لقاء سابق بين بايدن ونتانياهو
لقاء سابق بين بايدن ونتانياهو

قال الرئيس الأميركي، جو بايدن، إنه أبلغ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، بعد وقت قصير من هجوم السابع من أكتوبر، إن بلاده ستساعد إسرائيل على الإيقاع بزعيم حماس في غزة، يحيى السنوار، لافتا إلى أنه يجب على إسرائيل أن تتجنب "الخطأ" الذي ارتكبته الولايات المتحدة في أفغانستان.

وخلال مقابلة بثتها شبكة "سي إن إن" الأميركية، الأربعاء، تطرق بايدن إلى تفاصيل ذلك الحوار مع نتانياهو، وأشار إلى أنه خلال زيارته إلى إسرائيل بعد أسبوعين من الهجوم، قال لرئيس الوزراء الإسرائيلي: "سنساعدكم في الوصول إلى السنوار".

وأوضح بايدن أنه حذر نتانياهو حينها من التورط في قطاع غزة، مقارنا ذلك بما حدث مع الولايات المتحدة في أفغانستان.

وقال بايدن: "قلت لبيبي (نتانياهو): لا ترتكب نفس الخطأ الذي ارتكبناه في أميركا، أردنا الوصول إلى (زعيم القاعدة القتيل أسامة) بن لادن، سنساعدك في الوصول إلى السنوار"، وتابع: "كان من المنطقي الوصول إلى بن لادن، لكن لم تكن محاولة توحيد أفغانستان منطقية. ومن وجهة نظري، لم يكن من المنطقي التفكير في أن العراق لديه سلاح نووي".

وقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، في الثاني من مايو 2011، حيث أعلنت الولايات المتحدة حينها أن وحدة كوماندوس أميركية تمكّنت من قتله في باكستان.

وقتل الرجل الذي كان أكثر الإرهابيين المطلوبين في العالم بمدينة أبوت آباد، الواقعة على بعد 120 كم من العاصمة الباكستانية إسلام آباد، في عملية اقتحام أشرفت عليها وكالة الاستخبارات الأميركية ونفذها الجيش الأميركي واستغرقت 40 دقيقة.

بايدن: القنابل التي قدمناها لإسرائيل استخدمت في قتل المدنيين بغزة
قال الرئيس الأميركي، جو بايدن، الأربعاء، إنه لن يزود إسرائيل بالأسلحة في حال شنها هجوما على رفح، جنوب غزة، بسبب الخطر الذي تشكله أي عملية عسكرية على المدنيين هناك، مشيرا إلى أن واشنطن أوقفت شحنة قنابل لإسرائيل استُخدمت في قتل مدنيين.

وأكد بايدن خلال حواره مع الشبكة الأميركية، أنه لن يزود إسرائيل بالأسلحة في حال شنها هجوما على رفح، جنوبي غزة، بسبب الخطر الذي تشكله أية عملية عسكرية على المدنيين هناك، مشيرا إلى أن واشنطن أوقفت شحنة قنابل لإسرائيل استُخدمت في قتل مدنيين.

وذكر بايدن، في مقابلة مع "سي إن إن"، أن الولايات المتحدة لا تزال ملتزمة بالدفاع عن إسرائيل وستزودها بصواريخ اعتراضية وأسلحة دفاعية أخرى، "لكن إذا ذهبت إلى رفح، فلن نزودها بالأسلحة".

وقال في إشارة إلى القنابل التي يبلغ وزنها 2000 رطل والتي أوقفها بايدن مؤقتا "لقد قُتل مدنيون في غزة نتيجة لتلك القنابل والطرق الأخرى التي يستهدفون بها المراكز السكانية".

وتابع أنه بينما ستواصل الولايات المتحدة تقديم أسلحة دفاعية لإسرائيل، بما في ذلك نظام الدفاع الجوي "القبة الحديدية"، فإن الشحنات الأخرى ستتوقف في حالة بدء غزو بري كبير لرفح.

وأعلن مسؤول أميركي، الثلاثاء، أن الولايات المتحدة علقت، الأسبوع الماضي، إرسال شحنة قنابل إلى إسرائيل بعدما فشلت في معالجة "مخاوف" واشنطن إزاء خطط الجيش الإسرائيلي لاجتياح رفح، المدينة الواقعة في أقصى جنوب قطاع غزة والمكتظة بالنازحين.

