استخدام هذا النوع من الأسلحة بدأ في عام 1999 خلال حرب الحلفاء بقيادة الولايات المتحدة في كوسوفو
استخدام هذا النوع من الأسلحة بدأ في عام 1999 خلال حرب الحلفاء بقيادة الولايات المتحدة في كوسوفو

في خطوة تهدف للضغط على إسرائيل أقدمت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن على تعليق شحنة قنابل قوية لإسرائيل بالتزامن مع شن الجيش الإسرائيلي عمليات جديدة في مدينة رفح المكتظة بالسكان والنازحين من قطاع غزة.

وتهدد إسرائيل منذ عدة أسابيع باجتياح شامل لرفح وقالت إن ذلك يستهدف هزيمة الآلاف من مسلحي حماس المتحصنين هناك لكن دولا غربية والأمم المتحدة تحذر من أن هجوما شاملا على رفح سيتسبب في كارثة إنسانية.

وتعد خطوة تعليق شحنة القنابل الأميركية العلامة الأكثر وضوحا للخلاف المتزايد بين حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو وإدارة الرئيس جو بايدن، والتي دعت إسرائيل لبذل المزيد من الجهد لحماية أرواح المدنيين في غزة.

وبدأت إدارة بايدن في أبريل الماضي بمراجعة الشحنات المستقبلية للمساعدات العسكرية، حيث بدا أن حكومة نتانياهو تقترب من غزو رفح رغم أشهر من معارضة البيت الأبيض لذلك.

وقال مسؤول بارز في الإدارة، الثلاثاء، إن قرار إيقاف الشحنة اتخذ الأسبوع الماضي، وسيدخل حيز التنفيذ بشكل نهائي في وقت لاحق.

وسيكون ذلك أول تأخير من نوعه لإيصال أسلحة منذ أن قدمت إدارة بايدن دعمها الكامل لإسرائيل بعد هجوم شنته حماس في السابع من أكتوبر. وواشنطن هي أقرب حليف لإسرائيل ومزودها الرئيسي بالأسلحة.

قنابل ذكية

تتكون الشحنة من 1800 قنبلة تزن 900 كيلوغرام، و1700 قنبلة تزن 225 كيلوغراما، بحسب المسؤول الذي تحدث لصحيفة "وول ستريت جورنال" شريطة عدم الكشف عن هويته.

وقال المسؤول إن واشنطن تركز "بشكل خاص على الاستخدام النهائي للقنابل التي يبلغ وزنها 900 كيلوغراما والتأثير الذي يمكن أن تحدثه في المناطق الحضرية المزدحمة كما رأينا في أجزاء أخرى من غزة".

ونقل موقع "أكسيوس" عن مسؤول أميركي القول إن هناك العديد من صفقات الأسلحة الأخرى مع إسرائيل التي تراجعها وزارة الخارجية الأميركية، بما في ذلك توريد معدات "JDAM" التي تحول "القنابل الغبية" إلى أسلحة دقيقة.

في الأسابيع الأخيرة، أجرت واشنطن بهدوء تغييرات على مبيعات الأسلحة لإسرائيل، حيث مضت قدما في بيع ما يصل إلى 6500 من معدات "JDAM"، وفقاً لمسؤولين مطلعين على الصفقة المقترحة. 

وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" أن الكونغرس علم لأول مرة في يناير بالصفقة المقترحة، والتي تصل قيمتها إلى 260 مليون دولار، لكن إدارة بايدن لم تمضي قدما فيها منذ ذلك الوقت. 

وقال مسؤول كبير في الإدارة إن وزارة الخارجية الأميركية تجري مراجعة لعملية البيع.

وأكد مسؤولون أميركيون إن تلك الصفقات المحتملة تشمل تحويل 700 مليون دولار من ذخائر الدبابات عيار 120 ملم، و500 مليون دولار من المركبات التكتيكية، وأقل من 100 مليون دولار من قذائف الهاون عيار 120 ملم. 

