نتانياهو يحل حكومة الحرب في اسرائيل
نتانياهو يحل حكومة الحرب في اسرائيل

بعدما قام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، بـ"حل حكومة الحرب"، سيعتمد على مجموعة غير رسمية مكونة من عدد قليل من أقرب مستشاريه في اتخاذ قرارات مهمة بشأن الحرب في غزة، حسبما قال محللون لصحيفة "نيويورك تايمز".

حل حكومة الحرب

والإثنين، أكد متحدث باسم الحكومة الإسرائيلية "حل حكومة الحرب" التي تشكلت في أعقاب هجوم حركة حماس في 7 أكتوبر على إسرائيل.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، الإثنين، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، أعلن حل هذا المجلس المصغر خلال اجتماع الحكومة الأمنية، الأحد.

وأكد المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية، ديفيد مينسر، هذا القرار مشيرا إلى أن الحكومة الأمنية ستتخذ "القرارات المتعلقة بالحرب".

وقال مينسر خلال مؤتمر صحفي إن "حكومة الحرب كانت شرطا مسبقا لتشكيل حكومة وحدة وطنية (...) مع مغادرة غانتس من الحكومة، لم تعد الحكومة ضرورية، وستتولى مهامها الحكومة الأمنية".

وأنشأ نتانياهو حكومة الحرب، بعد فترة وجيزة من الهجمات التي قادتها حماس في السابع من أكتوبر الماضي والتي دفعت إسرائيل إلى خوض الحرب في غزة. 

وانضم إلى حكومة الحرب رئيسان سابقان للأركان العسكرية، هما بيني غانتس، وغادي آيزنكوت، مما منحها جوا من الإجماع والمصداقية بين الإسرائيليين.

لكن الجنرالين السابقين استقالا الأسبوع الماضي، حيث أعلن غانتس استقالته من حكومة الحرب، بعد ثلاثة أسابيع من منحه نتانياهو "مهلة من أجل التوصل إلى استراتيجية واضحة لما بعد الحرب في غزة".

واستقال أيضا الوزير غادي آيزنكوت، عضو حزب غانتس، تاركا حكومة الحرب بثلاثة أعضاء فقط

ومنذ تأسيسها كانت حكومة الحرب في إسرائيل تضم 5 أعضاء وهم نتانياهو وغانتس، ورئيس أركان الجيش الإسرائيلي السابق، غادي آيزنكوت، ووزير الدفاع، يوآف غالانت، ووزير الشؤون الاستراتيجية، رون ديرمر.

وحكومة الحرب تتخذ جميع القرارات الرئيسية بشأن الحرب ضد حركة حماس المصنفة إرهابية في الولايات المتحدة ودول أخرى.

وبعد استقالة غانتس وآيزنكوت، تفتقر مجموعة مستشاري نتانياهو الآن إلى "الاتساع السياسي والخبرة العسكرية" التي كانت تتمتع بها حكومة الحرب.

و"الحكومة الأمنية المصغرة" التي تضم وزير الدفاع، يوآف غالانت، ووزير الشؤون الاستراتيجية رون ديرمر ومستشار الأمن القومي، تساحي هنغبي، هي الهيئة الرئيسية المسؤولة عن اتخاذ القرارات المتعلقة بالحرب مع حماس.

وفي الوقت الحالي تشمل "المجموعة المقربة" من نتانياهو عدة شخصيات وهي كالتالي:

يوآف غالانت: 

كان غالانت، وزير الدفاع والجنرال السابق، عضوا في حكومة الحرب، وهو عضو في حزب الليكود الذي يتزعمه نتانياهو، لكنه انفصل في بعض الأحيان عن رئيس الوزراء. 

وفي العام الماضي، وسط احتجاجات حاشدة ضد خطة الحكومة لإصلاح السلطة القضائية، قال غالانت إن الخطة تهدد الأمن القومي، حيث تعهد العديد من جنود الاحتياط برفض الخدمة إذا أصبحت الخطة قانونا. 

وبعد ذلك طرده نتانياهو من الحكومة، ثم أعاده إلى منصبه بعد أسبوعين. 

