تم التأكد من مقتل شاني
a | Source: X@وزارة الخارجية الإسرائيلية

قال والد الفتاة الإسرائيلية من أصل ألماني شاني لوك التي قُتلت في هجوم السابع من أكتوبر على جنوب إسرائيل واستعادت إسرائيل جثمانها من غزة مؤخرا إن دفن ابنته بمثابة هدية.

وكانت لوك، وهي فنانة وشم تبلغ من العمر 23 عاما، تحتفل مع أصدقائها في مهرجان نوفا الموسيقي بجنوب إسرائيل قبل أن يهاجمه مسلحون من حركة حماس في السابع من أكتوبر.

وسرعان ما شوهد جثمانها في مقطع مصور جرى تداوله في أنحاء غزة على ظهر سيارة ويحيط بها مسلحون.

وأبلغ الجيش الإسرائيلي أبويها، نيسيم وريكاردا لوك، الجمعة، بأن أفرادا من القوات الخاصة الإسرائيلية عثروا على جثمان ابنتهما في غزة. وقال نيسيم إنه شاهد صورا للتأكد من العثور عليها.

وقال نيسيم لوك: "رأينا أيضا الوشم على يديها... الآن سيكون لها مكانها الخاص بجوارنا ويمكننا الذهاب إلى هناك متى أردنا. ويمكنها أن تنعم بالراحة".

وأضاف أن جنازة ابنته ستقام، الأحد، والذي يوافق عيد ميلاد زوجته ريكاردا لوك.

جثمان شاني شوهد في مقطع مصور جرى تداوله في أنحاء غزة بعد هجوم أكتوبر

وتابع "أعتقد أن شاني قالت 'دعونا نعطي والدتي هدية عيد ميلاد ولنعود ونكون قريبين منها".

وقالت ريكاردا لوك إن وجود قبر شاني في مكان قريب هو أمر يبعث على الراحة. وأضافت "ربما نجد المزيد من السلوان".

وقال نيسيم لوك إنه يشعر بالراحة أيضا لأن شاني كانت تفعل أكثر شيء تحبه قبل وفاتها وربما لم تعاني حينئذ.

وأعلنت السلطات الإسرائيلية وفاتها في نهاية شهر أكتوبر، بناء على النتائج التي توصلت إليها في المنطقة التي كان يقام بها حفل نوفا الموسيقي، الذي قُتل فيه أكثر من 360 شخصا بالرصاص أو الضرب أو الحرق حتى الموت.

وظهرت شاني وهي تبتسم في مقاطع مصورة خلال الحفل في الأسابيع التي تلت الهجوم.

وقال نيسيم لوك "كانت ترقص طوال الليل. وكانت سعيدة للغاية... لم تعتقد أبدا أن هناك شرا في العالم لأن روحها كانت متحررة. لقد رأت ذلك لبضع ثوان فقط".

وتشير إحصاءات إسرائيلية إلى أن الهجوم الذي قادته حماس على بلدات إسرائيلية تسبب في مقتل نحو 1200 شخص واختطاف أكثر من 250 آخرين. 

وردت إسرائيل بشن هجوم عسكري لمحاولة القضاء على حماس، وهو الهجوم الذي دخل الآن شهره الثامن.

وتقول وزارة الصحة الفلسطينية إن أكثر من 35 ألف شخص قتلوا منذ ذلك الحين في غزة. ونزح معظم سكان القطاع ودُمر جزء كبير من أراضيه في الهجوم الذي أثار انتقادات شديدة في الخارج.

وقالت ريكاردا لوك إنها شعرت بالألم بسبب ما تعتبره جهلا ومعلومات مضللة ظهرت في بعض الاحتجاجات في الجامعات الأميركية اعتراضا على الحرب الإسرائيلية في غزة.

وأضافت "إنه أمر فظيع بالنسبة لنا أن نرى ذلك... يمكننا أن نقول لك من واقع تجربتنا. لقد فقدنا ابنتنا في هذه المذبحة". وقالت "لا توجد مقاومة يمكن أن تبرر ما حدث هنا".

.أغلبية القتلى الفلسطينيين من الأطفال والنساء
.أغلبية القتلى الفلسطينيين من الأطفال والنساء

أعلنت مصادر طبية ارتفاع حصيلة القتلى في قطاع غزة إلى 37551، أغلبيتهم من الأطفال والنساء، منذ بدء القصف الإسرائيلي في السابع من أكتوبر الماضي، وفق ما أفادت به وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينة، السبت.

وأوضحت أن حصيلة الإصابات ارتفعت إلى 85911 منذ بدء القصف، في حين لا يزال آلاف الضحايا تحت الأنقاض.

وأشارت المصادر ذاتها  إلى أنه خلال الـ24 ساعة الماضية قتل 101 مواطن وأصيب 169 آخرين جراء القصف الإسرائيلي.

وأوضحت المصادر إلى أن عددا من الضحايا لا يزالون تحت الركام وفي الطرقات، ولا تستطيع طواقم الإسعاف والدفاع المدني الوصول إليهم.

ومن جانبه، قال إسماعيل الثوابتة، مدير المكتب الإعلامي في الحكومة التي تديرها حماس لرويترز، السبت، إن 42 شخصا على الأقل قتلوا في هجمات إسرائيلية على حي التفاح ومخيم الشاطئ في قطاع غزة.

وشنت إسرائيل حملتها البرية والجوية على القطاع ردا على هجوم حماس عليها في السابع من أكتوبر، ما أدى إلى مقتل نحو 1200 شخص واحتجاز أكثر من 250 رهينة، وفقا لإحصاءات إسرائيلية.