العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني
العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني

دعا العاهل الأردني عبد الله الثاني الثلاثاء رئيس الوزراء المكلف عمر الرزاز إلى "مشروع نهضة وطني شامل" و"مراجعة شاملة للمنظومة الضريبية" في أعقاب الاحتجاجات الشعبية التي تجتاح المملكة منذ أيام.

وقال الملك في الكتاب الرسمي لتكليف الرزاز بتشكيل حكومة جديدة إن "أولوية حكومتكم يجب أن تكون إطلاق طاقات الاقتصاد الأردني وتحفيزه ليستعيد إمكانيته على النمو والمنافسة وتوفير فرص العمل".

وأضاف "على الحكومة أن تطلق فورا حوارا بالتنسيق مع مجلس الأمة بمشاركة الأحزاب والنقابات ومختلف مؤسسات المجتمع المدني، لإنجاز مشروع قانون ضريبة الدخل".

اقرأ أيضا: كيفية ردم الفجوة بين الأغنياء والفقراء

اقتصاديون أردنيون: هذا هو المطلوب من الحكومة الجديدة

جاء في الكتاب الرسمي أيضا أن على الحكومة أن تقوم "بمراجعة شاملة للمنظومة الضريبية والعبء الضريبي بشكل متكامل ينأى عن الاستمرار بفرض ضرائب استهلاكية غير مباشرة وغير عادلة لا تحقق العدالة والتوازن بين دخل الفقير والغني". ​​

​​

وأشار كتاب التكليف إلى أن ما يشهده الأردن من ظروف اقتصادية صعبة "هو نتيجة تراكم ظروف ضاغطة، جلّها خارجية وبفعل غياب الاستقرار في الإقليم".

يذكر أن المملكة تشهد منذ أيام مظاهرات في مختلف محافظاتها احتجاجا على قانون ضريبة الدخل الذي كان مزمعا طرحه على مجلس النواب، أدت إلى استقالة رئيس الحكومة هاني الملقي الاثنين.

جانب من مظاهرات الأردن
جانب من مظاهرات الأردن

تجددت الاحتجاجات على مشروع قانون ضريبة الدخل وارتفاع الأسعار في الأردن مساء الانثين وذلك رغم إقالة حكومة هاني الملقي وتكليف وزير التربية والتعليم عمر الرزاز بتشكيل حكومة جديدة.

وأفاد مراسل "الحرة" في الأردن بتوافد مئات المحتجين إلى الدوار الرابع في العاصمة عمان وعلى مقربة من مقر رئاسة الوزراء.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن المظاهرات خرجت في عدة محافظات بينها الكرك وإربد والطفيلة، للاحتجاج على السياسات الاقتصادية للحكومات المتعاقبة.

اقرأ أيضا:بعد ثماني سنوات على انطلاقه، هل يلتحق الأردن بقطار 'الربيع العربي'؟

وانتشرت صور وفيديوهات على تويتر للمظاهرات المستمرة والتي رافقها انتشار أمني كثيف.

​​​​

​​

وشهد الأردن خلال الأيام الأربعة الماضية احتجاجات مناهضة للحكومة في مختلف مناطق المملكة تطالب برحيلها وحل مجلس النواب وسحب مشروع قانون ضريبة الدخل.