عارضة الأزياء الأميركية من أصل فلسطيني بيلا حديد
عارضة الأزياء الأميركية من أصل فلسطيني بيلا حديد

أثارت أغنية شبابية جديدة تحمل اسم "حربو دربو" أو "السيوف والطعنات"، انتشارا واسعا في المجتمع الإسرائيلي، وجدلا كبيرا أيضًا، بسبب كلماتها التي وصفت بأنها تحريضية وتشجع على العنف، في وقت دخلت فيه حرب غزة شهرها الخامس.

أغنية الراب باللغة العبرية للشابين الإسرائيليين نيسيا ليفي ودور سوروكر، أو كما يطلق عليهما "نيس وستيلا"، يظهر فيها الثنائي وهما يتراقصان على أنغام موسيقى سريعة، لكن ترجمة كلمات الأغنية من العبرية كشف أنها تمثل تهديدا واضحا بالقتل وليس لعناصر حركة حماس (المدرجة على قوائم الإرهاب الأميركية) فقط، بل لمشاهير أعلنوا دعمهم للضحايا الفلسطينيين الذين تجاوز عددهم أكثر من 28 ألف شخص أغلبهم من النساء والأطفال، حسب السلطات الصحية لحماس.

ظهرت الأغنية على موقع "يوتيوب" يوم 14 نوفمبر الماضي، وشاهدها حتى الآن 18.76 مليون شخص، وهو رقم يشكل ضعف عدد سكان إسرائيل تقريبا، وظهر فيها دعوة لقتل كل من عارضة الأزياء الأميركية من أصل فلسطيني، بيلا حديد، والمغنية البريطانية دوا ليبا.

وانتشرت مقاطع فيديو بعدد كبير جدا لشباب إسرائيليين من الجيل (زد) يرقصون على أنغامها وينشرون مقاطع لهم على تطبيقات تواصل اجتماعي مثل "تيك توك".

حذر محللون من مثل هذا الانتشار الواسع في المجتمع الإسرائيلي لأغنية تحرض على القتل، واعتبروا أنها تعبير عن ظاهرة موجودة بالفعل في المجتمع الإسرائيلي وازدادت بفعل الحرب وصعود اليمين المتطرف الذي يشغل بعض قادته مناصب وزارية، وأثارت تصريحاتهم جدلا كبيرًا أيضًا.

رعاية دينية وسياسية

تدعو الأغنية أيضًا إلى قتل شخصيات من حركة حماس مثل محمد ضيف وإسماعيل هنية وزعيم حزب الله حسن نصر الله، وتشجع الجيش الإسرائيلي في عملياته العسكرية في غزة، وتكرر فيها عبارة "كل كلب بيجي (يأتي) يومه".

تقول كلمات الأغنية "جمعنا الجيش بكامله ضدكم، ولا سماح وأو رحمة يا أبناء العماليق"، في إشارة إلى ما يصفونهم بالأعداء.

وقال الثنائي في منشور مشترك على منصات التواصل الاجتماعي مع إطلاق الأغنية: "قررنا منذ أسبوع أنه حان الوقت لأن نتحلى بالغضب وليس الحزن".

عن كلمات الأغنية قال المحلل الإسرائيلي يوآب شتيرن، إن الكلمات شملت لفظ "العماليق" وهي "كلمة مأخوذة من التوراة تشير إلى شعب شرير يجب محاربته والقضاء عليه. في التوراة، أمر الله شعب إسرائيل بالقضاء على العماليق، ولذلك يتم ذكرها حينما يكون هناك رغبة في محاربة طرف آخر والقضاء عليه".

ووصف في حديثه لموقع الحرة، انتشار مثل هذه الأغنية التحريضية بأنها "ظاهرة مؤسفة"، موضحا أن "مثل هذه الأغاني عادة تكون أفكارها مرتبطة باليمين المتشدد، لأن بها مفاهيم دينية. ولكن هنا لم تخرج من متشددين، ولكنها تعبر عن نمط وتوجهات زادت للأسف بعد جولات من العنف منذ السابع من أكتوبر".

بيلا حديد
جدل في إسرائيل بسبب أغنية تدعو إلى "قتل" بيلا حديد ودوا ليبا
أثارت أغنية راب باللغة العبرية الكثير من الجدل في إسرائيل، بسبب دعوة كلماتها إلى التخلص من بعض الشخصيات المعروفة، مثل عارضة الأزياء الأميركية، بيلا حديد، والمغنية البريطانية، دوا ليبا، والمؤثرة الاجتماعية، ميا خليفة، التي اعتزلت تمثيل الأفلام الإباحية.

