اجتماع سابق لقادة الجيش الإسرائيلي
الجيش الإسرائيلي أكد أنه مستعد لكل السيناريوهات

أعلن الجيش الإسرائيلي، السبت، إغلاق المدارس لأسباب أمنية، مؤكدا ترقب إسرائيل عن كثب "هجوما محتملا" عليها بعد تهديدات إيران بالرد على الهجوم الذي استهدف بداية أبريل قنصليتها في دمشق، ونسب إلى الدولة العبرية.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانيال هغاري إنه ابتداء من الليلة وحتى ليلة الاثنين المقبل ستتوقف الأنشطة التعليمية.

وأدلى هغاري بتصريح صحفي مساء السبت تمحور حول التهديدات القادمة من إيران وشدد فيه على ضرورة التوجه إلى الملاجئ والبقاء فيها لما يقل عن عشر دقائق فور سماع صافرات الإنذار.

وأكد هغاري أن الجيش الإسرائيلي مستعد لكل السيناريوهات ولديه في هذه الأثناء عشرات الطائرات في السماء وأنه سبق وتعامل مع اعتداءات صاروخية تقف وراءها إيران فضلاً عن استمرار الاتصال والتنسيق مع شركاء إسرائيل الاستراتيجيين وعلى رأسهم الولايات المتحدة.

وتطرق هغاري إلى سيطرة الحرس الثوري الإيراني على ما وصفها بالسفينة الغربية مشيراً إلى أن إيران تهدد حرية الملاحة وحركة التجارة العالمية

كما تحدث عما يجري في الضفة الغربية والعثور على جثة مستوطن إسرائيلي فتى مؤكداً أن الجيش وبالتعاون مع جهازي الشرطة والشاباك الإسرائيليين يواصلان عمليات البحث عن القتلة. 

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، السبت، إن إسرائيل "تترقب عن كثب هجوما محتملا" عليها من جانب إيران وحلفائها في المنطقة، دون تقديم مزيد من التفاصيل عن طبيعة هذا التهديد.

وأضاف  في بيان أنه يتعين على الإسرائيليين أن يستجيبوا لأي أوامر قد تصدر عن قيادة الجبهة الداخلية بالجيش، التي ترصد الصواريخ القادمة والتهديدات الجوية الأخرى حتى يتمكنوا من معرفة ما إذا كان عليهم الاحتماء أم لا.

واحتجزت القوة البحرية للحرس الثوري الإيراني السبت سفينة حاويات تحمل اسم "ام سي اس أريز" (MCS Aries) "مرتبطة" بإسرائيل قرب مضيق هرمز في الخليج، كما أعلنت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا).

وتأتي الواقعة في أجواء يغلب عليها التوتر منذ اندلاع الحرب في أكتوبر الماضي بين إسرائيل وحركة حماس في قطاع غزة. 

وتصاعد التوتر على أثر هجوم نسب إلى إسرائيل وسقط فيه قتلى في بداية أبريل على القنصلية الإيرانية في دمشق. وهددت طهران بالرد عليه.

إسرائيل تشن هجمات شمالي قطاع غزة
إسرائيل تشن هجمات شمالي قطاع غزة

قال مدير عام مستشفى كمال عدوان شمالي غزة، حسام أبو صفية، إن "عشرات القتلى والجرحى" وصلوا إلى المستشفى على مدار ساعات، السبت، واصفا الوضع بأنه "كارثة مطلقة".

وأوضح في تصريحات لشبكة "سي إن إن" الأميركية، الأحد، أن المستشفى الذي يعمل فيه "صغير ولا يستوعب هذا العدد الكبير من الإصابات الحرجة"، مضيفًا: "لا توجد إمدادات طبية وأدوية كافية. نواجه كارثة".

يقع المستشفى في محيط المعارك الدائرة شمالي القطاع، حيث تقول إسرائيل إن قواتها تستهدف مقاتلي حركة حماس (المصنفة إرهابية في الولايات المتحدة ودول أخرى).

