منظر عام للعاصمة الأردنية عمان
احتلت عمّان المركز الأول عربيا في غلاء المعيشة والـ 28 عالميا عام 2018

بعد تداول فيديوهات على مواقع التوصل الاجتماعي لمشاجرات عنيفة بالقرب من نواد ليلية في العاصمة الأردنية عمّان، دشن ناشطون هاشتاج #إغلاق_النوادي_الليلية خاصة أن بعضها شهد إطلاق نار.

وتفاعل مع الهاشتاغ الآلاف من الأردنيين وأصبح الأكثر تداولا مطالبين بتنفيذ القانون على الجميع وسن تشريعات تحد من النوادي الليلية، في ظل تصاعد الحديث عن عدم تطبيق القانون على المتنفذين في البلاد.

وقالت مغردة: "نحن مع إغلاقها لأنها مؤذية ولا يقتصر اذاها على من يرتادها فقط بل على السكان المحليين والمارة بالشوارع كما شهدنا في الفيديوهات الأخير وهي مظاهر غير سليمة وغير صحية للمجتمع والدولة".

وقال مغرد آخر: "​​حان الان موعد الطخ حسب التوقيت المحلي لمدينه عمان ونواديها الليلية".

وأضاف مغرد آخر: "ظاهرة زي هاي لازم تنتهي عنا و ممكن بوجه اخر كون احنا دولة مسلمة يصير في رقابة اكثر على مرتاديها .. و يكون في شروط مثلا تدقيق على هوية المرتاد قبل الدخول ويكون التدقيق حكومي" 

ورأى البعض أنه من الصعب إغلاق هذه النوادي لأن المستفيدين منها أقوى من أجهزة الأمن، بحسب رأيهم. 

​​وقال مغرد آخر: "ضد إغلاقها وضدها أيضا، بعيدا عن الجانب الأخلاقي إلي بمثل كل شخص بعينه، هالأماكن مكشوفة وتحت العين، وغاية روادها الشرب والرقص مع بنات هالنادي. النادي بالنهاية مكان مغلق، الممارسات الي بتحصل فيه متوافقة مع الترخيص القانوني الممنوح لكل نادي".

من جهتها، شاركت جماعة الإخوان المسلمين في النقاش، حيث طالبت الاثنين، في بيان صحفي، برفع الحماية عن النوادي الليلة وإغلاقها فورا، والتصدي "لمشاريع تدمير أخلاق المجتمع الأردني ومنظومة قيمه، من خلال إقرار مشاريع قوانين تعاقب كُل مَن يعبث بها أو يشوهها تحت ذريعة الحرية الشخصية أو ذريعة تحسين الاقتصاد".

وبحسب القانون فإنه يجب أن تغلق هذه النوادي أبوابها في الساعة الثالثة والنصف فجرا "لكن بعضها يستمر في العمل بعد هذه الساعة"، بحسب محافظ العاصمة في اجتماع أمني الأحد بعد تصاعد أحداث العنف المرتبطة بالنوادي الليلية. 

​​​​ويعتمد اقتصاد الأردن البالغ عدد سكانه حوالي 9.5 ملايين نسمة وتشكل الصحراء نحو 92 في المئة من مساحة أراضيه، إلى حد كبير، على دخله السياحي الذي يشكل نحو 14 في المئة من إجمالي الناتج المحلي.

وبالرغم من أن المملكة تعاني من أوضاع اقتصادية صعبة ودين عام تجاوز 40 مليار دولار، فإن لجنة مستقلة للكشف على المنشآت العامة توصلت إلى أنه في العاصمة الأردنية يوجد 150 ناد ليلي، من بينها 23 ناد مرخص فقط، و20 بارا في العاصمة وغيرها من المواقع المشابهة، بحسب ما نقله الكاتب أحمد حمد الحسبان في صحيفة الرأي الأردنية الرسمية عن محافظ عمان. 

وتساءل الحسبان "هذا يعني وجود 127 ناديا ليليا تمارس نشاطها بدون ترخيص، كيف تم ذلك، ومن المسؤول عن السماح لها بممارسة عملها دون ترخيص؟ هل تخضع هذه النوادي للضرائب؟ وكيف يمكن إخضاعها مع أن غالبيتها غير مرخص أصلا؟" مشيرا إلى أنه "يحرم البلد من ضرائب تصل إلى مئات الملايين من الدنانير كضريبة".

وقال مغردون "عمان مقسومة نصين، نصف ينام الساعة 9 بالليل عشان يطلع يشتغل الصبح بـ300 دينار ويادوب يطعمي أولادو خبز حاف والنص الثاني بصحى من النوم 9 بالليل عشان يطلع يسهر ويلفلف عالمطاعم والبارات وغيره وغيراته عشان يصرف نفس الـ 300 دينار بالليلة. فعلا لاعدل في الارض... العدل في السماء​". 

​​وتفيد الأرقام الرسمية أنّ معدّل الفقر ارتفع مطلع 2018 إلى 20 في المئة ونسبة البطالة إلى 18.5 بالمئة في بلد يبلغ معدّل الأجور الشهرية فيه نحو 600 دولار والحدّ الأدنى للأجور 300 دولار.