ما هو "JDAM"

قالت أربعة مصادر لصحيفة "بوليتيكو" إن شحنات الأسلحة، التي تأخر تسليمها لأسبوعين على الأقل، تشمل ذخائر هجوم مباشر مشترك "JDAM" تصنعها بوينغ، والتي تحول القنابل غير الموجهة إلى قنابل دقيقة التوجيه، بالإضافة إلى قنابل صغيرة القُطر.

وقال مسؤول في الإدارة الأميركية مطلع على العملية لصحيفة بوليتيكو إنه في حين أن إدارة بايدن لم تنكر رسميا عملية البيع المحتمل، إلا أنها تتخذ إجراءات من خلال التقاعس أو تأجيل الموافقات والجوانب الأخرى لعملية نقل الأسلحة، لإرسال رسالة إلى إسرائيل.

ويبدو أن هذه هي المرة الأولى التي تؤجل فيها واشنطن صفقة بيع أسلحة محتملة لإسرائيل منذ هجوم السابع من أكتوبر، بحسب الصحيفة.

وقال أحد كبار مساعدي الكونغرس وشخصين آخرين مطلعين على الحادثة إن الذخائر كانت جاهزة للشحن إلى إسرائيل عندما وردت أنباء عن تعليقها. 

وقال شخص ثالث، وهو مسؤول في صناعة الأسلحة، إن الإدارة طلبت من شركة بوينغ وقف الشحنة منذ تعليق الموافقة "لأسباب سياسية"، وليس بسبب ضغوط سلسلة التوريد.

وقال مساعد آخر في الكونغرس إن القضية، المصنفة على أنها عملية بيع تجاري مباشر بين إسرائيل والمقاول الذي يتطلب موافقة الإدارة، "تم تأجيلها".

وذخيرة الهجوم المباشر المشترك "JDAM" التي تنتجها شركة بوينغ، هي عبارة عن مجموعة أدوات توجيهية تحول القنابل غير الموجهة (الغبية) إلى ذخائر "ذكية" دقيقة التوجيه بالاستعانة بأنظمة توجيه متطورة وكذلك نظام تحديد المواقع العالمي "جي بي إس".

يعمل "JDAM" على تحسين دقة القنابل غير الموجهة في أية ظروف جوية ما يتيح للطائرات استخدام الأسلحة بدقة ضد الأهداف الأرضية الثابتة والتي يصعب اختراقها.

بدأ استخدام هذا النوع من الأسلحة في عام 1999 خلال حرب الحلفاء بقيادة الولايات المتحدة في كوسوفو، قبل أن يجري تكثيف استخدامها في حرب الخليج الثانية عام 2003.

مظاهرات لإسرائيليين ضد نتانياهو لوقف الحرب وإعادة الرهائن.
مظاهرات لإسرائيليين ضد نتانياهو لوقف الحرب وإعادة الرهائن.

تحدثت صحيفة "هآرتس" عن التوقعات بتنظيم يهود أميركيين لاحتجاجات ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، خلال زيارته للعاصمة الأميركية واشنطن، موضحة أنه لعقود من الزمن، اعتقد العديد من اليهود الأميركيين أنه من الخطأ انتقاد الدولة الإسرائيلية علنًا أثناء إقامتهم في الولايات المتحدة، لكن سياسات نتانياهو غيرت كل ذلك، خاصة حكومته اليمينية الحالية وسلوكها في حرب غزة.

ومن المتوقع، بحسب الصحيفة، أن تثير زيارة نتانياهو إلى واشنطن، الأسبوع المقبل، رد فعل غير مسبوق من ائتلاف متنوع من المتظاهرين اليهود، بما في ذلك المنظمات التقدمية والجماعات الصهيونية وعائلات الرهائن.

