العاروري قتل في بيروت الثلاثاء
العاروري قتل في بيروت الثلاثاء

غداة مقتل القيادي في حركة حماس، صالح العاروري، في الضاحية الجنوبية في بيروت، تعهد رئيس الموساد الإسرائيلي بأن يصل جهاز الاستخبارات إلى جميع قادة الحركة.

وقال ديفيد برنيع في تصريحات صحفية، الأربعاء، إن جهاز الاستخبارات "ملتزم بتصفية الحسابات مع القتلة الذين وصلوا إلى غلاف غزة في السابع من أكتوبر" ومع قيادة حماس.

وأضاف برنيع: "سيستغرق الأمر وقتا، لكننا سنضع أيدينا عليهم أينما كانوا".

وتابع: "على كل أم عربية أن تعلم أنه إذا شارك ابنها بشكل مباشر أو غير مباشر في مذبحة السابع من أكتوبر، فإن دمه مهدور".

والعاروري، الذي كان يعيش في بيروت، هو أول قيادي سياسي كبير لحماس، يقتل منذ شنت إسرائيل هجوما شرسا على الحركة قبل ما يقرب من ثلاثة أشهر، ردا على هجوم السابع من أكتوبر.

وبينما لم يعلق المسؤولون الإسرائيليون على ما إذا كانت قواتهم استهدفت العاروري، إلا أن مسؤولين من لبنان والولايات المتحدة أرجعوا الهجوم إلى إسرائيل. 

ونقلت صحيفة "نيويورك تايمز"، عن مسؤول أميركي كبير، قوله إن هذه العملية  الأولى من بين العديد من الضربات التي ستنفذها إسرائيل ضد قادة حماس المرتبطين بهجوم 7 أكتوبر.

ر
تصفية قادة حماس بالخارج.. "تغيير ليس مفاجئا" في استراتيجية إسرائيل
بعد أسابيع قليلة من تهديد رئيس جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي "الشاباك"، رونين بار، بتصفية "قادة حماس" حول العالم، قتل أمس الثلاثاء، نائب رئيس المكتب السياسي للحركة  صالح العاروري، في ضربة قرب العاصمة اللبنانية.

منشأة نطنز النووية في إيران تعرضت لعدة هجمات في السنوات الأخيرة
غروسي قال إنه أبقى مفتشي الوكالة بعيدا عن المنشآت النووية الإيرانية حتى هدوء الوضع

عبر المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي، الاثنين، عن قلقه إزاء احتمال استهداف إسرائيل للمنشآت النووية الإيرانية، لكنه أكد أن عمليات تفتيش الوكالة للمنشآت الإيرانية ستستأنف غدا الثلاثاء.

وقال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، الاثنين، إن إسرائيل سترد على الهجوم الذي شنته إيران مطلع الأسبوع بالصواريخ والطائرات المسيرة ردا على ما يُعتقد أنها غارة جوية إسرائيلية على مجمع سفارة طهران في دمشق في الأول من أبريل.

وجاء ذلك التصريح وسط دعوات لضبط النفس من جانب الحلفاء الحريصين على تجنب تصاعد الصراع في الشرق الأوسط.

وقال غروسي إن إيران أغلقت منشآتها النووية أمس الأحد "لاعتبارات أمنية" وأعادت فتحها اليوم، لكنه أبقى مفتشي الوكالة بعيدا "حتى نرى أن الوضع هادئ تماما".

وأضاف غروسي في تصريحات للصحفيين في نيويورك "سنستأنف غدا.. ليس لهذا تأثير على نشاط التفتيش".

وعندما سئل عن احتمال تعرض المنشآت النووية الإيرانية لقصف إسرائيلي، قال غروسي "إننا قلقون دائما بشأن هذا الاحتمال". وحث على "ضبط النفس الشديد". 

وتجري الوكالة الدولية للطاقة الذرية بانتظام عمليات تفتيش للمنشآت النووية الرئيسية في إيران مثل محطات التخصيب في نطنز التي تعد جزءا رئيسيا من البرنامج النووي للبلاد.

وتقول إيران إن برنامجها النووي سلمي تماما، لكن القوى الغربية تتهمها بالسعي لصنع قنابل نووية.