انتقادات وتظاهرات قوية خرجت بإسرائيل ضد بنيامين نتانياهو
انتقادات وتظاهرات قوية خرجت بإسرائيل ضد بنيامين نتانياهو

واجهت قطر انتقادات لاذعة من مسؤولين إسرائيليين في أعقاب هجمات السابع من أكتوبر، التي شنتها حركة حماس الفلسطينية، وذلك بسبب إرسال الدوحة ملايين الدولارات على مدار سنوات، على هيئة مساعدات إلى قطاع غزة الذي تسيطر عليه الحركة المصنفة إرهابية في الولايات المتحدة.

لكن رغم الانتقادات، كانت تلك المساعدات "تصل بموافقة إسرائيل وتحت أعين رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو، الذي واصل العمل بتلك السياسة على الرغم من التحذيرات التي صدرت من داخل حكومته"، وفق تقرير لشبكة "سي إن إن" الأميركية".

وفي هذا الصدد، أكدت قطر أنها ستواصل إرسال الأموال إلى غزة، وقال وزير الدولة القطري للشؤون الخارجية، محمد الخليفي، في تصريحات للشبكة الأميركية: "لن نغير التزامنا، وسنواصل تقديم المساعدة والدعم لإخوتنا وأخواتنا الفلسطينيين، وسنواصل القيام بذلك بشكل منظم كما فعلنا من قبل".

ماذا نعرف عن تلك الملايين؟

بدأت قطر عام 2018 دفع نحو 15 مليون دولار شهريا إلى قطاع غزة، بعدما قررت السلطة الفلسطينية وقف رواتب الموظفين الحكوميين في غزة منذ عام 2017.

وكانت تلك الأموال "تصل في حقائب إلى إسرائيل، قبل وصولها إلى القطاع"، وفق "سي إن إن".

وعارضت السلطة الفلسطينية تلك الخطوة آنذاك، في حين أشارت حماس إلى أن الأموال هي "رواتب الموظفين الحكوميين ولأغراض طبية". أما إسرائيل فوافقت على الصفقة خلال اجتماع حكومي في أغسطس 2018، حينما كام نتانياهو رئيسا للحكومة في ولاية سابقة، حسب الشبكة الأميركية.

وتعرض نتانياهو حينها لانتقادات من تحالفه الحكومي بسبب الصفقة، وما وُصف بأنه نهج "ناعم جدا" مع حماس، لكنه أشار حينها إلى أن الخطوة "تمت بالتنسيق مع خبراء أمنيين، بهدف إعادة الهدوء إلى البلدات (الإسرائيلية) جنوبي البلاد، ولمنع كارثة إنسانية (في غزة)".

فشل "ترويض حماس"

وأشارت تقارير إسرائيلية ودولية إلى أن خطة نتانياهو كانت تهدف إلى "استمرار بقاء حماس كقوة موازية للسلطة، ومنع تأسيس دولة فلسطينية"، فيما اعتبر مسؤولون بالسلطة أن الهدف منها كان "تعزيز الانقسام بين الفلسطينيين"، وفق الشبكة الأميركية.

وقال المسؤول البارز السابق بوزارة الدفاع الإسرائيلية، عاموس جلعاد، للشبكة الأميركية: "نتانياهو دعم الخطة، لكنها لم تحظ بدعم المجتمع الاستخباراتي الإسرائيلي".

وأضاف أن هناك بعض الآراء التي أشارت إلى أن الخطة "ستضعف السيادة الفلسطينية"، بجانب وجود "وهم" يقول إنه "لو تم تغذيتهم (حماس) بالمال، سيتم ترويضهم".

وشنت الحركة الفلسطينية هجمات في السابع من أكتوبر الماضي ضد بلدات جنوبي إسرائيل، مما أسفر عن مقتل 1200 شخص معظمهم مدنيون وبينهم نساء وأطفال، وفقا للسلطات الإسرائيلية.

وردت إسرائيل بقصف جوي مكثف على القطاع ترافق مع توغل بري منذ 27 أكتوبر، مما أوقع أكثر من 18 ألف قتيل، أغلبهم من المدنيين وبينهم نساء وأطفال، بحسب سلطات غزة الصحية.