وأشار تقرير "سي إن إن"، إلى أن من بين المصابين الذين وصلوا إلى المستشفى، كان الصحفي في قناة "الغد"، عبد الكريم الزويدي. ونقلت الشبكة قوله: "سقطت قذيفة على الشارع الذي كان به عدد من المدنيين، وأصابتهم. أُصبت وكل من كان في الشارع.. وقُتل الكثير من الناس".

وقال الجيش الإسرائيلي، السبت، إن قواته قتلت "مسلحين" فلسطينيين في عدة معارك في مخيم جباليا شمالي قطاع غزة.

كما قال سكان ومسعفون لوكالة رويترز، إن قوات ودبابات إسرائيلية توغلت، السبت، في مناطق مزدحمة بشمال قطاع غزة، كانت قد تجنبتها من قبل خلال الحرب المستمرة، منذ أكثر من 7 أشهر، مما أدى إلى مقتل وإصابة عشرات الفلسطينيين.

وتجري إسرائيل عمليات عسكرية جديدة في مناطق بشمال غزة كانت قد أعلنت انتهاء عملياتها الرئيسية فيها في يناير، لكنها ذكرت في ذلك الحين أنها ربما تعود إليها لاحقا "لمنع حماس التي تحكم القطاع من إعادة حشد مقاتليها".

من بين هذه المواقع، جباليا، وههو أكبر مخيمات اللاجئين الثمانية في قطاع غزة.

وقال سكان إن القوات والدبابات توغلت في شوارعه، السبت، فيما أوضح مسعفون أن 15 فلسطينيا قتلوا وأصيب عشرات في إحدى الغارات، وفق رويترز.

كما ذكرت وزارة الصحة في غزة والدفاع المدني الفلسطيني، أن الفرق تلقت عشرات البلاغات بسقوط قتلى ومصابين، لكنها لم تتمكن من إجراء أي عمليات بحث بسبب تواصل عمليات التوغل البري والقصف الجوي.

وقال إبراهيم خالد، وهو أحد سكان جباليا، عبر أحد تطبيقات التراسل لرويترز: "اليوم (السبت) هو اليوم الأصعب بالنسبة للقصف من جانب الاحتلال. القصف من الجو ومن الدبابات لم يتوقف".

فيما أعلن الجيش الإسرائيلي أن قواته تواصل عملياتها في مناطق مختلفة في أنحاء قطاع غزة، ومنها جباليا ورفح، وتنفذ ما أسماها "عمليات دقيقة ضد الإرهابيين والبنية التحتية".

وأضاف الجيش في بيان: "تواصل القوات الجوية الإسرائيلية عملياتها في قطاع غزة وضربت أكثر من 70 هدفا إرهابيا خلال اليوم الماضي، منها منشآت لتخزين الأسلحة ومواقع لبنية تحتية عسكرية وإرهابيون يشكلون تهديدا على قوات جيش الدفاع الإسرائيلي ومجمعات عسكرية".

والسبت، أكد المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، أن 800 ألف شخص "أجبروا على الفرار" من رفح في أقصى جنوب قطاع غزة منذ بدء العمليات العسكرية الإسرائيلية في المدينة هذا الشهر.

وقال إن الناس يفرون إلى مناطق تفتقر إلى إمدادات المياه والصرف الصحي، وفق فرانس برس.

واندلعت الحرب في قطاع غزة، إثر هجوم حماس (المصنفة إرهابية في الولايات المتحدة ودول أخرى) غير المسبوق على إسرائيل في السابع من أكتوبر، مما أسفر عن مقتل 1200 شخص، معظمهم مدنيون، وبينهم نساء وأطفال، وفق السلطات الإسرائيلية.

وردا على الهجوم، تعهدت إسرائيل بـ"القضاء على حماس"، وتنفذ منذ ذلك الحين حملة قصف أُتبعت بعمليات برية منذ 27 أكتوبر، أسفرت عن مقتل أكثر من 35 ألف فلسطيني، معظمهم نساء وأطفال، وفق ما أعلنته السلطات الصحية بالقطاع.