وفي هذا العام، دفع السيد غالانت باتجاه خطة محددة لحكم غزة بعد الحرب، وهو أمر قاوم رئيس الوزراء الإسرائيلي القيام به.

رون ديرمر:

هو أحد أقرب مستشاري نتانياهو، وشغل منصب سفير إسرائيل السابق في واشنطن وكان عضوا "مراقبا" غير مصوت في حكومة الحرب. 

ويشغل حاليا منصب وزير الشؤون الاستراتيجية في إسرائيل، وعمل على محاولات إسرائيل لتطبيع العلاقات مع المملكة العربية السعودية وكبح البرنامج النووي الإيراني.

تساحي هنغبي:

هنغبي هو مستشار الأمن القومي لنتانياهو، وذكرت تقارير وسائل الإعلام الإسرائيلية أنه من المحتمل أن يكون جزءا من مجموعة محدودة من المسؤولين الذين يتخذون قرارات حساسة بشأن الحرب. 

وفي الشهر الماضي، قال هنغبي إنه يتوقع أن تستمر العمليات العسكرية في غزة حتى نهاية العام على الأقل.

أرييه درعي: 

قالت وسائل الإعلام الإسرائيلية إن درعي، زعيم حزب "السفارديم" الأرثوذكسي المتطرف والحليف الوثيق لرئيس الوزراء، سيكون جزءًا من تلك المجموعة المحدودة.

ودرعي شخصية "مثيرة للجدل"، وفي العام الماضي، قبل أشهر من بدء الحرب، قضت المحكمة العليا في إسرائيل بأنه غير لائق للعمل كوزير كبير في حكومة نتانياهو لأنه أدين بالاحتيال الضريبي.

ماذا عن بن غفير وسموتريتش؟

اثنان من السياسيين اليمينيين البارزين ذوي وجهات النظر المتشددة بشأن الحرب، هما وزير الأمن القومي الإسرائيلي اليميني المتطرف، إيتمار بن غفير، ووزير المالية، بتسلئيل سموتريتش، لكنهما "لن يكونا جزءا من المجموعة الأصغر التي تقدم المشورة لنتانياهو".

وقد طالب بن غفير، نتانياهو بضمه إلى حكومة الحرب، في أعقاب استقالة غانتس وآيزنكوت، وقال المحللون إن نتانياهو قام بحل "حكومة الحرب" جزئيا لمنع حدوث ذلك. 

ومع ذلك، يظل كل من بن غفير، وسموتريتش، جزءا من مجلس الوزراء الأمني الأوسع الذي يتخذ بعض القرارات بشأن الحرب.

في خضم المعارك بقطاع غزة أعلن غانتس وآيزنكوت استقالتهما من حكومة الحرب الإسرائيلية
"استقالتان بحكومة الحرب".. ما التأثير على العمليات العسكرية الإسرائيلية في غزة؟
في خضم الحرب بقطاع غزة، بين إسرائيل وحركة حماس، أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي السابق، بيني غانتس، ورئيس الأركان السابق، غادي آيزنكوت، استقالتهما من حكومة الحرب الإسرائيلية، فما تأثير ذلك على مجريات العمليات العسكرية؟ وهل سيكون هناك بديلا لهما؟ 

واندلعت الحرب بين إسرائيل وحماس، إثر هجوم الحركة "غير المسبوق" على مناطق ومواقع محاذية لقطاع غزة في السابع من أكتوبر، والذي أسفر عن مقتل 1200 شخص، معظمهم مدنيون، وبينهم نساء وأطفال، وفق السلطات الإسرائيلية.

وردا على الهجوم، تعهدت إسرائيل "القضاء على حماس"، وتنفذ منذ ذلك الحين حملة قصف أتبعت بعمليات برية منذ 27 أكتوبر، أسفرت عن سقوط أكثر من 37347 قتيلا، معظمهم من النساء والأطفال، وفق ما أعلنته وزارة الصحة في القطاع.

