People take part in a protest demanding the immediate release of hostages, Tel Aviv
أدى الشعور العميق لدى إسرائيل بالضعف إلى موجة من المواطنين الذين يقومون بتسليح أنفسهم.

سلطت صحيفة "نيويورك تايمز" الضوء على زيادة ظاهرة تسليح المدنيين في إسرائيل من أجل القتال، بما في ذلك اليهود المتدينين.

وذكرت الصحيفة أنه في صفد، وهي بلدة تقع على تلة تطل على بحيرة طبريا والمعروفة منذ قرون كمركز للقبالة أو "كابالا" بالعبرية، وهو التصوف اليهودي القديم، بدأ الرجال في الانضمام إلى الميليشيا المدنية المشكلة حديثاً والتي تمنحهم الأسلحة.

وأوضحت الصحيفة أنه في المدينة الصغيرة صفد والقريبة من الحدود اللبنانية، حيث تساقطت صواريخ حزب الله في الأشهر الأخيرة، أدى الشعور العميق لدى إسرائيل بالضعف إلى موجة من المواطنين الذين يقومون بتسليح أنفسهم.

وأشارت الصحيفة إلى أنه في ظل تأخر رد فعل الجيش والشرطة على هجوم حماس في السابع من أكتوبر، كان الوحيدون الذين يقاومون هم المتطوعون في فرق الاستجابة السريعة المعروفة في إسرائيل باسم "كيتات كونوت".

وذكرت الصحيفة أنه لعقود تم أيضًا نسج "كيتات كونوت" في النسيج الأمني للبلاد لعقود من الزمن. وتشكلت العديد من المجموعات حول الكيبوتسات والقرى القريبة من حدود إسرائيل بعد الحرب العربية الإسرائيلية عام 1967.

ووفقا للصحيفة، كان المتطوعون الأوائل في "كيتات كونوت" غالبًا من القناصين أو المحاربين القدامى الذين تلقوا تدريبًا عسكريًا. مع مرور الوقت، بدت هذه المجموعات أقل أهمية، ومع بدء اختفاء بعض أسلحتها القديمة بسبب السرقة أو الضياع، فرض جيش الدفاع الإسرائيلي عليها قيودًا أكثر صرامة، إذ كان لا بد من الاحتفاظ بالأسلحة في مستودع أسلحة، مع الاحتفاظ بالمفاتيح لدى زعيم محلي موثوق به.

وأشارت الصحيفة إلى أنه في هجوم السابع من أكتوبر، كان أعضاء "كيتات كونوت" هم من يتصدون لمسلحي حركة حماس، وقُتل عدد من قاداتهم بالفعل.

وأحداث السابع من أكتوبر دفعت السياسيين الإسرائيليين إلى تأييد توفير المزيد من الأسلحة للمدنيين، بحسب الصحيفة التي أوضحت أن وزير الأمن القومي الإسرائيلي اليميني، إيتمار بن غفير، جعل من هذه المسألة أولوية شخصية.

وأوضحت أنه في مارس الماضي، بعد أن جعل عملية الحصول على سلاح أسهل وأسرع، أعلن بن غفير أنه تمت الموافقة على 100 ألف ترخيص، منذ أكتوبر. وكان هناك 200 ألف أخرى في طور الإعداد وقال "إن الأسلحة تنقذ الأرواح".

ومع ذلك، ذكرت الصحيفة أن المنتقدين يشعرون بالقلق من أنه حتى في ظل عمليات التحقق من الخلفية ومتطلبات التدريب التي تجريها إسرائيل، يتم توزيع عدد كبير جدًا من الأسلحة دون اهتمام كبير بكيفية تأجيج التوترات الداخلية.

ووفقا للصحيفة، يعد المستوطنون الإسرائيليون في الضفة الغربية المحتلة من بين أولئك الذين يتسلحون بسرعة أكبر، في وقت يبلغ فيه عنف المستوطنين أعلى مستوياته منذ بدأت الأمم المتحدة في تسجيل الهجمات في عام 2006.

وأشارت الصحيفة إلي أنه بينما تم تشكيل المئات من فرق الاستجابة السريعة الجديدة "كيتات كونوت" في البلديات ذات الأغلبية اليهودية. , فإن المجتمعات العربية، بما في ذلك تلك القريبة من حدود إسرائيل، لم تُمنح نفس الرخصة لتشكيل مجموعات تطوعية مسلحة.