ومن المقرر أن يلقي نتانياهو كلمة أمام جلسة مشتركة للكونغرس، الأربعاء، بدعوة من رئيس مجلس النواب الجمهوري مايك جونسون. وتتزامن الرحلة المثيرة للجدل مع الجهود المستمرة التي تبذلها إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، لتأمين اتفاق الرهائن ووقف إطلاق النار لإنهاء حرب غزة المستمرة منذ تسعة أشهر بين إسرائيل وحماس.

ووفقا للصحيفة، سيكون خطاب نتانياهو أمام الكونغرس وزيارته المحتملة للبيت الأبيض أول زيارة رسمية له إلى واشنطن منذ تشكيل حكومته اليمينية في نهاية عام 2022. وتأتي خلال عام انتخابي أصبحت فيه علاقات نتانياهو مع بايدن متوترة بشكل متزايد، بما في ذلك إصدار مقطع فيديو مؤخرًا حيث اشتكى من منع الإدارة الأميركية شحنات الأسلحة إلى إسرائيل.

مظاهرات لإسرائيليين ضد نتانياهو لوقف الحرب وإعادة الرهائن.

ومن المنتظر تنظيم سلسلة من الاحتجاجات، بشكل تعاوني ومستقل، حيث يتهم المنتقدون نتانياهو بتأخير صفقة الرهائن والتسبب في المزيد من إراقة الدماء من خلال الفشل في إعطاء الأولوية لسلامة كل من الإسرائيليين والفلسطينيين، بحسب الصحيفة.

وأشارت الصحيفة إلى أنه بالنسبة لبعض المنظمات اليهودية، كان قرار الاحتجاج على الزيارة سهلا. على سبيل المثال، تقول نائبة رئيس "أمينو"، نومي كولتون ماكس، للصحيفة إن مجموعتها الصهيونية التقدمية سوف تثبت أن موقفها مؤيد لإسرائيل وليس مؤيدًا لنتانياهو.

وتضيف: "لقد حضرنا المظاهرة المناهضة للإصلاح القضائي في عام 2023 وأعربنا عن مخاوفنا في المؤتمر الصهيوني العالمي. وحتى بعد 7 أكتوبر كنا ننتقد نتانياهو. وبعد تسعة أشهر، ومع اتساع نطاق الحرب، واصطفافه مع المستوطنين المسيحانيين، وارتفاع عدد القتلى بين الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء، لم يكن بوسعنا أن نبقى صامتين.

وتتابع كولتون ماكس: "نحن نؤمن بنهج دقيق، وهو موقف تقدمي مؤيد لإسرائيل يعارض وجهة النظر الثنائية المتمثلة في كوننا إما مؤيدين لإسرائيل ومؤيدين لليمين أو مناهضين للصهيونية ومعاديين لإسرائيل".

وأعلنت مجموعة أمينو أنها ستتحد مع حركة المغتربين الإسرائيلية الشعبية "أنأكسيبتبل" UnXeptable والمنظمات اليهودية الأخرى وعائلات الرهائن الذين ما زالوا محتجزين في غزة، من أجل "إعلان نتانياهو شخصًا غير مرغوب فيه" في واشنطن.

وكانت منظمة UnXeptable إحدى الجماعات اليهودية الرائدة في أميركا التي احتجت على حكومة نتنياهو على مدار الـ 18 شهرًا الماضية، بعد جهودها لطرح تشريع لإضعاف السلطة القضائية في إسرائيل.

ويقول المؤسس المشارك للمجموعة، أوفير جوتيلزون، للصحيفة: "من الناحية التنظيمية، نقوم بترتيب الاحتجاجات والفعاليات طوال الأسبوع، بدءًا من اجتماع نتانياهو وبايدن، الاثنين، (إذا تعافى الرئيس الأمريكي بعد أن ثبتت إصابته بفيروس كورونا)، حتى الأربعاء عندما يتحدث نتانياهو أمام الكونغرس". ويضيف: "إننا ننظم "أسبوع نتانياهو" على غرار ما فعلناه عندما جاء للتحدث في الأمم المتحدة" في نيويورك، في سبتمبر الماضي.

