الجيش الإسرائيلي يؤكد أن أنظمة الدفاع الجوي تعمل بكامل طاقتها
الجيش الإسرائيلي يؤكد أن أنظمة الدفاع الجوي تعمل بكامل طاقتها

قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، إن صافرات الإنذار أطلقت في بعض مناطق إسرائيل، إثر شن إيران ووكلائها هجوما جويا على إسرائيل.

ونشر أدرعي خارطة تظهر مناطق إطلاق صافرات الإنذار، مؤكدا أن أنظمة الدفاع الجوي تعمل بطاقتها الكاملة لاعتراض التهديدات في كل مكان.

وأطلقت إيران هجوما بمسيرات في اتجاه إسرائيل ليل السبت الأحد، وفق ما أعلن الجيش الإسرائيلي والحرس الثوري الإيراني، في أول هجوم مباشر من هذا النوع تشنه طهران ضد إسرائيل، بعد حوالي أسبوعين على قصف القنصلية الإيرانية في دمشق.

في الوقت نفسه، نفذ حلفاء لإيران في المنطقة، حزب الله اللبناني والحوثيون في اليمن، هجمات ضد إسرائيل، الأول عبر "عبر صواريخ كاتيوشا" أطلقت في اتجاه هضبة الجولان المحتلة، والطرف الثاني عبر مسيرات في اتجاه الأراضي الإسرائيلية.

خارطة مناطق إطلاق صافرات الإنذار التي نشرها المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانيال هاغاري إن "إيران أطلقت مسيرات من أراضيها في اتجاه إسرائيل".

وتابع "نحن نعمل بشكل وثيق مع الولايات المتحدة وشركائنا في المنطقة للتحرك ضد عمليات إطلاق المسيرات واعتراضها".

وقال مسؤول عسكري إسرائيلي إن إيران أطلقت "أكثر من مئة مسيرة" في اتجاه إسرائيل.

واعتبر هاغاري أن الهجوم يشكل "تصعيدا خطيرا".

وسمع دوي انفجارات عدة في أجواء القدس أعقبتها صفارات الإنذار، وفق ما أفاد صحافيون في وكالة فرانس برس، وذلك بعدما أعلنت إيران أنها شنت هجوما بمسيرات وصواريخ على إسرائيل.

وسمع شاهد من رويترز في القدس دوي انفجارات ناجمة عن عمليات اعتراض جوي لطائرات مسيرة أطلقتها إيران عرضتها محطة تلفزيونية محلية.

نصحت السفارة الأميركية في القدس السبت جميع موظفي الحكومة الأميركية بالبقاء في أماكنهم حتى إشعار آخر، وذلك بعد أن بدأت إيران في إطلاق طائرات مسيرة وصواريخ على إسرائيل.

جانب من مدينة رام الله الفلسطينية
تستخدم إسرائيل قانونا بريطانيا قديما يتيح لها اعتقال الفلسطينيين دون محاكمة - رويترز

طالب نادي الأسير الفلسطيني، الأحد، إسرائيل بالإفراج عن معتقلتين فلسطينيتين حبليين كانت قد اعتقلتهما من منزليهما في محافظة رام الله الشهر الماضي، بسبب منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال النادي في بيان له إن السلطات الإسرائيلية تواصل اعتقال عائشة هلال غيظان (34 عاما) الحامل في شهرها السابع، وجهاد محمود غوانمة (33 عاما) الحامل في شهرها الرابع".

وأضاف البيان "كلتاهما محتجزتان في سجن الدامون في ظروف مأساوية وصعبة دون توفير أدنى شروط الرعاية الصحية اللازمة لهما، وهما من بين ما لا يقل عن 80 أسيرة في سجون الاحتلال، غالبيتهن محتجزات في سجن الدامون".

ولم يصدر تعقيب من الجهات الإسرائيلية ذات الصلة على بيان نادي الأسير الفلسطيني.

وذكر النادي أن غيظان وهي أم لخمسة أطفال اعتقلت في الرابع من أبريل 2024.

وقال إنه في قضية مشابهة اعتقلت القوات الإسرائيلية في 26 أبريل 2024 جهاد محمود غوانمة من مخيم الجلزون في رام الله، وهي أم لأربعة أطفال، أصغرهم طفلة تبلغ من العمر أربع سنوات.

وأضاف النادي أن جهاد تعاني من ضعف في الدم وفقا للتقارير الطبية التي أجريت لها قبل اعتقالها، وهي بحاجة إلى تغذية خاصة ورعاية صحية مضاعفة.

وجاء في بيان النادي أن عدد المعتقلات في السجون الإسرائيلية "تضاعف بشكل غير مسبوق بعد السابع من أكتوبر إذ بلغ عدد حالات الاعتقال بين صفوف النساء 292، وهذا المعطى لا يشمل حالات اعتقال النساء التي تمت من غزة، والذي يقدر عددهن بالعشرات".

وأضاف البيان أن عدد المعتقلين في السجون الإسرائيلية حتى بداية مايو الجاري بلغ أكثر من 9300، من بينهم أكثر من 3400 معتقل إداري.

وتستخدم إسرائيل قانونا بريطانيا قديما يتيح لها اعتقال الفلسطينيين دون محاكمة لمدة تتراوح بين ثلاثة وستة أشهر قابلة للتجديد، بدعوى وجود ملف أمني سري للمعتقل.