إسرائيل تعتزم القيام بعملية عسكرية تدريجية في مدينة رفح جنوبي غزة
إسرائيل تعتزم القيام بعملية عسكرية تدريجية في مدينة رفح جنوبي غزة / أرشيفية

كشف موقع "أكسيوس" الأميركي، نقلا عن 3 مسؤولين إسرائيليين كبار لم يسمهم، عن لقاء سري جرى الأربعاء في العاصمة المصرية القاهرة، بين مسؤولين إسرائيليين ومصريين، لمناقشة عملية عسكرية محتملة للجيش الإسرائيلي في مدينة رفح جنوبي قطاع غزة.

وحسب الموقع، جمع اللقاء بين مدير جهاز الأمن العام الإسرائيلي "الشاباك" رونين بار، ورئيس أركان الجيش الإسرائيلي هرتسي هاليفي، ورئيس المخابرات المصرية عباس كامل، ورئيس أركان الجيش المصري أسامة عسكر.

وتعد هذه الزيارة الثانية لرئيس جهاز الأمن العام الإسرائيلي ورئيس أركان الجيش الإسرائيلي إلى مصر منذ 7 أكتوبر الماضي، عندما شنت حركة حماس هجمات غير مسبوقة على إسرائيل.

وناقش الاثنان مع المسؤولين المصريين، وفق "أكسيوس"، عملية عسكرية إسرائيلية محتملة في رفح، إلى جانب الجهود المبذولة للتوصل إلى اتفاق لإطلاق سراح الرهائن المحتجزين في غزة، ووقف مؤقت لإطلاق النار.

ووفقا للموقع الأميركي، "يشعر المسؤولون المصريون بالقلق من أن تؤدي عملية إسرائيلية في رفح، إلى دخول عشرات الآلاف من الفلسطينيين النازحين إلى سيناء، مما قد يؤدي إلى انتهاك الحدود ويعرض أمن مصر للخطر".

وقال مسؤولون مصريون كبار علنا وفي محادثات مغلقة مع إسرائيل، إن مثل هذا السيناريو "يمكن أن يعرض اتفاق السلام بين البلدين للخطر".

من جانبها، تنفي مصر الانخراط بشكل مباشر مع إسرائيل في أي مناقشات حول عملية عسكرية محتملة في مدينة رفح الفلسطينية، حسب رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، ضياء رشوان.

وقال رشوان في تصريحات متلفزة، الثلاثاء، إن "مزاعم تداول مصر وإسرائيل خطط دولة الاحتلال في اجتياح رفح، غير صحيحة. وهذا لم يحدث في الماضي، ولن يحدث في المستقبل".

وفي بيان صحفي، الإثنين، ذكر رئيس هيئة الاستعلامات أن القاهرة حذرت إسرائيل من مغبة التحرك في رفح لأن هذه الخطوة "ستؤدي لمذابح وخسائر بشرية فادحة وتدمير واسع".

وانتقد رشوان في البيان تصريحات صدرت عن مسؤولين إسرائيليين قال إنها تضمنت "اتهامات باطلة" بشأن وجود عمليات تهريب للأسلحة من مصر إلى قطاع غزة.

ونقل "أكسيوس" عن مسؤولين إسرائيليين، أن "التنسيق العسكري والدبلوماسي الوثيق مع مصر، هو أحد الشروط الأساسية للعملية العسكرية الإسرائيلية في رفح، خاصة في ضوء نية إسرائيل السيطرة على ممر فيلادلفيا" المتاخم للحدود بين قطاع غزة ومصر.

ورفض المتحدثون باسم الجيش الإسرائيلي، وجهاز المخابرات العامة المصرية، ومسؤولون مصريون، التعليق لأكسيوس.

إجلاء سكان رفح

ومنذ أسابيع، أعلنت إسرائيل نيتها تنفيذ عملية عسكرية في رفح، لكنها تواجه معارضة من الولايات المتحدة ودول أخرى، بسبب الأوضاع الإنسانية لأكثر من مليون نازح فلسطيني متواجدون في المدينة.

وأحرزت إسرائيل تقدما كبيرا فيما يتعلق بخطط إجلاء السكان المدنيين من رفح قبيل العملية العسكرية المحتملة، حسب ما قال مسؤولون إسرائيليون كبار لـ"أكسيوس".

ووفق المسؤولين، أقامت مصر والإمارات خياما كبيرة بين رفح وخان يونس، وكذلك في منطقة المواصي شمال غرب رفح على طول الساحل، استعدادا لنقل النازحين.