غزة- دمار- قصف- إسرائيل
"مؤسِفة".. واشنطن ترد على تصريح نائبة إسرائيلية بخصوص تعليق شحنة أسلحة
وصف المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، ماثيو ميلر، الأربعاء، تصريحات نائبة من حزب الليكود الإسرائيلي بـ"المؤسفة" بعدما هددت بـ"تسوية مبانٍ في غزة بالأرض"، إلا لم تحصل إسرائيل على أسلحة أميركية دقيقة التوجيه.

وقال وزير الدفاع الأميركي، لويد أوستن، الأربعاء، إن قرار الرئيس بايدن تعليق شحنة ذخائر شديدة الانفجار إلى إسرائيل اتُخذ في سياق خطط إسرائيل شن هجوم في رفح تعارضه واشنطن من دون ضمانات على حماية المدنيين.

واستولت قوات إسرائيلية، الثلاثاء، على المعبر الحدودي الرئيسي بين غزة ومصر في رفح، لتقطع طريقا حيويا لإيصال المساعدات إلى القطاع المحاصر.

وحسب منظمة الصحة العالمية، يصل عدد المقيمين في مدينة رفح إلى نحو 1.2 مليون شخص، نزح غالبيتهم من مناطق أخرى في القطاع جراء الحرب المستمرة منذ 7 أشهر.

وأسفرت الحرب حتى الآن، عن مقتل نحو 35 ألف شخص، معظمهم نساء وأطفال، في قطاع غزة، نتيجة العمليات العسكرية الإسرائيلية، وفق السلطات الصحية في القطاع، فيما يقدر عدد الموجودين تحت الأنقاض بالآلاف.

واندلعت الحرب في السابع من أكتوبر الماضي، عندما شنت حركة حماس هجوما على إسرائيل، قتلت خلاله نحو 1200 شخص، معظمهم من المدنيين وبينهم نساء وأطفال، واحتجزت 253 رهينة، وفقا للإحصائيات الإسرائيلية.

وزير الأمن القومي الإسرائيلي، إيتمار بن غفير

دخل وزير الأمن القومي الإسرائيلي، أيتمار بن غفير، باحة المسجد الأقصى في القدس، الأربعاء، معلنا أن المكان ملك "فقط لدولة إسرائيل".

ونشر بن غفير مقطع فيديو عبر حسابه بمنصة "أكس"، قال فيه إن ذلك "ردا على خطوة ثلاث دول أوروبية للاعتراف بدولة فلسطينية".

وأضاف "لن نسمح حتى ببيان بشأن دولة فلسطينية".

ويقدس المسلمون واليهود الموقع، كما أدى النزاع عليه لاندلاع جولات متعددة من العنف في الماضي.

وتسمح إسرائيل لليهود بزيارة المجمع، لكنها لا تسمح لهم بالصلاة هناك. 

غير أن الزيارة ينظر إليها على نطاق واسع باعتبارها استفزازا، بحسب وكالة أسوشيتد برس.

والأربعاء، أعلن رئيس وزراء أيرلندا، سايمن هاريس، أن بلاده تعترف بدولة فلسطينية، في إعلان مشترك مع أوسلو ومدريد.

وقال هاريس "اليوم، تعلن أيرلندا والنرويج وإسبانيا اعترافها بدولة فلسطينية".

وأضاف "سيقوم كل منا الآن باتخاذ الخطوات اللازمة لإدخال هذا القرار حيز التنفيذ"، مضيفا أنه "يوم تاريخي ومهم لإيرلندا وفلسطين".

من جهته، أوضح وزير الخارجية، مايكل مارتن، أن أيرلندا، على غرار النرويج وإسبانيا، ستعترف بدولة فلسطينية اعتبارا من 28 مايو.

لكن إسرائيل حذرت من أن الاعتراف بدولة فلسطينية يشكل "مكافأة للإرهاب" ومن شأنه أن يقلل فرص التوصل إلى حل للحرب في غزة عن طريق التفاوض. 

ومنذ عقود يُنظر إلى الاعتراف بدولة فلسطينية على أنه بمثابة خاتمة عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وعام 2014، أصبحت السويد التي تضم جالية فلسطينية كبيرة أول دولة عضو في الاتحاد الأوروبي في أوروبا الغربية تعترف بدولة فلسطينية.

وكانت اعترفت بها في وقت سابق ست دول أوروبية أخرى هي بلغاريا وقبرص والجمهورية التشيكية والمجر وبولندا ورومانيا.