رشيدة طليب
طليب رفعت لافتة باللونين الأبيض والأسود خلال خطاب نتانياهو احتجاجات على ممارسات الجيش الإسرائيلي في غزة

تخللت رسائل صامتة الكلمة التي ألقاها رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، الأربعاء، أمام الكونغرس، وتنوعت تلك الرسائل بين الإعلان عن مقاطعة الجلسات أو رفع لافتات أو الامتناع عن التصفيق بين المشرعين الأميركيين في تعبير عن استيائهم من مقتل آلاف المدنيين الفلسطينيين والأزمة الإنسانية الناجمة عن الحملة الإسرائيلية في غزة.

وكان العديد من الديمقراطيين واقفين دون أن يصفقوا عندما وصل نتانياهو إلى القاعة. لم يصفق زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ، السيناتور تشاك شومر، وآخرون مثل السيناتور، تامي بالدوين، لم يصفقوا لكنهم كانوا واقفين. ولم يتصافح نتانياهو وشومر عندما وصل.

وظل بعض الأعضاء جالسين طوال الوقت عندما دخل نتانياهو قاعة مجلس النواب، بما في ذلك النائبة رشيدة طليب، عضوة الكونغرس الأميركية الفلسطينية الوحيدة. في حين ظل آخرون جالسين أثناء وصوله، مثل النائبين مارسي كابتور من ولاية أوهايو وسيلفيا غارسيا من تكساس، وفق ما نقلته "سي.إن.أن". 

ورفعت طليب لافتة باللونين الأبيض والأسود خلال خطاب نتانياهو، مكتوب على أحد جانبيها: "مجرم حرب"، والجانب الآخر: "مذنب بارتكاب جرائم إبادة جماعية" .

وذهبت النائب الجمهورية آنا بولينا لونا، عضوة الكونغرس اليمينية المتشددة، وجلست بجوار طليب وتفاعلت معها لفترة وجيزة خلال الخطاب، وفق ما ذكرته "سي.أن.أن".

وكان هناك مشرعون ديمقراطيون يصفقون، مثل السيناتور مارك كيلي، وهو مرشح محتمل لمنصب نائب الرئيس.

مقاطعات علنية 

وعبر بعض المشرعين عن عدم ارتياحهم لأن يظهروا وكأنهم يؤيدون نتانياهو وحكومته الائتلافية اليمينية المتشددة في الوقت الذي يواجه فيه تراجعا في استطلاعات الرأي في إسرائيل، وفق ما نقلته رويترز. 

وقال السيناتور كريس فان هولين للصحفيين قبل الكلمة: "بالنسبة له (نتانياهو)، الأمر كله يتعلق بتعزيز الدعم له في الوطن، وهو أحد الأسباب التي تجعلني لا أرغب في الحضور.. لا أريد أن أكون جزءا من دعم سياسي في هذا الخداع. فهو ليس الحارس العظيم للعلاقة بين الولايات المتحدة وإسرائيل".

وقال النائب الجمهوري في مجلس النواب، توماس ماسي، أيضا إنه لن يحضر، وكتب على منصة أكس: "الغرض من مخاطبة نتانياهو الكونغرس هو تعزيز مكانته السياسية في إسرائيل وتخفيف حدة المعارضة الدولية لحربه. لا أشعر بأنني من أنصار هذا، ولذا لن أحضر".

ومن بين الديمقراطيين الذين رفضوا الحضور أيضا أعضاء مجلس الشيوخ ديك دربين ثاني أبرز ديمقراطي في المجلس وتيم كين وجيف ميركلي وبريان شاتز، وكلهم أعضاء في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، إضافة إلى باتي موراي التي ترأس لجنة المخصصات في مجلس الشيوخ.

وفي مجلس النواب، كان من بين الذين قرروا عدم الحضور تقدميون مثل النائبة ألكسندرا أوكازيو كورتيز، بالإضافة إلى إيمي بيرا، العضو البارز في لجنة الشؤون الخارجية وآدم سميث أبرز الديمقراطيين في لجنة خدمات القوات المسلحة.

وقال سميث إنه لم يحضر قط اجتماعات مشتركة لكنه وصف نفسه، الثلاثاء، بأنه "معارض بشدة لما يفعله رئيس الوزراء نتنياهو في إسرائيل".

