نتانياهو: مدنيا فلسطينيا يلقى حتفه مقابل كل قتيل من مسلحي حماس في غزة (رويترز)
نتانياهو يرحب بعودة رهينتين إلى إسرائيل بعد تحريرهما من قبل الجيش

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، الإثنين، إن إسرائيل "لن تهدر أية فرصة لتحرير المزيد من الرهائن" في غزة، ووصف الضغط العسكري المستمر حتى تحقيق "النصر الكامل" على حركة حماس، بأنه "ضروري لاستعادة الرهائن بالكامل".

وصدر بيان نتانياهو بعد أن حررت القوات الخاصة الإسرائيلية رهينتين في عملية جرت بمدينة رفح الواقعة على حدود قطاع غزة مع مصر، والمكتظة بالسكان الفارين من الحرب، حيث يثير احتمال القيام بعمليات أوسع هناك قلق القاهرة وواشنطن.

وكتب نتانياهو على منصة "إكس" قائلا: "أحيي محاربينا الشجعان على العمل الجريء الذي أدى إلى تحريرهم"، في إشارة إلى الجيش الإسرائيلي.

وفي وقت سابق الإثنين، أعلن الجيش الإسرائيلي أنه تمكن من تحرير رهينتين خلال عملية نفذتها قوات خاصة في رفح.

يأتي ذلك في وقت تستمر فيه القوات الإسرائيلية في قتالها بمدينة خان يونس جنوبي القطاع، وتستعد لعملية برية محتملة في رفع على الحدود مع مصر، وهي خطوة أثارت تحذيرات دولية واسعة، حيث نزح إلى المدينة الحدودية أكثر من مليون شخص، هربا من القتال في بقية أنحاء القطاع الفلسطيني المحاصر.

واندلعت الحرب في 7 أكتوبر، بعد هجمات شنتها حماس على إسرائيل، أسفرت عن مقتل نحو 1200 شخص، معظمهم من المدنيين، وبينهم نساء وأطفال، وخطف نحو 250 رهينة واحتجازهم في قطاع غزة، بحسب السلطات الإسرائيلية.

وقال الجيش الإسرائيلي، الإثنين، إن 134 رهينة لا يزالون مختطفين في القطاع الفلسطيني.

في المقابل، تقدر السلطات الصحية في غزة أن أكثر من 28 ألف فلسطيني، معظمهم من النساء والأطفال، قتلوا في القطاع منذ بدء الحرب.

محور فيلادلفيا هو عبارة عن شريط حدودي على امتداد الحدود بين غزة ومصر
محور فيلادلفيا هو عبارة عن شريط حدودي على امتداد الحدود بين غزة ومصر

نفى مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتانياهو، التقرير الذي أوردته وكالة رويترز، الجمعة، والذي يفيد بأن إسرائيل تناقش إمكانية الانسحاب من محور فيلادلفيا، واعتبر ذلك محض أخبار كاذبة، وفقا لما أفاد به مراسل "الحرة" من تل أبيب.

وجاء في بيان للمكتب أن نتانياهو يصر على البقاء في محور فيلادلفيا، وهذا ما أوعز به لفريق التفاوض، وأوضح ذلك لممثلي الولايات المتحدة هذا الأسبوع، وأبلغ مجلس الوزراء به الليلة الماضية.

وفي وقت سابق، الجمعة، قال مصدران مصريان ومصدر ثالث مطلع لرويترز إن مفاوضين إسرائيليين ومصريين يجرون محادثات بشأن نظام مراقبة إلكتروني على الحدود بين قطاع غزة ومصر قد يتيح سحب القوات الإسرائيلية من المنطقة إذا تم الاتفاق على وقف لإطلاق النار.

ومسألة بقاء القوات الإسرائيلية على الحدود هي إحدى القضايا التي تعرقل التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار لأن حركة حماس ومصر، التي تتوسط في المحادثات، تعارضان إبقاء إسرائيل لقواتها هناك.