وفقا للصحيفة، بالنسبة للعديد من العرب الإسرائيليين، الذين يشكلون حوالي 20% من سكان البلاد، تبدو حملة بن غفير المسلحة بمثابة تهديد وأداة ذات دوافع سياسية للترهيب أو العنف الذي تجيزه الدولة، صممها وزير حكومي من مستوطنة، والذي سبق ولوح بسلاحه علناً، وله عدة إدانات بتهمة التحريض على العنصرية.

ونقلت الصحيفة عن أستاذ العلوم السياسية في جامعة حيفا، أسد غانم، قوله إن "مجرد الاعتقاد بأن الوزير بن غفير يقف وراء ذلك يعني أن دوافعه عنصرية ومعادية للعرب".

وذكرت الصحيفة أنه لم يستجب المتحدث باسم بن غفير لطلبات التعليق.

جندي يحمل العلم الإسرائيلي أثناء ركوبه على دبابة وسط الصراع المستمر بين إسرائيل وحماس في قطاع غزة
جندي يحمل العلم الإسرائيلي أثناء ركوبه على دبابة وسط الصراع المستمر بين إسرائيل وحماس في قطاع غزة

جاء إعلان الجيش الإسرائيلي عن "تفكيك نصف قوات حماس في رفح"، ليثير التساؤلات حول مدى اقتراب إسرائيل من تحقيق هدفها المعلن بـ"تدمير الحركة"، واحتمالية نهاية الحرب في قطاع غزة.

تفكيك "نصف كتائب حماس"؟

الاثنين، أعلن الجيش الإسرائيلي أنه قام بتفكيك حوالي "نصف قوة حماس القتالية في رفح"، ومقتل 550 مسلحا على الأقل في تلك المدينة، مع استمرار العملية ضد الحركة، وفق صحيفة "تايمز أوف إسرائيل".

من بين الكتائب الأربع في لواء رفح التابع لحماس، تعتبر كتيبتان وهما خالد بن الوليد "معسكر يبنا" (بالجنوب)، وكتيبة شرق رفح "مفككتان بالكامل تقريبا"، في حين أن قدرات الكتيبتين الأخريين، الشابورة (شمال) وتل السلطان (غرب)، متدهورة إلى حد ما بسبب عمليات الجيش الإسرائيلي.

ويعتبر هذا "إنجاز تكتيكي" بالنسبة للقوات الإسرائيلية، لكن "التدمير الكامل لقدرات حماس" لا يعتمد على منطقة رفح فقط، وفق المحلل السياسي الإسرائيلي، يوآب شتيرن.

وتفكيك كتائب حماس في رفح "لا يعني وقف نقل العناصر والقدرات والقوات الحمساوية لمناطق أخرى"، ما يعني أن "المعركة ستكون طويلة إذا ما أرادات إسرائيل القضاء على الحركة بشكل كلي"، وفق حديثه لموقع "الحرة".

ولذلك لا يرى شتيرن أن هناك "صلة مباشرة بين تفكيك كتيبتين من أصل 4 و بين تحقيق الهدف العسكري الاستراتيجي المتعلق بتدمير حماس".

ومن جانبه، يرى المحلل السياسي الفلسطيني ورئيس المجلس الأوروبي للعلاقات والاستشارات الدولية ومقره باريس، عادل الغول، أن إعلان إسرائيل القضاء على نصف كتائب حماس في رفح "غير واقعي أو منطقي".

وعند دخول إسرائيل لرفح "كان الهجوم عشوائي"، بينما امتلكت حماس "الاستعداد لمواجهة القوات الإسرائيلية"، ولذلك أعدت الحركة "خطة للتصدي للجيش الإسرائيلي من خلال حرب شوارع"، وفق حديثه لموقع "الحرة".

ولذلك فإسرائيل "تورطت في رفح" ولم يمتلك الجيش الإسرائيلي "خطة واضحة" وتعرضت القوات الإسرائيلية لكمائن على يد حماس، وبالتالي فهي "تحاول الخروج من المدينة" لصعوبة القضاء على القدرات العسكرية للحركة وفصائل أخرى تقاتل هناك مثل سرايا القدس التابعة للجهاد الإسلامي، حسبما يشير الغول.