مظاهرات لإسرائيليين ضد نتانياهو لوقف الحرب وإعادة الرهائن.

وفي حديثه للصحيفة، يشير جوني كليتر، مؤسس مجموعة الانتماء اليهودي في أحد أحياء بروكلين بنيويورك، إلى أن "هناك آراء مختلفة بين اليهود في المجموعة، لكن الكثيرين يحبون إسرائيل بينما يعارضون نتانياهو وسياساته، حيث تفوح رائحة اليأس من تصرفاته، وقد تجنب المساءلة في أحداث 7 أكتوبر".

وأضاف أن إصراره على "النصر الكامل" في غزة يبدو عديم الجدوى، ومن العار أن تتم استضافته في الولايات المتحدة في حين أنه لا يحظى بشعبية كبيرة في إسرائيل ولم يعيد الرهائن إلى الوطن بعد.

مظاهرات لإسرائيليين ضد نتانياهو لوقف الحرب وإعادة الرهائن.

وتذهب المديرة التنفيذية للأجندة اليهودية في نيويورك، فيليسا ويزدوم، إلى أبعد من ذلك، وتصف الأمر بأنه "سريالي" أنه في خضم الحرب الإسرائيلية التي لا تحظى بشعبية متزايدة وبعد أكبر مذبحة لليهود منذ المحرقة، سيتمكن نتانياهو من مخاطبة الشعب الأميركي.

وتقول: "أنا أكثر ارتياحًا للاحتجاج. من المهم بالنسبة لنا أن نكون هناك جنبًا إلى جنب مع مجموعات أكثر تقدمية مثل (توراة) و(جي ستريت)، لأنه بين اليهود التقدميين، هناك إجماع قوي على الاحتجاج ضد نتانياهو".

وتضيف: "لا يستطيع الكثيرون أن يصدقوا أنه قادم"، مشيرة إلى أن هناك أيضًا "خيبة أمل واسعة النطاق" بين يهود نيويورك لأن "بعض ممثليهم سيحضرون خطابه"، في إشارة إلى زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشاك شومر، الذي انتقد نتانياهو، في مارس، ودعا إلى إجراء انتخابات جديدة في إسرائيل، ومع ذلك أيد دعوة رئيس الوزراء لإلقاء كلمة أمام الكونغرس، الأسبوع المقبل.

وأوضحت الصحيفة أنه رغم مخاوف بعض اليهود الأميركيين، يخطط كثيرون آخرون للسفر إلى واشنطن لإظهار التضامن مع الإسرائيليين وعائلات الرهائن وكذلك الفلسطينيين. ويرجع ذلك جزئيًا إلى العمل الذي قام به نشطاء السلام الإسرائيليون والفلسطينيون، الذين يتطلعون إلى حشد الدعم لوقف إطلاق النار.

وذكرت أنه الأحد الماضي، في كنيسة غودسون التذكارية التاريخية في قرية غرينتش، تجمع حوالي 200 شخص لإجراء نقاش بين ماعوز إينون، وهو إسرائيلي قُتل والداه في نتيف هعسارة، بالقرب من غزة، في 7 أكتوبر، وعزيز أبو سارة، وهو فلسطيني كان عمره 10 سنوات فقط عندما توفي شقيقه متأثرا بجراحه التي أصيب بها بعد احتجازه لمدة عام في سجن إسرائيلي بتهمة رشق الجنود بالحجارة.

وقام إينون وأبو سارة بجولة سريعة في جميع أنحاء الولايات المتحدة، للدعوة إلى المصالحة والسلام. لقد تحدثوا مؤخرًا في Netroots Nation، وهو التجمع السنوي الأول للناشطين التقدميين، وحازا على إشادة الحضور بالإجماع. وفي اليوم التالي، تحدثوا في المجمع العبري في بالتيمور، حيث قال لهم الحاخام إليسا ساكس كوهين: "لقد منحتموني القدرة على التحدث علنًا ضد الحرب ولصالح السلام، وهو أمر لم أتمكن من القيام به من قبل".

