FILE PHOTO: U.S. President Joe Biden visits Raleigh, North Carolina
بايدن قال إن إسرائيل لم تفعل ما يكفي لحماية عمال الإغاثة أو المدنيين في غزة

قال الرئيس الأميركي، جو بايدن، إنه "غاضب ومنفطر القلب" من مقتل سبعة من موظفي الإغاثة في مؤسسة "ورلد سنترال كيتشن" في ضربة جوية إسرائيلية بغزة وطالب إسرائيل ببذل مزيد من الجهود لحماية عمال الإغاثة.

وأضاف بايدن في بيان، الثلاثاء، أن التحقيق الذي تجريه إسرائيل في الحادث "يجب أن يكون سريعا وأن يؤدي إلى المساءلة وأن تنشر نتائجه على الملأ".

وأردف "والأمر الأكثر مأساوية هو أن هذا ليس حادثا منفردا. فهذا الصراع من أسوأ الصراعات في ما تعيه الذاكرة الحديثة من حيث عدد القتلى من عمال الإغاثة".

وأودى الهجوم على قافلة ورلد سنترال كيتشن بحياة مواطنين من أستراليا وبريطانيا وبولندا بالإضافة إلى فلسطينيين ومواطن يحمل جنسيتي الولايات المتحدة وكندا.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتاينياهو في وقت سابق إن الغارة كانت مأساوية وغير مقصودة، وتعهد الجيش الإسرائيلي بإجراء تحقيق مستقل.

وقال بايدن إن إسرائيل لم تفعل ما يكفي لحماية عمال الإغاثة أو المدنيين في غزة.

وأضاف "الولايات المتحدة حثت إسرائيل مرارا على عدم الخلط بين عملياتها العسكرية ضد حماس وبين العمليات الإنسانية لتجنب سقوط ضحايا من المدنيين".

وأضاف أنه سيواصل الضغط على إسرائيل لبذل مزيد من الجهود لتوصيل المساعدات إلى غزة. وقال إن فريقا أميركيا في القاهرة يعمل على التوصل لوقف لإطلاق النار ضمن اتفاق لإطلاق سراح الرهائن.

وقال بايدن إنه تحدث مع مؤسس "ورلد سنترال كيتشن" خوسيه أندريس لتقديم تعازيه والتعبير عن دعمه لجهود المنظمة "الحثيثة والبطولية لتوصيل الغذاء للجياع في جميع أنحاء العالم".

منشأة نطنز النووية في إيران تعرضت لعدة هجمات في السنوات الأخيرة
غروسي قال إنه أبقى مفتشي الوكالة بعيدا عن المنشآت النووية الإيرانية حتى هدوء الوضع

عبر المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي، الاثنين، عن قلقه إزاء احتمال استهداف إسرائيل للمنشآت النووية الإيرانية، لكنه أكد أن عمليات تفتيش الوكالة للمنشآت الإيرانية ستستأنف غدا الثلاثاء.

وقال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، الاثنين، إن إسرائيل سترد على الهجوم الذي شنته إيران مطلع الأسبوع بالصواريخ والطائرات المسيرة ردا على ما يُعتقد أنها غارة جوية إسرائيلية على مجمع سفارة طهران في دمشق في الأول من أبريل.

وجاء ذلك التصريح وسط دعوات لضبط النفس من جانب الحلفاء الحريصين على تجنب تصاعد الصراع في الشرق الأوسط.

وقال غروسي إن إيران أغلقت منشآتها النووية أمس الأحد "لاعتبارات أمنية" وأعادت فتحها اليوم، لكنه أبقى مفتشي الوكالة بعيدا "حتى نرى أن الوضع هادئ تماما".

وأضاف غروسي في تصريحات للصحفيين في نيويورك "سنستأنف غدا.. ليس لهذا تأثير على نشاط التفتيش".

وعندما سئل عن احتمال تعرض المنشآت النووية الإيرانية لقصف إسرائيلي، قال غروسي "إننا قلقون دائما بشأن هذا الاحتمال". وحث على "ضبط النفس الشديد". 

وتجري الوكالة الدولية للطاقة الذرية بانتظام عمليات تفتيش للمنشآت النووية الرئيسية في إيران مثل محطات التخصيب في نطنز التي تعد جزءا رئيسيا من البرنامج النووي للبلاد.

وتقول إيران إن برنامجها النووي سلمي تماما، لكن القوى الغربية تتهمها بالسعي لصنع قنابل نووية.