جنود إسرائيليون بالقرب من حدود قطاع غزة
جنود إسرائيليون بالقرب من حدود قطاع غزة / أرشيفية

سلطت شبكة "إيه بي سي نيوز" الأميركية، الضوء على "سلوكيات" و"أخلاقيات" بعض عناصر الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة، بعد مرور أكثر من 6 أشهر على الحرب، مشيرة إلى أن هذه السلوكيات "أصبحت تحت المجهر بشكل متزايد".

وتظهر مقاطع فيديو نشرها جنود إسرائيليون لأنفسهم عبر الإنترنت مؤخرا، عن حوادث تتراوح بين "المقالب" إلى "الأعمال الإجرامية المحتملة"، وفقا لمنتقدين ومسؤولين إسرائيليين.

وحسب الشبكة، فإن العديد من الصور ومقاطع الفيديو التي تم تداولها منذ بدء الصراع، والتي أعاد نشطاء مؤيدون للفلسطينيين نشرها، تظهر جنود الجيش الإسرائيلي وهم يفجرون المباني في غزة أثناء القتال، ويلوحون بالملابس الداخلية النسائية مثل الأعلام، ويعبثون بممتلكات السكان بعبارات ساخرة.

ويقول الناشط الفلسطيني، يونس الطيراوي، للشبكة الأميركية، إنه "شاهد آلاف مقاطع الفيديو لجنود من الجيش الإسرائيلي، وهم يتصرفون بشكل غير لائق".

ويضيف الطيراوي: "يمكنك أن ترى أن جميع الجنود معجبون بمنشوراتهم".

"انتهاكات خطيرة"

ويدين النشطاء الصور ومقاطع الفيديو المنشورة عبر الإنترنت، فيما يقول خبراء الأخلاقيات العسكرية، إن بعض الحوادث التي تم التقاطها بالفيديو والصور، تظهر "انتهاكات خطيرة"، رغم الحظر المفروض على الجنود من استخدام الهواتف وتصوير الأنشطة العسكرية في غزة، وفق "إيه بي سي".

ويقول الأستاذ في جامعة تل أبيب والمؤلف الرئيسي في مدونة الأخلاقيات الخاصة بالجيش الإسرائيلي، آسا كاشر: "الصور ومقاطع الفيديو التي رأيتها، والتي التقطها الجنود ليست ملفقة وهم مخطئون، وأنشطتهم هناك خاطئة".

تطلعات لإقامة دولة فلسطينية
بعد قرار "العدل الدولية".. إسرائيل تحقق في "انتهاكات مشتبه بها للقانون الدولي"
ذكرت صحيفة "هآرتس" أن الجيش الإسرائيلي بدأ التحقيق في عشرات الحوادث التي جرت خلال الحرب الحالية مع حماس في قطاع غزة، وهي ممارسات وقعت بسبب "تجاوز القادة على الأرض صلاحياتهم أو يشتبه في انتهاك قوانين الحرب الدولية".

فيما يعتبر أورين زيف، الصحفي الإسرائيلي الذي كان أول من أبلغ عن مقاطع الفيديو داخل إسرائيل، أن المنشورات كانت "رمزا لاتجاه مثير للقلق في المجتمع الإسرائيلي والجيش".

ويقول لشبكة "إيه بي سي نيوز": " فقدان أي بوصلة أخلاقية ورؤية الفلسطينيين على أنهم بشر بشكل عام، هي عملية طويلة استمرت لعقود.. بالطبع بعد 7 أكتوبر، أعتقد أنه من الصعب جدا على الجمهور الإسرائيلي العام وبالتأكيد على الجنود، أن ينظروا إليهم كبشر وعدم التمييز بينهم وبين حماس والأشخاص الذين ارتكبوا المذبحة في أكتوبر".

"عقوبة شديدة"

وتعليقا على ذلك، يؤكد الجيش الإسرائيلي أنه "ملتزم بقواعد الأخلاق" الخاصة به، إذ يقول المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، دانيال هاغاري، للشبكة، إنه على علم بمقاطع الفيديو التي نشرها الجنود، مؤكدا أنهم "سيواجهون عقوبة شديدة".

ويضيف: "هذا جيش الشعب. ونحن نتبع الجوهر والقيم والقانون الدولي. أولئك الذين صنعوا الفيديوهات، سيقابلون بعقوبة شديدة".

وحسب "إيه بي سي نيوز"، فقد شوهدت مجموعة من الجنود الإسرائيليين في أحد الأحياء في غزة، قبل تفجير عبوات ناسفة في مقطع فيديو، صوره جندي إسرائيلي وتم التحقق منه.

ويقول الجندي إنه كان يهدم 21 منزلا، لإحياء ذكرى مقتل 21 جنديا إسرائيليا في كمين نصبته حماس في يناير الماضي.

وعندما سُئل عن الفيديو، يقول الجيش الإسرائيلي في بيان إنه "يفحص أحداثا من هذا النوع بالإضافة إلى تقارير عن مقاطع فيديو تم تحميلها على شبكات التواصل الاجتماعي ويتعامل معها بإجراءات تأديبية".

وأعمال الانتقام والعقاب الجماعي محظورة بموجب القانون الدولي، حسب كاشر، الذي يقول للشبكة الأميركية إنه "منزعج من حوادث مزعومة أخرى ارتكبها أفراد من الجيش الإسرائيلي، بما في ذلك حادثة في الضفة الغربية حيث تم تصوير جندي وهو يؤدي صلاة يهودية عبر مكبرات الصوت في مسجد داهمه الجنود".

ويقول الجيش الإسرائيلي إنه "أبعد الجنود من الخدمة الذين ظهروا في هذا الفيديو".