هل اقتربت الحرب من "النهاية"؟

بدأ الجيش الإسرائيلي هجوما على مدينة رفح، في أقصى جنوب قطاع غزة، في السابع من مايو الماضي، رغم تحذيرات المجتمع الدولي كون المدينة تضيق بالنازحين الفلسطينيين.

والثلاثاء، قال سكان ومسعفون إن غارات جوية إسرائيلية أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 17 فلسطينيا في اثنين من مخيمات اللاجئين القديمة في قطاع غزة بينما واصلت دبابات إسرائيلية التوغل في مدينة رفح، وفق وكالة "رويترز".

وأشار سكان إلى قصف عنيف من قبل دبابات وطائرات في عدة مناطق في رفح التي نزح إليها أكثر من مليون شخص قبل مايو، وفر معظم السكان شمالا بعد ذلك مع اجتياح القوات الإسرائيلية للمدينة.

وتوغلت الدبابات في مناطق تل السلطان والعزبة وزروب في غرب رفح، بالإضافة إلى الشابورة داخل المدينة. 

كما واصلت القوات الإسرائيلية السيطرة على أحياء ومناطق في شرق المدينة وعلى الحدود مع مصر ومعبر رفح الحيوي.

ولذلك، يشير المحلل السياسي الإسرائيلي، إيدي كوهين، إلى أن "نهاية الحرب لا تلوح في الأفق قريبا".

وإسرائيل "مصممة على القضاء على كافة ألوية حماس" وإخلاء قطاع غزة من جميع الأسلحة، وفق حديثه لموقع "الحرة".

ويشير المحلل السياسي الإسرائيلي إلى أن المعارك في رفح "لم تكن سلسة" بسبب الضغوط الأميركية على إسرائيل.

والمعارك في رفح "لم تنته بعد" وهي مستمرة ولن تتوقف حتى بعد القضاء على حماس، ولذلك فالحرب "لن تنتهي على الإطلاق في القريب العاجل"، حسبما يؤكد كوهين.

وفي سياق متصل، يستبعد شتيرن "قرب نهاية الحرب في قطاع غزة".

ويشير المحلل السياسي الإسرائيلي إلى معلومات تؤكد امتلاك حماس لكتيبتين "لما تشاركا في الحرب حتى هذه اللحظة لأنه يتم الحفاظ عليهما للمشاركة في المعارك عند الضرورة".

ومن جانبه، يشير الغول إلى أن "حماس تعتبر نفسها حاليا في موضع قوة، ولديها أوراق مساومة قوية"، بينما إسرائيل "لم تحقق أهدافها في رفح".

ويوضح المحلل السياسي الفلسطيني أن "حماس غيرت من تكتيكاتها في رفح، ومن يشارك بالعمليات (عدد محدود للغاية) بينما غالبية كتائب الحركة (موجودة تحت الأرض وفي مناطق أخرى)".

وبعد قيام إسرائيل بعملية النصيرات فإن "الجيش الإسرائيلي يعلم أن الحل العسكري ليس هو السبيل الأمثل لإطلاق سراح المختطفين في غزة"، وفق الغول.

ولذلك لا سبيل لوقف الحرب سوى "التوصل لصفقة ووقف إطلاق النار وإطلاق سراح المختطفين الإسرائيليين"، حسبما يشير المحلل السياسي الفلسطيني.

واندلعت الحرب بين إسرائيل وحماس، إثر هجوم الحركة "غير المسبوق" على مناطق ومواقع محاذية لقطاع غزة في السابع من أكتوبر، والذي أسفر عن مقتل 1200 شخص، معظمهم مدنيون، وبينهم نساء وأطفال، وفق السلطات الإسرائيلية.

وخُطف خلال الهجوم 251 شخصا ما زال 116 محتجزين رهائن في غزة، توفي 41 منهم، بحسب الجيش الإسرائيلي.

وردا على الهجوم، تعهدت إسرائيل "القضاء على حماس"، وتنفذ منذ ذلك الحين حملة قصف أتبعت بعمليات برية منذ 27 أكتوبر، أسفرت عن سقوط أكثر من 37372 قتيلا، معظمهم من النساء والأطفال، وفق ما أعلنته وزارة الصحة في القطاع.