قائد الجيش الإسرائيلي يزور الجبهة الشمالية للبلاد
قائد الجيش الإسرائيلي يزور الجبهة الشمالية للبلاد | Source: IDF

قال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، هرتسي هاليفي، الثلاثاء، إن إسرائيل تقترب من اتخاذ قرار بشأن هجمات حزب الله اليومية على شمال إسرائيل وسط الحرب الدائرة رحاها حاليا بقطاع غزة.

وأضاف هاليفي خلال تقييم أجراه مع مسؤولين عسكريين ومفوض الإطفاء، إيال كاسبي، في قاعدة عسكرية بمدينة كريات شمونة الحدودية مع لبنان: "نحن نقترب من النقطة التي يجب فيها اتخاذ قرار، والجيش الإسرائيلي مستعد لهذا القرار".

وقال قائد الجيش الإسرائيلي في بيان: "نحن نهاجم منذ ثمانية أشهر وحزب الله يدفع ثمنا باهظا جدا. وزادت الهجمات من قوتها في الأيام الأخيرة، ونحن مستعدون بعد عملية تدريب جيدة للغاية … للتحرك لشن هجوم في الشمال".

وتابع: "(لدينا) دفاع قوي واستعداد للهجوم، ونحن نقترب من نقطة اتخاذ القرار".

والتقى هاليفي وكاسبي في وقت لاحق برجال الإطفاء الذين عملوا على إخماد حرائق كبيرة في شمال إسرائيل خلال اليومين الماضيين، اندلع بعضها بسبب هجمات حزب الله الصاروخية وهجمات الطائرات بدون طيار.

وفي وقت سابق، أكد الجيش الإسرائيلي أنه نشر تعزيزات لدعم عناصر الإطفاء في ظل كثافة النيران، موضحا في بيان أن "6 من جنود الاحتياط.. أصيبوا بجروح طفيفة من جراء تنشق الدخان ونقلوا إلى المستشفى لتلقي العلاج الطبي".

ومنذ اندلاع الحرب بين إسرائيل وحركة حماس في السابع من أكتوبر في قطاع غزة، يتبادل حزب الله اللبناني وإسرائيل القصف بشكل شبه يومي. 

ومنذ بدء التصعيد، قُتل 455 شخصا على الأقل في لبنان، بينهم 88 مدنيا و295 مسلحا من حزب الله على الأقل، وفق تعداد لفرانس برس يستند إلى بيانات حزب الله ومصادر رسمية لبنانية.

وأعلن الجانب الإسرائيلي من جهته مقتل 14 عسكريا و11 مدنيا.

قتل شخص في تل أبيب بهجوم نُفّذ بمسيرة فشلت منظومة الدفاع الإسرائيلية في اعتراضها
قتل شخص في تل أبيب بهجوم نُفّذ بمسيرة فشلت منظومة الدفاع الإسرائيلية في اعتراضها

أجرى وزير الدفاع الأميركي، لويد أوستن، الجمعة، مباحثات هاتفية مع نظيره الإسرائيلي، يوآف غالانت، تناولت الهجوم الأخير الذي استهدف مبنى سكنيا في تل أبيب على بعد مبنى واحد من مكتب تابع للسفارة الأميركية.

وبحسب بيان للبنتاغون فقد أعرب أوستن عن تعازيه لمقتل مواطن إسرائيلي وجدد تأكيده على التزام الولايات المتحدة الصارم بأمن إسرائيل وحقها في الدفاع عن النفس.

وقتل شخص في تل أبيب بهجوم تبناه الحوثيون اليمنيون ونُفّذ بمسيرة فشلت منظومة الدفاع الإسرائيلية في اعتراضها الجمعة مستهدفة مبنى قريبا من ملحق تابع للسفارة الأميركية.

وأعلن الحوثيون أنهم نفذوا العملية في إطار دعمهم للفلسطينيين الذين يواجهون وضعا كارثيا جراء الحرب الدائرة منذ أكثر من تسعة أشهر في قطاع غزة.

وأكد الجيش الإسرائيلي إن الهجوم الذي حدث الساعة 03,12 (00,12 بتوقيت غرينتش)، نُفذ "بمسيرة كبيرة جدا يمكنها التحليق لمسافات طويلة". وقال إن المسيرة رُصدت لكن "خطأ بشريا" تسبب في عدم انطلاق منظومة  التي تُشغَّل تلقائيا.

وقال المتحدث العسكري دانيال هاغاري إن المسيرة إيرانية الصنع على الأرجح وتم تطويرها حتى تتمكن من الوصول إلى تل أبيب من اليمن التي تبعد 1800 كلم على الأقل.

وأضاف "الأرجح أنها من طراز صمد 3 ونقدر أنها أطلقت من اليمن ووصلت إلى تل أبيب".