من جانبه، أوضح نائب مستشار الأمن القومي الإسرائيلي السابق، شلومو بروم، في تصريحات، الأحد، لصحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، أن "صفقة نتانياهو مع قطر لإرسال أموال إلى حماس، ساعدته على تجنب التفاوض بشأن إقامة دولة فلسطينية".

وأضاف أن "الانقسام بين الفلسطينيين دعم روايته عن عدم وجود شريك سلام بين الفلسطينيين، وبالتالي تجنب الضغوط من أجل الدخول في مفاوضات سلام تقود إلى إقامة دولة فلسطينية مستقلة".

وفي تصريحات لشبكة "سي إن إن"، قال رئيس الحكومة الإسرائيلي السابق، نفتالي بينيت، إنه "بعد سنوات من تعبيره عن مخاوفه لحكومة نتانياهو حينما كان وزيرا للتعليم، قرر بنفسه حينما صار رئيسا للحكومة عام 2021 وقف عملية وصول الأموال إلى غزة"، وأوضح: "لماذا نزودهم بالمال ليقتلوننا؟".

نتانياهو في مرمى الانتقادات

انتقد السفير الأميركي السابق لدى إسرائيل، مارتن إنديك، نتانياهو، ووصفه، الأحد، بأنه "خطر واضح وقائم" على بلاده، ودعاه إلى الاستقالة "قبل أن يلحق المزيد من الضرر بإسرائيل".

وقال الدبلوماسي الأميركي السابق، في منشور على منصة إكس، إن "إصرار نتانياهو على البقاء في السلطة مهما كان الثمن هو خطر واضح وقائم على إسرائيل. عليه أن يستقيل بالأمس!".

وكتب إنديك، الذي تم تكليفه بالعمل على صياغة اتفاق سلام إسرائيلي فلسطيني خلال فترة عمله كمبعوث خاص للرئيس، باراك أوباما، للشرق الأوسط بين عامي 2013 و2014، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بـ"حاجة إلى الاستقالة قبل أن يلحق المزيد من الضرر بإسرائيل".

في المقابل، سبق أن نفى نتانياهو بشدة الاتهامات التي تقول إنه سمح لقطر بتمويل وتقوية حماس بهدف "تقسيم الفلسطينيين إلى معسكرات سياسية متنافسة"، واصفا هذه المزاعم بأنها "سخيفة".

وقال نتانياهو في مقابلة مع "أكسل سبرينغر"، الشركة الأم لـ"بوليتيكو"، إنها "كذبة كبيرة القول إني أردت بناء قدرات حماس"، مضيفا لنفي هذه المزاعم: "لن تخوض الحرب 3 مرات مع حماس أو تقوم بعمليات عسكرية كبيرة إذا كنت تريد بناء حماس".

وواصل جلعاد حديثه لشبكة "سي إن إن"، بالتأكيد على أنه "كان من بين المعارضين لإرسال الأموال إلى حماس"، ووصف تدفقها عبر سنوات أنه "خطأ مأساوي".

كما أشار إلى أن الأموال القطرية "ساعدت حماس على تعزيز قبضتها في غزة، وكانت بالنسبة لها (حماس) مثل الأكسجين".

برج إيفل وعليه شعار الألعاب الأولمبية، مضاء قبل دورة الألعاب الأولمبية والبارالمبية 2024 في باريس.
برج إيفل وعليه شعار الألعاب الأولمبية، مضاء قبل دورة الألعاب الأولمبية والبارالمبية 2024 في باريس.

قال وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان إن بلاده ستوفر حماية للرياضيين الإسرائيليين على مدى 24 ساعة خلال دورة الألعاب الأولمبية التي ستنطلق في باريس الجمعة المقبل، وذلك بعدما قال مشرع يساري متطرف إن الوفد الإسرائيلي غير مرحب به في فرنسا ودعا إلى احتجاجات على مشاركته في الأولمبياد.

وتبدأ دورة الألعاب وسط مخاوف أمنية واضحة في وقت تتصاعد فيه التوترات الجيوسياسية نتيجة الحربين في أوكرانيا وغزة.