وقال مسؤول إسرائيلي كبير: "الجميع ينتظر توجيهات رئيس الوزراء، بنيامين نتانياهو، لبدء إجلاء السكان المدنيين من رفح. وعليه أن يحل المسألة مع الأميركيين والمصريين".

وهذا الأسبوع، قالت هيئة البث الإسرائيلية، إن الجيش الإسرائيلي "يوسّع بشكل كبير المنطقة الآمنة في قطاع غزة"، وذلك بغية "التمهيد" للعملية العسكرية البرية في مدينة رفح، جنوبي القطاع.

وأشارت الهيئة إلى أن هذه المنطقة "ستمتد من المواصي وحتى النصيرات، حيث بإمكان هذا الحيز استيعاب قرابة مليون نازح، كما أقيمت فيه 5 مستشفيات ميدانية".

وكشفت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي، لموقع "الحرة"، الأربعاء، عن انتظارهم "الضوء الأخضر السياسي" لمداهمة جميع معاقل حركة حماس المصنفة إرهابية في الولايات المتحدة ودول أخرى، في مدينة رفح.

وقالت نائبة المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، إن "القوات الإسرائيلية حاليا على أتم الاستعداد لدخول جميع المناطق التي تتواجد بها كتائب حماس من أجل تفكيكها".

وسائل إعلام إسرائيلية تتحدث عن استعداد إسرائيل لإرسال قوات إلى مدينة رفح- صورة تعبيرية.
"ننتظر الضوء الأخضر".. الجيش الإسرائيلي يعلق على أنباء "عملية رفح"
بالتزامن مع ما ذكرته وسائل إعلام إسرائيلية، حول استعداد إسرائيل لإرسال قوات إلى مدينة رفح في قطاع غزة، كشفت المتحدثة باسم الجيش الإسرائيلي، الضابطة إيلا واوية، لموقع "الحرة" عن انتظارهم "الضوء الأخضر السياسي" لمداهمة جميع معاقل حركة حماس المصنفة إرهابية في الولايات المتحدة ودول أخرى.

خطة العملية العسكرية

وأشار مسؤول أميركي كبير لـ"أكسيوس"، إلى الخطط التي قدمها الجيش الإسرائيلي إلى وزارة الدفاع الأميركية في الأسابيع الأخيرة، والتي تضمنت عملية تدريجية في رفح، وليس "اجتياحا شاملا للمدينة بأكملها".

وقال المسؤول الأميركي إنه "حسب الخطة الإسرائيلية المقدمة لإدارة الرئيس جو بايدن، فإه لن يكون من الضروري إخلاء جميع المواطنين من المدينة على الفور، بل سيتم إخلاء كل حي على حدة".

وذكر مسؤولون أميركيون وإسرائيليون كبار أن إسرائيل قدمت خطتها الإنسانية بشأن عملية رفح، الخميس الماضي، خلال اجتماع افتراضي مع واشنطن.

وأكدت إسرائيل للولايات المتحدة خلال الاجتماع أن قرار شن عملية في رفح سيكون "على أساس الظروف وليس على أساس زمني"، وسيرتبط بالوضع الإنساني على الأرض، حسب ما قال مسؤولون أميركيون لـ"أكسيوس".

والأربعاء، أكدت مساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى، باربرا ليف، أن الولايات المتحدة لم تعط "الضوء الأخضر لعملية عسكرية إسرائيلية في رفح"، مشددة على التزام واشنطن تعزيز السلام والأمن الدائمين للإسرائيليين والفلسطينيين، والعمل على زيادة تدفق المساعدات الإنسانية للمدنيين في غزة.

واندلعت الحرب في غزة إثر هجوم حركة حماس غير المسبوق على إسرائيل في السابع من أكتوبر، والذي أسفر عن مقتل 1200 شخص، معظمهم مدنيون، وبينهم نساء وأطفال، وفق السلطات الإسرائيلية.

وردا على الهجوم، تعهدت إسرائيل "القضاء على الحركة"، وتنفذ منذ ذلك الحين حملة قصف أتبعت بعمليات برية منذ 27 أكتوبر، مما أسفر عن مقتل 34262 شخصا، معظمهم من النساء والأطفال، وفق أحدث إحصائية لوزارة الصحة في القطاع.

إسرائيل تشن هجمات شمالي قطاع غزة
إسرائيل تشن هجمات شمالي قطاع غزة

قال مدير عام مستشفى كمال عدوان شمالي غزة، حسام أبو صفية، إن "عشرات القتلى والجرحى" وصلوا إلى المستشفى على مدار ساعات، السبت، واصفا الوضع بأنه "كارثة مطلقة".

