إسرائيل تعلن التصدي لأهداف جوية "مشبوهة"
إسرائيل تعلن التصدي لأهداف جوية "مشبوهة"

أعلن الجيش الإسرائيلي اعتراض "هدفين جويين مشبوهين" الاثنين قبالة سواحل عكا بعد تسلل ما وصفها بـ"قطعة جوية معادية" إلى شمال البلاد. 

وتسببت الطائرات المسيرة المشتبه بها في انطلاق صفارات الإنذار في العديد من البلدات في منطقتي عكا والكريوت، شمال حيفا، بحسب ما أفادت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل". 

وقال الجيش في بيان: "متابعة للإنذارات عن تسلل قطعة جوية معادية إلى شمال البلاد، اعترض مقاتلو الدفاع الجوي قبل قليل هدفين جوييْن مشبوهيْن فوق المجال البحري في شمال البلاد". 

وأضاف أنه "تم تفعيل الإنذارات عن إطلاق الصواريخ والقذائف الصاروخيّة خشية من سقوط شظايا نتيجة عملية الاعتراض". 

من جهتها، قال حزب الله إنه نفذ هجوما بمسيرات استهدف قواعد عسكرية إسرائيلية شمال مدينة عكا.

وأشارت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" أن الدفاعات الجوية كانت قد أسقطت طائرة مسيرة أخرى مشتبه بها قبالة سواحل نهاريا، قبل وقت قصير من اعتراض "الهدفين المشبوهين". 

وفي وقت سابق الثلاثاء، أعلن الجيش الإسرائيلي أنه قتل مسؤولا في وحدة الدفاع الجوي التابعة لحزب الله في لبنان يدعى حسين علي عزقول، ومسؤولا آخر في الوحدة الجوية لقوة الرضوان في الحزب، يدعى ساجد صرفند. 

جانب من مدينة رام الله الفلسطينية
تستخدم إسرائيل قانونا بريطانيا قديما يتيح لها اعتقال الفلسطينيين دون محاكمة - رويترز

طالب نادي الأسير الفلسطيني، الأحد، إسرائيل بالإفراج عن معتقلتين فلسطينيتين حبليين كانت قد اعتقلتهما من منزليهما في محافظة رام الله الشهر الماضي، بسبب منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال النادي في بيان له إن السلطات الإسرائيلية تواصل اعتقال عائشة هلال غيظان (34 عاما) الحامل في شهرها السابع، وجهاد محمود غوانمة (33 عاما) الحامل في شهرها الرابع".

وأضاف البيان "كلتاهما محتجزتان في سجن الدامون في ظروف مأساوية وصعبة دون توفير أدنى شروط الرعاية الصحية اللازمة لهما، وهما من بين ما لا يقل عن 80 أسيرة في سجون الاحتلال، غالبيتهن محتجزات في سجن الدامون".

ولم يصدر تعقيب من الجهات الإسرائيلية ذات الصلة على بيان نادي الأسير الفلسطيني.

وذكر النادي أن غيظان وهي أم لخمسة أطفال اعتقلت في الرابع من أبريل 2024.

وقال إنه في قضية مشابهة اعتقلت القوات الإسرائيلية في 26 أبريل 2024 جهاد محمود غوانمة من مخيم الجلزون في رام الله، وهي أم لأربعة أطفال، أصغرهم طفلة تبلغ من العمر أربع سنوات.

وأضاف النادي أن جهاد تعاني من ضعف في الدم وفقا للتقارير الطبية التي أجريت لها قبل اعتقالها، وهي بحاجة إلى تغذية خاصة ورعاية صحية مضاعفة.

وجاء في بيان النادي أن عدد المعتقلات في السجون الإسرائيلية "تضاعف بشكل غير مسبوق بعد السابع من أكتوبر إذ بلغ عدد حالات الاعتقال بين صفوف النساء 292، وهذا المعطى لا يشمل حالات اعتقال النساء التي تمت من غزة، والذي يقدر عددهن بالعشرات".

وأضاف البيان أن عدد المعتقلين في السجون الإسرائيلية حتى بداية مايو الجاري بلغ أكثر من 9300، من بينهم أكثر من 3400 معتقل إداري.

وتستخدم إسرائيل قانونا بريطانيا قديما يتيح لها اعتقال الفلسطينيين دون محاكمة لمدة تتراوح بين ثلاثة وستة أشهر قابلة للتجديد، بدعوى وجود ملف أمني سري للمعتقل.