وود نائب السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة لمجلس الأمن إن واشنطن حثت حليفتها إسرائيل على إبقاء المعابر الحدودية مفتوحة لإيصال المساعدات الإنسانية إلى غزة وتسهيل فتح مزيد من المعابر.

وقال نائب المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي كارل سكاو لمجلس الأمن المؤلف من 15 عضوا إن برنامج الأغذية العالمي "مستعد لتوسيع نطاق عملياتنا وزيادة حجمها على وجه السرعة إذا جرى التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار".

وأضاف "لكن في الوقت الراهن، يتفاقم خطر المجاعة بسبب عدم القدرة على جلب الإمدادات الغذائية الحيوية إلى غزة بكميات كافية، وظروف العمل شبه المستحيلة التي يواجهها موظفونا على الأرض".

وقال سفير الجزائر لدى الأمم المتحدة عمار بن جامع لمجلس الأمن إن "العدوان على غزة هو ليس حربا ضد حماس بل عقاب جماعي مفروض على الشعب الفلسطيني".