أين كامالا هاريس؟ 

وتغيب عن الحضور كامالا هاريس، التي ترأس عادة جلسات إلقاء الكلمة باعتبارها نائب الرئيس لالتزامات مسبقة، ولم يحضر أيضا السيناتور الجمهوري جي دي فانس، مرشح ترامب لمنصب نائب الرئيس.

وفي غياب هاريس، كان من الطبيعي أن تتولى موراي رئاسة الجلسة بصفتها عضوة ديمقراطية بارزة في مجلس الشيوخ، لكن حل محلها السناتور الديمقراطي، بن كاردين، الذي يرأس لجنة العلاقات الخارجية.

هاريس، التي من المتوقع أن تحصل على ترشيح حزبها الديمقراطي لمنصب الرئيس بعد انسحاب الرئيس الأميركي، جو بايدن، من السباق يوم الأحد، اعتذرت عن حضور خطاب نتانياهو لالتزامها المسبق لحضور نشاط في ولاية إنديانا لصالح "زيتا فاي بيتا"، وهي منظمة نسائية تاريخية للأميركيين من أصول أفريقية.

ومع ذلك، ستلتقي هاريس مع نتانياهو على انفراد في البيت الأبيض يوم الخميس.

ونقلت "تايمز أوف إسرائيل" تصريحات لمسؤولين إسرائيليين تحدثوا لصحيفة "ذا تيليغراف" عبروا فيها عن "استياء" إسرائيل لغياب هاريس. 

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين إسرائيليين لم تذكر أسماءهم أنهم انتقدوا نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس بسبب خططها للغياب عن خطاب نتانياهو.

ونُقل عن المسؤولين الإسرائيليين قولهم لصحيفة التلغراف البريطانية إن هاريس، التي تترشح للرئاسة في نوفمبر، "غير قادرة على التمييز بين الخير والشر"، وأن التغيب عن خطاب رئيس الوزراء "ليس طريقة لمعاملة حليف".

ومن المتوقع أن يجتمع نتانياهو مع بايدن وهاريس، الخميس. وتقدمت هاريس أحيانا على رئيسها في انتقاد إسرائيل بسبب الخسائر الفادحة وسط المدنيين الفلسطينيين في غزة، وفق رويترز. 

ومن المقرر أن يسافر نتانياهو إلى فلوريدا للقاء ترامب في وقت لاحق من هذا الأسبوع. وسيكون الاجتماع هو الأول بينهما منذ نهاية رئاسة ترامب التي أقام خلالها البلدان علاقات وثيقة.

وقبل إلقاء كلمة أمام الكونغرس، تحدث نتانياهو في تأبين للسيناتور، جو ليبرمان، الذي توفي في مارس، مؤكدا على وجهة نظر المشرع الأميركي التي كان مفادها أنه يجب السماح لإسرائيل بتحقيق هدفها المتمثل في "إعاقة حماس"، وأن الولايات المتحدة وإسرائيل لهما مصلحة مشتركة في توحيد الجبهة ضد إيران.

وتجمع آلاف المحتجين المعارضين للحرب، التي تشنها إسرائيل على القطاع، بالقرب من مبنى الكابيتول الأميركي وحمل بعضهم الأعلام الفلسطينية.

ووضعت لافتات على منصة أقامها المحتجون تقول إن الزعيم الإسرائيلي "مجرم حرب مطلوب للعدالة" في إشارة إلى مذكرة الاعتقال التي طلب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية إصدارها.

وينفي نتانياهو بشدة اتهامات ارتكاب جرائم حرب.

ورشت شرطة مبنى الكونغرس رذاذ الفلفل على محتجين كانوا يحاولون اجتياز حاجز قرب الكونغرس قبل أن يبدأ نتانياهو خطابه.

وقال نتانياهو في بداية كلمته إنه "يتعين على أميركا وإسرائيل أن تقفا معا"، وشكر بايدن على "دعمه المخلص لإسرائيل".

وهذه الكلمة هي الرابعة له أمام جلسة مشتركة لمجلسي الشيوخ والنواب، ليتخطى بذلك رئيس الوزراء البريطاني في زمن الحرب، وينستون تشرشل، الذي ألقى مثل هذه الخطابات ثلاث مرات.