متظاهرون أردنيون في عمان احتجاجا على ارتفاع أسعار مشتقات النفط
متظاهرون أردنيون في عمان احتجاجا على ارتفاع أسعار مشتقات النفط

خرج آلاف الأردنيين للإحتجاج على قرار الحكومة رفع أسعار المحروقات.

وحاصرت قوات الأمن اعتصاما في محيط ميدان الداخلية وسط عمان قبل أن تقرر فضه خشية تكرار سيناريو ميداني التحرير في القاهرة، واللؤلؤة في البحرين.

وقد أفاد مراسل قناة "الحرة" في عمان أن عددا من أفراد الأمن أصيبوا خلال محاولتهم تفريق المتظاهرين، وأن الشرطة اعتقلت عددا من هؤلاء.

تفاصيل أوفى في التقرير التالي لقناة "الحرة":


​​

الأردن يؤكد استعداده لاعتراض وإسقاط أي طائرات تنتهك مجاله الجوي. أرشيفية
الأردن يؤكد استعداده لاعتراض وإسقاط أي طائرات تنتهك مجاله الجوي. أرشيفية

قال وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، الثلاثاء، إن بلاده لن تكون ساحة حرب لأي طرف، مؤكدا أنهم سيتصدون "لأي جهة تحاول أن تخترق سيادة الأردن".

وأضاف الصفدي خلال مؤتمر صحفي من العاصمة الألمانية برلين: "تصدينا خلال الهجمة الإيرانية لما اعتبرناه خطرا على الأردن".

وكان الأردن استدعت سفير إيران في عمّان، الأحد، للاحتجاج على التصريحات الإيرانية التي قال الصفدي في تصريحات سابقة إنها تمثل "تدخلا في الشؤون الداخلية للمملكة".

وأعلن الأردن أنه اعترض "أجساما طائرة" خرقت أجواءها، ليل السبت الأحد، تزامنا مع الهجوم غير المسبوق بالصواريخ والمسيّرات الذي شنته إيران على إسرائيل، في إشارة واضحة الى المقذوفات الإيرانية.

ورصد مصورو وكالة فرانس برس وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي بقايا صواريخ تساقطت في مناطق عدة في المملكة.

والأحد، أكد العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، خلال اتصال هاتفي مع الرئيس الأميركي، جو بايدن، أن بلاده "لن تكون ساحة لحرب إقليمية".

وقال الصفدي في تصريحاته، الثلاثاء، إن "السلام العادل الذي تقبله الشعوب هو الذي نريده"، مضيفا: "يجب تحييد أجندة (رئيس الوزراء الإسرائيلي) بنيامين نتانياهو وحكومته".

وتطرق الوزير إلى المساعدات الإنسانية التي تدخل إلى قطاع غزة وسط استمرار الحرب معتبرا أنها "لا تلبي الحد الأدني الذي يحتاجه الفلسطينيون".

وتابع: "لا يجب أن يموت الأطفال في غزة جوعا".