من جانبه، اعتبر المتحدث باسم مركز بتسليم الحقوقي الإسرائيلي، كريم جبران، أن ظاهرة التحريض على العنف ضد الفلسطينيين "بشكل عام ما كانت لتشهد مثل هذه الزيادة في معدلاتها لو لم يكن هناك رعاية لها من سياسيين وقادة دينيين"، داعيًا إلى مواجهتها وإلا ستتسبب في "عواقب وخيمة وخصوصا في ظل التسليح الكبير للمواطنين الإسرائيليين".

من جانبها، قالت الباحثة والمدرسة في جامعة إرئييل، الإسرائيلية، الدكتورة، ساره بن ديفيد: "الفن أداة قوية للتعبير عن المعارضة وتحدي الوضع الراهن.. ومع ذلك، عندما يتجاوز الفن الحدود إلى التهديدات والتحريضات، فعندها يجب علينا أن نتساءل عن نواياه وتأثيره".

يذكر أن السلطة الفلسطينية، طالبت، الخميس، بفرض عقوبات دولية على وزراء إسرائيليين متشددين "باعتبارهم يشكلون تهديدا خطيرا للسلم الدولي وأمن واستقرار المنطقة"، وذلك بعد رفض وزراء في الائتلاف الإسرائيلي الحاكم خطة مقترحة تفضي لإقامة دولة فلسطينية.

وطالما أدلى وزراء إسرائيليون أبرزهم وزير المالية، بتسلئيل سموتريتش، ووزير الأمن القومي إيتمار بن غفير، بتصريحات مناهضة للفلسطينيين.

وكان آخر تلك التصريحات قول الأول في تدوينة عبر منصة إكس: "لن نوافق بأي شكل من الأشكال على هذه الخطة، التي تقول في الواقع إن الفلسطينيين يستحقون مكافأة على المذبحة الرهيبة التي ارتكبوها بحقنا: دولة فلسطينية وعاصمتها القدس".

فيما كتب بن غفير، على إكس أيضًا: "قُتل 1400 شخص ويريد العالم أن يمنحهم دولة". وأضاف أن ذلك "لن يحدث".

واندلعت الحرب في 7 أكتوبر عقب هجوم غير مسبوق شنته حماس على جنوب إسرائيل أسفر عن مقتل أكثر من 1160 شخصا، معظمهم مدنيون، حسب حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس تستند إلى أرقام رسمية إسرائيلية.

وردت إسرائيل بحملة قصف مركز أتبعتها بهجوم بري واسع في القطاع، مما أسفر عن مقتل أكثر من 28 ألف شخص في غزة، غالبيتهم من النساء والأطفال، بحسب وزارة الصحة في القطاع.

وتقول إسرائيل إن أكثر من 130 رهينة ما زالوا محتجزين في غزة، من بينهم 29 يعتقد أنهم لقوا حتفهم، من بين حوالي 250 شخصا خطفوا في 7 أكتوبر.

مجتمع يميل إلى اليمين

واصل جبران حديثه للحرة بالقول إن ظاهرة التحريض في المجتمع الإسرائيلي موجودة بالفعل، ولكن "زادت بعد الحرب بشكل كبير"، مشيرا إلى أن أغلب هتاف مثل "الموت للعرب" منتشر بشكل كبير في التجمعات السياسية اليمينية في إسرائيل.

وأوضح: "اليمين حاليا في السلطة وهو مسؤول عن عمليات التحريض ويقوم بها بشكل واسع".

وبحسب استطلاع حديث نشرته صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" فإن حوالي 4 من بين كل 10 إسرئيليين يدعمون عودة المستوطنات إلى قطاع غزة.

وفي الاستطلاع، سألت "القناة 12" عما إذا كان الإسرائيليون يؤيدون وقف المساعدات الإنسانية لغزة حتى تعيد حماس جميع الرهائن الذين تحتجزهم، فقالت نسبة ساحقة، 72% نعم، بينما قال 21% أن المساعدات يجب أن تستمر.

وقال شتيرن: "المجتمع الإسرائيلي بشكل عام يميل إلى اليمين، واليمين المتشدد يرى أنه لا يمكن أن تشعر بالرحمة نحو العدو، عدوك يجب أن تحاربه. هذه التوجهات موجودة في مجتمعات أخرى أيضا".