وأصبحت الحرب، التي تشنها إسرائيل على حركة (حماس) ودمرت قطاع غزة، مثار اهتمام لليسار المتطرف في فرنسا. ويتهم منتقدون الأعضاء المؤيدين للفلسطينيين من هذا التيار بمعاداة السامية.

وقال دارمانان في مقابلة مع قناة تلفزيونية مساء أمس الأحد إنه ستتم حماية الرياضيين الإسرائيليين على مدار الساعة خلال دورة الألعاب، وذلك بعد 52 عاما على مذبحة أولمبياد ميونيخ التي قتل فيها مسلحون فلسطينيون 11 إسرائيليا.

وظهر توما بورت النائب البرلماني اليساري المتطرف عن حزب فرنسا الأبية في مقطع مصور وهو يقول إن الرياضيين الأولمبيين الإسرائيليين غير مرحب بهم في فرنسا، وإنه لا بد من احتجاجات على مشاركتهم في دورة الألعاب.

وقال بورت وسط تصفيق "بعد أيام قليلة يقام حدث دولي في باريس، وهو الألعاب الأولمبية. وجئت إلى هنا لأقول لا.. الوفد الإسرائيلي غير مرحب به في باريس. الرياضيون الإسرائيليون غير مرحب بهم في الألعاب الأولمبية في باريس".

ولم يرد بورت بعد على طلب من رويترز للتعليق. وأحجمت السفارة الإسرائيلية عن التعليق.

وقال وزير الخارجية ستيفان سيجورنيه خلال اجتماع أمام نظرائه من الاتحاد الأوروبي في بروكسل الاثنين "أود أن أقول للوفد الإسرائيلي، نيابة عن فرنسا، إننا نرحب بكم في فرنسا للمشاركة في هذه الألعاب الأولمبية".

وذكر أنه سيؤكد على هذه النقطة في اتصال هاتفي وشيك مع نظيره الإسرائيلي و"سأبلغه بأننا نضمن أمن الوفد الإسرائيلي".

وقال بول بينفي أحد مسؤولي وزارة الخارجية الأميركية الذين ينسقون أمن بعثة الولايات المتحدة في تصريح لرويترز إن المشاعر المعادية لإسرائيل هي "واحدة من عدد من القضايا" التي تنظر فيها واشنطن و"جزء من تحليل مستمر لتحديد الاتجاه صوب تعديل استراتيجياتنا".

ودافع عدد من نواب الحزب عن تصريحات بورت بشكل جزئي. وقال مانويل بومبار، أحد كبار المسؤولين في الحزب والنائب عنه في البرلمان، في منشور على منصة أكس إنه يدعم بورت "في مواجهة موجة الكراهية التي يتعرض لها".

وأضاف "في ظل انتهاكات الحكومة الإسرائيلية المتكررة للقانون الدولي، من المشروع أن نطلب أن ينافس رياضيوها تحت راية محايدة في دورة الألعاب الأولمبية".

وتنفي إسرائيل انتهاك القانون الدولي في حربها في غزة التي اندلعت عقب هجوم شنته حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) على جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر.

وفي علامة على مدى تعقيد المسائل الأمنية المحيطة بالوفد الإسرائيلي، تم نقل احتفال تأبين الرياضيين الإسرائيليين الذين قتلوا في هجوم ميونيخ عام 1972 من أمام مبنى بلدية باريس إلى السفارة الإسرائيلية.

وانضمت اللجنة الأولمبية الفلسطينية الاثنين إلى الدعوات لاستبعاد إسرائيل من الألعاب في رسالة مفتوحة إلى رئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ.

وتتهم الرسالة إسرائيل بانتهاك الهدنة الأولمبية التقليدية، والتي من المقرر أن تستمر من 19 يوليو حتى بعد الألعاب البارالمبية في منتصف سبتمبر، مع استمرار الهجوم العسكري الإسرائيلي على غزة.

وستنطلق دورة الألعاب بحفل افتتاح طموح يبحر فيه الرياضيون في نهر السين على قوارب. والمشاركة في الحفل اختيارية. ورفض المسؤولون الإسرائيليون تحديد ما إذا كان الرياضيون الإسرائيليون سيشاركون أم لا.