وستبلغ رحلتهم ذروتها في واشنطن الأسبوع المقبل، حيث من المقرر أن يجتمعوا مع المشرعين. ويقول إينون لصحيفة "هآرتس": "لست هنا لإقناع أحد بآرائي. أنا هنا لحشد الدعم وكسب الشرعية وبناء ائتلاف ضد الحكومة الإسرائيلية الحالية التي لعبت دورًا تاريخيًا في تدمير إسرائيل. ولذلك دعونا نركز على بناء مجتمع جديد."

وترى الصحيفة أنه بالنسبة لليهود التقدميين، تعتبر الأحداث مثل حدث الأحد في قرية غرينتش ذات أهمية كبيرة. ويعتقد الحاخام مارجو هيوز روبنسون، المدير التنفيذي لمنظمة شركاء من أجل إسرائيل التقدمية، التي استضافت الحدث، أن "هذه الإجراءات تسد فجوة كبيرة في خطاب المجتمع الأميركي اليهودي، حيث لم تُترجم صفقة الرهائن بعد إلى الخطاب اليهودي السائد فيما يتعلق بالمتطلبات الأساسية الضرورية، مثل وقف إطلاق النار، كما أوضح ماعوز هذه الحاجة بوضوح".

مظاهرات لإسرائيليين ضد نتانياهو لوقف الحرب وإعادة الرهائن.

ووفقاً لاستطلاع أجرته القناة 12 الإسرائيلية، الأسبوع الماضي، يعتقد 72% من الإسرائيليين أنه يجب على نتانياهو الاستقالة وتحمل المسؤولية عن إخفاقات إدارته وسوء إدارة الصراع، ما يجعل زيارته المرتقبة نقطة اشتعال لمعارضة واسعة النطاق داخل إسرائيل نفسها.

ومنذ احتجاجات الإصلاح القضائي في العام الماضي، قدم المغتربون الإسرائيليون في مجموعة UnXeptable  رسالة بسيطة إلى اليهود الأميركيين مفادها أن "أكثر شيء مؤيد لإسرائيل يمكنك القيام به هو مقاومة الحكومة الإسرائيلية بقيادة نتانياهو لأنه لا يمثل الإسرائيليين، حتى وفقا لاستطلاعات الرأي أو غالبية اليهود".

وقامت منظمة UnXeptable ببناء تحالف واسع من المنظمات الإسرائيلية، في إسرائيل وخارجها، إلى جانب الجماعات التقدمية اليهودية الأميركية. وقد أشركت قادة يهود محافظين وإصلاحيين. وخلال لقاء مع عضو الكنيست الإسرائيلي جلعاد كاريف (حزب العمل)، تم إخبار اليهود التقدميين بموقف الحكومة تجاه أسر الرهائن ووحشية الشرطة ضدهم.

 

مظاهرات لإسرائيليين ضد نتانياهو لوقف الحرب وإعادة الرهائن.

وإحدى القضايا الأكثر إثارة للجدل بين المتظاهرين الإسرائيليين، بحسب الصحيفة، تتعلق بالانقسام داخل عائلات الرهائن أنفسهم حول ما إذا كانوا سيقبلون صفقة تتضمن وقف إطلاق نار طويل الأمد، وأيضًا حول انتقاد نتانياهو علنًا. وقد تسبب هذا الانقسام في حد ذاته في حدوث صدع كبير بين مجموعات المغتربين الإسرائيليين وعائلات الرهائن.

وأوضحت الصحيفة أن مشاركة وفود متعددة من أسر الرهائن الذين يعملون مع مجموعات مختلفة يشير إلى مدى تعقيد وتنوع وجهات النظر المحيطة بهذه القضية. وقد ركزت مجموعات المغتربين الإسرائيليين، مثل NYC4Kaplan، أجندتها حول تضخيم وإبراز هذه الأصوات.