وأوضح في تصريحات لشبكة "سي إن إن" الأميركية، الأحد، أن المستشفى الذي يعمل فيه "صغير ولا يستوعب هذا العدد الكبير من الإصابات الحرجة"، مضيفًا: "لا توجد إمدادات طبية وأدوية كافية. نواجه كارثة".

يقع المستشفى في محيط المعارك الدائرة شمالي القطاع، حيث تقول إسرائيل إن قواتها تستهدف مقاتلي حركة حماس (المصنفة إرهابية في الولايات المتحدة ودول أخرى).

وأشار تقرير "سي إن إن"، إلى أن من بين المصابين الذين وصلوا إلى المستشفى، كان الصحفي في قناة "الغد"، عبد الكريم الزويدي. ونقلت الشبكة قوله: "سقطت قذيفة على الشارع الذي كان به عدد من المدنيين، وأصابتهم. أُصبت وكل من كان في الشارع.. وقُتل الكثير من الناس".

وقال الجيش الإسرائيلي، السبت، إن قواته قتلت "مسلحين" فلسطينيين في عدة معارك في مخيم جباليا شمالي قطاع غزة.

كما قال سكان ومسعفون لوكالة رويترز، إن قوات ودبابات إسرائيلية توغلت، السبت، في مناطق مزدحمة بشمال قطاع غزة، كانت قد تجنبتها من قبل خلال الحرب المستمرة، منذ أكثر من 7 أشهر، مما أدى إلى مقتل وإصابة عشرات الفلسطينيين.

وتجري إسرائيل عمليات عسكرية جديدة في مناطق بشمال غزة كانت قد أعلنت انتهاء عملياتها الرئيسية فيها في يناير، لكنها ذكرت في ذلك الحين أنها ربما تعود إليها لاحقا "لمنع حماس التي تحكم القطاع من إعادة حشد مقاتليها".

من بين هذه المواقع، جباليا، وههو أكبر مخيمات اللاجئين الثمانية في قطاع غزة.

وقال سكان إن القوات والدبابات توغلت في شوارعه، السبت، فيما أوضح مسعفون أن 15 فلسطينيا قتلوا وأصيب عشرات في إحدى الغارات، وفق رويترز.

كما ذكرت وزارة الصحة في غزة والدفاع المدني الفلسطيني، أن الفرق تلقت عشرات البلاغات بسقوط قتلى ومصابين، لكنها لم تتمكن من إجراء أي عمليات بحث بسبب تواصل عمليات التوغل البري والقصف الجوي.

وقال إبراهيم خالد، وهو أحد سكان جباليا، عبر أحد تطبيقات التراسل لرويترز: "اليوم (السبت) هو اليوم الأصعب بالنسبة للقصف من جانب الاحتلال. القصف من الجو ومن الدبابات لم يتوقف".

فيما أعلن الجيش الإسرائيلي أن قواته تواصل عملياتها في مناطق مختلفة في أنحاء قطاع غزة، ومنها جباليا ورفح، وتنفذ ما أسماها "عمليات دقيقة ضد الإرهابيين والبنية التحتية".

وأضاف الجيش في بيان: "تواصل القوات الجوية الإسرائيلية عملياتها في قطاع غزة وضربت أكثر من 70 هدفا إرهابيا خلال اليوم الماضي، منها منشآت لتخزين الأسلحة ومواقع لبنية تحتية عسكرية وإرهابيون يشكلون تهديدا على قوات جيش الدفاع الإسرائيلي ومجمعات عسكرية".

والسبت، أكد المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، أن 800 ألف شخص "أجبروا على الفرار" من رفح في أقصى جنوب قطاع غزة منذ بدء العمليات العسكرية الإسرائيلية في المدينة هذا الشهر.

وقال إن الناس يفرون إلى مناطق تفتقر إلى إمدادات المياه والصرف الصحي، وفق فرانس برس.

واندلعت الحرب في قطاع غزة، إثر هجوم حماس (المصنفة إرهابية في الولايات المتحدة ودول أخرى) غير المسبوق على إسرائيل في السابع من أكتوبر، مما أسفر عن مقتل 1200 شخص، معظمهم مدنيون، وبينهم نساء وأطفال، وفق السلطات الإسرائيلية.

وردا على الهجوم، تعهدت إسرائيل بـ"القضاء على حماس"، وتنفذ منذ ذلك الحين حملة قصف أُتبعت بعمليات برية منذ 27 أكتوبر، أسفرت عن مقتل أكثر من 35 ألف فلسطيني، معظمهم نساء وأطفال، وفق ما أعلنته السلطات الصحية بالقطاع.