وتساور إسرائيل مخاوف من أن يتمكن الجناح العسكري لحماس من تهريب الأسلحة والإمدادات من مصر إلى غزة عبر أنفاق إذا انسحبت قواتها من المنطقة الحدودية التي تطلق عليها اسم (محور فيلادلفيا)، مما يسمح للحركة بإعادة التسلح وتهديد إسرائيل مرة أخرى.

وبالتالي فإن نظام المراقبة، إذا اتفقت الأطراف المشاركة في المفاوضات على التفاصيل، قد يمهد الطريق أمام الاتفاق على وقف إطلاق النار، لكن هناك العديد من العقبات الأخرى لا تزال قائمة.

وترددت أنباء من قبل عن مناقشات حول نظام مراقبة على الحدود، لكن رويترز تنشر لأول مرة أن إسرائيل تشارك في المناقشات في إطار الجولة الحالية من المحادثات بهدف سحب القوات من المنطقة الحدودية.

وقال المصدر المطلع، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، إن المناقشات تدور "في المقام الأول حول أجهزة استشعار سيتم وضعها على الجانب المصري من محور فيلادلفيا".

وأضاف "من الواضح أن الفكرة هي رصد الأنفاق، واكتشاف أي طرق أخرى قد يحاولون بها تهريب الأسلحة أو الأفراد إلى غزة. ومن الواضح أن هذا سيكون عنصرا مهما في الاتفاق بشأن الرهائن".

وردا على سؤال عما إذا كان لهذا الأمر أهمية بالنسبة لاتفاق وقف إطلاق النار لأنه يعني أنه لن يكون من الضروري وجود جنود إسرائيليين في ممر فيلادلفيا، قال المصدر "صحيح".

وقال المصدران الأمنيان المصريان، اللذان تحدثا أيضا شريطة عدم الكشف عن هويتهما، إن المفاوضين الإسرائيليين تحدثوا عن نظام مراقبة عالي التقنية.

وأضافا أن مصر لا تعارض ذلك، إذا دعمته الولايات المتحدة وتحملت تكلفته. وقالا إن مصر مع ذلك لن توافق على أي شيء من شأنه تغيير الترتيبات على حدودها مع إسرائيل المنصوص عليها في معاهدة السلام بينهما.

والخميس، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، إنه لن يوافق إلا على اتفاق يضمن استمرار السيطرة الإسرائيلية على الحدود بين قطاع غزة ومصر لكنه لم يوضح ما إذا كان ذلك يعني وجود قوات هناك.

وتجري محادثات في قطر ومصر بشأن اتفاق تدعمه واشنطن يسمح بوقف القتال في غزة الذي دخل الآن شهره العاشر وإطلاق سراح الرهائن الذين تحتجزهم حماس.

وبدأت الحملة العسكرية الإسرائيلية على قطاع غزة في أكتوبر الماضي في أعقاب هجوم شنه مسلحو حماس على مواقع ومناطق جنوب إسرائيل أسفر عن مقتل 1200 شخص واحتجاز أكثر من 250 رهينة، بحسب إحصاءات إسرائيلية.

ومنذ ذلك الحين، قتلت القوات الإسرائيلية أكثر من 38 ألف فلسطيني، وفقا للسلطات الصحية في غزة.

وقال مسؤولون إسرائيليون خلال الحرب إن حماس استخدمت أنفاقا تمتد تحت الحدود إلى شبه جزيرة سيناء المصرية لتهريب أسلحة إلى غزة، فيما تقول مصر إنها دمرت شبكات الأنفاق المؤدية إلى القطاع قبل سنوات وأقامت منطقة عازلة وتحصينات على الحدود لمنع أي محاولات تهريب.

وأدى الاجتياح الإسرائيلي لمدينة رفح بجنوب القطاع في أوائل مايو إلى إغلاق معبر رفح بين مصر وغزة وانخفاض حاد في كمية المساعدات الدولية التي تدخل إلى القطاع.

وتقول مصر إنها تريد استئناف توصيل المساعدات إلى غزة لكن يجب عودة الوجود الفلسطيني عند المعبر حتى يتم تشغيله مرة أخرى.