قناة اليرموك الاردنية
قناة اليرموك الاردنية

أغلقت هيئة الإعلام الأردنية الإثنين، استوديوهات البث لقناة "اليرموك"، ما تسبب بتوقف البث المباشر لبرامج القناة، حسب ما أعلنت القناة في بيان صحافي، متهمة هيئة الإعلام بالإقدام على تنفيذ قرارها دون سابق إنذار.

وقال متحدث باسم الحكومة الأردنية أن القرار جاء بسبب عدم حصول القناة على الترخيص.

وعبّر البيان عن استغراب الإدارة من الإجراء "المفاجئ"، مؤكدة أنها ومنذ بدأت عملها قبل ثلاثة أعوام استوفت جميع الظروف الموضوعية والقانونية للبث من خلال هيئة الإعلام.

وبحسب بيان القناة المقربة من جماعة الإخوان المسلمين الأردنية، فإن الاستوديوهات التي تم إغلاقها تعود لشركة خاصة متعاقدة معها القناة وتقوم على تقديم عدد من الخدمات الفنية ومنها البث المباشر للقناة، مصنفة ما حدث في سياق التضييق على حرية الإعلام.

المزيد في تقرير مراسل "راديو سوا" في عمان محمد السكر:

​​

المصدر: راديو سوا

المخابرات الأردنية تحبط مخطط إرهابي في فبراير الماضي
المخابرات الأردنية تحبط مخطط إرهابي في فبراير الماضي

باشرت محكمة أمن الدولة الأردنية مؤخرا محاكمة خمسة متهمين بالتخطيط لعمليات انتحارية ضد أهداف إسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة، وفق ما كشف الثلاثاء مصدر قضائي أردني لوكالة فرانس برس.

وقال المصدر "باشرت محكمة أمن الدولة مؤخرا محاكمة خمسة أشخاص متهمين بالتورط في مخطط إرهابي أحبطته دائرة المخابرات العامة في فبراير الماضي" و"التخطيط لعمليات انتحارية ضد أهداف إسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة".

وأشار الى أن المتهمين أوقفوا في فبراير الماضي. ولم يعلن عن العملية في حينه.

وأوضح المصدر أن التهم الموجهة للموقوفين هي "التهديد بالقيام بأعمال إرهابية باستخدام مواد مفرقعة" و"تصنيع مادة مفرقعة بقصد استخدامها على وجه غير مشروع"، و"تجنيد أشخاص للاشتراك بجماعات مسلحة".

ولم يكشف عن أسماء المتهمين ولا عن جنسياتهم.

وبحسب لائحة الاتهام، فقد تلقى أحد المتهمين الذي زار الضفة الغربية عام 2007، تدريبات في غزة حول تصنيع الأحزمة والعبوات الناسفة والصواعق وغيرها. وعاد إلى الأردن عام 2010.

وجند المتهم عام 2017 المتهمين الأربعة الآخرين، بحسب لائحة الاتهام، وخطط الخمسة "معا لدخول الضفة الغربية وتنفيذ عمليات بعبوات ناسفة ضد الباصات والقطارات وبالأحزمة الناسفة ضد أهداف إسرائيلية أخرى".

وقال المصدر إنه تم إلقاء القبض على المتهم الأول في فبراير الماضي، فاعترف بمخططه وبالمتورطين معه الذين تم توقيفهم جميعا.