وعلى الرغم من ارتفاع التوترات بسبب العنف الذي وقع في هجوم حماس في 7 أكتوبر، والذي تم تصويره ومشاركته أيضا على وسائل التواصل الاجتماعي، فإنه "يجب على القوات الإسرائيلية الالتزام بقواعد السلوك الخاصة بها"، حسب ما يقول رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية الأسبق بالجيش الإسرائيلي، عاموس يادلين.

ويقول لشبكة "إيه بي سي نيوز": "إن ما يحدث ضد قواعد الاشتباك وضد أخلاقيات الجيش الإسرائيلي، وعلى القادة منع حدوث ذلك وفرض الانضباط".

واندلعت الحرب في غزة إثر هجوم حماس على إسرائيل، الذي أسفر عن مقتل نحو 1200 شخص في إسرائيل، معظمهم من المدنيين وبينهم نساء وأطفال، وفق السلطات الإسرائيلية.

في المقابل، قُتل أكثر من 33 ألف شخص في قطاع غزة، أغلبهم نساء وأطفال، وفق السلطات الصحية في غزة، فيما نزح مئات الآلاف من منازلهم متجهين إلى جنوبي القطاع.

الجيش الإسرائيلي يقصف رفح غداة أمر محكمة العدل الدولية لإسرائيل بتعليق عملياتها العسكرية في المدينة "فورا"
الجيش الإسرائيلي يقصف رفح غداة أمر محكمة العدل الدولية لإسرائيل بتعليق عملياتها العسكرية في المدينة "فورا"

يقصف الجيش الإسرائيلي، السبت، قطاع غزة بما في ذلك رفح، غداة أمر محكمة العدل الدولية لإسرائيل بتعليق عملياتها العسكرية في رفح "فورا"، وفق ما ذكرته وكالة "فرانس برس".

وأمرت محكمة العدل الدولية وهي أعلى هيئة قضائية تابعة للأمم المتحدة وتعد قراراتها ملزمة قانونا لكنها تفتقر إلى آليات لتنفيذها، إسرائيل بالإبقاء على معبر رفح بين مصر وغزة مفتوحا، وهو مغلق منذ إطلاق عمليتها البرية في هذه المحافظة في أوائل مايو.

ومن جانبها، قالت إسرائيل إنها "لم ولن تنفذ عمليات عسكرية في منطقة رفح من شأنها أن تؤدي إلى ظروف حياة يمكن أن تتسبب بتدمير السكان المدنيين الفلسطينيين كليا أو جزئيا".

من جهتها، رحبت السلطة الفلسطينية المعترف بها دوليا بقرار المحكمة قائلة إنه يمثل "إجماعا دوليا على مطلب وقف الحرب الشاملة على غزة"، رغم أن المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة قال إن القرار لم يصل إلى حد إيقاف القتال في أجزاء أخرى من القطاع، وفق وكالة "رويترز".

كما رحبت حماس بقرار المحكمة لكنها قالت إنها كانت تنتظر أن يشمل "كامل قطاع غزة وليس محافظة رفح فقط".

وعقب القرار الصادر عن المحكمة، الجمعة، تواصل القصف الإسرائيلي على قطاع غزة وكذلك الاشتباكات بين الجيش الإسرائيلي والجناح المسلح لحركة حماس المصنفة إرهابية في الولايات المتحدة ودول أخرى.

ومحكمة العدل الدولية ومقرها لاهاي هي أعلى سلطة تابعة للأمم المتحدة مختصة بالنظر في النزاعات بين الدول، والأحكام الصادرة عنها باتة وملزمة، لكن سبق تجاهلها في الماضي.

ولا تتمتع المحكمة بصلاحيات تنفيذية.

وفجر السبت أفاد شهود فلسطينيون وفرق وكالة "فرانس برس" بحصول غارات إسرائيلية على مدينة رفح (جنوب) ودير البلح (وسط).

وقالت أم محمد وهي فلسطينية من مدينة غزة نزحت بسبب العنف في دير البلح لفرانس برس "نأمل بأن يشكل قرار المحكمة ضغطا على إسرائيل لإنهاء حرب الإبادة هذه لأنه لم يبق شيء هنا". 

وفي المدينة نفسها قال محمد صالح لفرانس برس "إسرائيل دولة تعتبر نفسها فوق القوانين.. لذا لا أعتقد أن إطلاق النار أو الحرب يمكن أن يتوقفا بشكل آخر غير القوة". 

ورفح الواقعة على الطرف الجنوبي من قطاع غزة كانت الطريق الرئيسي لدخول المساعدات، وتقول منظمات دولية إن العملية الإسرائيلية عزلت القطاع وزادت من خطر المجاعة.

وتقول إسرائيل إن رفح هي المعقل الأخير للآلاف من مسلحي حركة حماس وكبار قادتها، وإنها لن تتمكن من تحقيق هدفها المتمثل في القضاء على الحركة وإنقاذ الرهائن دون اقتحام المدينة.

واندلعت الحرب إثر هجوم حركة حماس غير المسبوق على مناطق ومواقع محاذية لقطاع غزة في السابع من أكتوبر، والذي أسفر عن مقتل 1200 شخص، معظمهم مدنيون، وبينهم نساء وأطفال، وفق السلطات الإسرائيلية.

وردا على الهجوم، تعهدت إسرائيل "القضاء على حماس"، وتنفذ منذ ذلك الحين حملة قصف أتبعت بعمليات برية منذ 27 أكتوبر، أسفرت عن سقوط 35800 شخصا، معظمهم من النساء والأطفال، وفق ما أعلنته وزارة الصحة في القطاع.