ما الحل؟

لم تكن هذه الأغنية هي الأولى، فقد لاقت أغنية أخرى مع بدء الحرب، انتقادات كبيرة حيث أظهرت أطفالا يتغنون بكلمات تحريضية ضد الفلسطينيين وسكان غزة.

وجاء في كلمات الأغنية أنه خلال عام "سنقضي عليهم جميعا"، في إشارة إلى الفلسطينيين في قطاع غزة، وذلك بحسب صحيفة تايمز أوف إسرائيل.

ونشرت هيئة البث الرسمية الإسرائيلية الأغنية قبل أن تحذفها بعد حملة انتقادات كبيرة، وفق الصحيفة أيضًا.

قال شتيرن إن أغنية "السيوف والطعنات" تعكس "الأجواء الموجودة بالفعل في المجتمع"، مضيفًا أن الحل "لا يمكن في وضع قيود على الثقافة والإبداع أو فرض القيود القانونية، بل بالحوار والتعليم والتوعية".

من جانبه قال جبران من مركز بتسليم، إن "الحملات التحريضية لا تلقى نوعا من المتابعة أو المحاسبة من قبل الجهات الرسمية"، داعيا إلى وجوب رادع قانوني لمثل هذه الظواهر، لافتا إلى الاعتقالات التي تعرض لها فلسطينيون في الضفة الغربية والقدس ومدن إسرائيلية "لمجرد إظهار التعاطف مع ضحايا الحرب الفلسطينيين وليس حماس".

صاروخ "Rampage" كشف عنه للمرة الأولى عام 2018
صاروخ "Rampage" كشف عنه للمرة الأولى عام 2018 | Source: www.iai.co.il

ذكرت تقارير إعلامية إسرائيلية، أن "الصاروخ المستخدم في الهجوم الإسرائيلي المزعوم على قاعدة عسكرية بالقرب من مدينة أصفهان الإيرانية"، الأسبوع الماضي، هو "صاروخ جو أرض تم تطويره محليا ويطلق عليه اسم 'Rampage' (الهيجان)".

وفي تقرير لهيئة البث الإسرائيلية العامة (كان) أوردته صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" الناطقة باللغة الإنكليزية، فإن الصاروخ الإسرائيلي الذي تفوق سرعته سرعة الصوت، تم التعرف عليه من صور الأضرار التي سببها الهجوم.

والجمعة، أعلنت إيران أن انفجارات وقعت في وسط البلاد في وقت مبكر، بينما تحدث مسؤولون أميركيون كبار عن "هجوم إسرائيلي" ردا على هجمات غير مسبوقة بطائرات مسيّرة وصواريخ شنتها إيران على إسرائيل، جرت خلال وقت سابق من الشهر الحالي.

وآنذاك، قالت إسرائيل إنها اعترضت مع حلفائها تقريبا كل المسيّرات والصواريخ التي أطلقتها إيران، والتي بلغ عددها حوالي 350، متوعدة بأن الهجوم الإيراني لن يمر "دون عقاب".

ولم تقر إسرائيل رسميا بأنها ضربت إيران، فيما قلل المسؤولون الإيرانيون من هذا الهجوم، وقال أحدهم إن "3 طائرات صغيرة بدون طيار فقط – وليس صواريخ – شاركت في الهجوم على أصفهان"، وفق رويترز.

وحسب صحيفة "تايمز أوف إسرائيل"، فإن صاروخ "Rampage" الذي يبلغ طوله 4.7 أمتار، يمكن أن يطلق بسرعة تفوق سرعة الصوت، مما يجعل من الصعب اكتشافه واعتراضه باستخدام أنظمة الدفاع الجوي، مثل القبة الحديدية.

وتم تصميم الصاروخ "Rampage"، الذي يزن أكثر من نصف طن وكُشف عنه لأول مرة عام 2018، لاختراق وتدمير المناطق المحمية مثل المخابئ، وفقا لشركة الصناعات العسكرية الإسرائيلية (IWI) وصناعات الفضاء الإسرائيلية الذين عملوا على تطويره.

ويأتي تقرير "كان" بعد ساعات من قول صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، إن الضربة الإسرائيلية المزعومة على الدفاعات الجوية الإيرانية بالقرب من موقع "نطنز" النووي في أصفهان، جاءت عبر "صاروخ عالي التقنية قادر على تجنب أنظمة الرادار الإيرانية".

ونقل التقرير العبري عن مسؤولين قولهم، إن هذه الخطوة كانت بهدف "جعل إيران تفكر مرتين" قبل شن هجوم مباشر آخر على إسرائيل.