واحتلّت عمّان المركز الأول عربيا في غلاء المعيشة والـ 28 عالميا، وفقا لدراسة نشرتها ربيع العام 2018 مجلة "ذي ايكونومست".​

الأردن يعلن إنشاء أول مكتب اتصال لحلف "الناتو" ويبين السبب - صورة أرشيفية.
الأردن يعلن إنشاء أول مكتب اتصال لحلف "الناتو" ويبين السبب - صورة أرشيفية.

بخطوة هي الأولى في نوعها، قرر حلف شمال الأطلسي (الناتو)، الخميس، إنشاء مكتب تواصل في الأردن، في ظل استمرار التوتر في المنطقة على خلفية الحرب الدائرة بين إسرائيل وحركة حماس، المصنفة إرهابية في الولايات المتحدة ودول أخرى.

اختيار الأردن

ويوضح الصحفي الأردني المختص في العلاقات الدولية والأميركية، داود كتاب، لموقع "الحرة"، أن "الأردن بلد حليف لكافة أعضاء الناتو بدون استثناء، وهو في موقع استراتيجي هام، ما يجعله اختيارا مناسبا لفتح مكتب تواصل دولي".

وأضاف: "للأردن اتفاقية سلام مع إسرائيل وعلاقات جيدة مع مختلف الدول العربية والإسلامية".

وكذلك يؤكد المحلل السياسي الأردني، خالد الشنيكات، لموقع "الحرة" أن بلاده "تتميز بعلاقات تعاون طويلة تمتد إلى ما يقارب 30 عاما، وهي مستقرة ومتطورة، خصوصا في مجال التعاون بمكافحة الإرهاب والأمن السيبراني، فضلا عن المشاركة في مناورات عسكرية عدة".

ولفت إلى أن "لعمان وواشنطن علاقات جيدة خصوصا في مجال المساعدات الاقتصادية التي تقدر بنحو مليار ونصف المليار دولار وأغلبها لغايات عسكرية".

وجاء في البيان المشترك الصادر عن وزارة الخارجية الأردنية وحلف الناتو: "اعتمد الحلفاء في قمة الناتو (حلف شمال الأطلسي) لعام 2024 في واشنطن خطة عمل لتعزيز نهج التعاون في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لمواكبة تطورات المشهد الأمني الإقليمي والعالمي".

وأضاف البيان: "حرصت هذه الخطة على إظهار التزام الحلف بتعزيز التعاون مع دول الجوار الجنوبي، بما في ذلك من خلال إنشاء مكتب اتصال للحلف في المملكة الأردنية الهاشمية وهو مكتب الاتصال الأول في المنطقة".

دور المكتب

وعن الدور الذي قد يلعبه هذا المكتب، يرى داود أنه "لتسهيل الأمور وزيادة وتيرة الاتصالات وتوفير الدعم اللوجستي للناتو على المستوى العسكري والإداري".

بينما يربط الشنيكات افتتاح المكتب بالتوتر المستمر في المنطقة قائلا: "الناتو يتابع عن كثب التطورات الكبيرة التي حصلت بعد  7 أكتوبر وزيادة حدة الصدام بين إيران وحلفائها واسرائيل وكذلك ما بقوم به الحوثيون في البحر الأحمر، فضلا عن توتر الجبهة اللبنانية والسورية أحيانا". 

وأضاف: "هناك احتمالية لتوسع الحرب والناتو يريد تعزيز علاقاته مع حلفائه ومن بينهم الأردن، وذلك في بناء القدرات والإمكانيات وتعزيز التواجد العسكري لدعم الحلفاء وضبط التهديدات المتصاعدة في المنطقة على الرغم من أن صدور قرار إنشاء المكتب يعود لما قبل أحداث السابع من أكتوبر".

وبالنسبة لقرار افتتاح المكتب، فقد تم الإعلان عن النية لإنشائه في البيان الختامي لقمة الناتو في ليتوانيا بشهر يوليو عام 2023، وهو يمثل "علامة فارقة في الشراكة الاستراتيجية العميقة بين الأردن والحلف، حيث يقر الحلف بدور الأردن المحوري في تحقيق الاستقرار إقليميا ودوليا، ويشيد بإنجازاته الممتدة في مكافحة التهديدات العابرة للحدود كالإرهاب والتطرف العنيف"، بحسب البيان المشترك نفسه.

وفي وقت يرى داود أن إنشاء المكتب لا يتعلق بحرب غزة أو أي تدخلات عسكرية محتملة، يشدد الخبير الاستراتيجي والمحلل السياسي الأردني، منذر الحوارات، في حديث لموقع "الحرة"، على أن "للأردن موقع جيوسياسي مهم فهو يتوسط منطقة مليئة بالصراعات وعلى حدوده السعودية، إسرائيل والأراضي الفلسطينية، سوريا، وأيضا العراق، وهو على مقربة من العمليات الإيرانية الأساسية".

ولفت الحوارات إلى أن "افتتاح هذا المكتب قد يدل على توقع لتطورات عسكرية ما في المنطقة، يستعد لها حلف الناتو بإيجاد شراكة مع الأردن على الصعيدين العسكري واللوجيستي واحتمال حصول موجات من اللاجئين".

وتابع: "الأردن معني بتطوير علاقاته مع الناتو وهو لا يخفي علاقته وتأييده للحلف الأميركي الغربي في المنطقة مع إبقائه على علاقات جيدة مع الجوار العربي".

وعن الدور الرسمي جاء في البيان أنه باعتباره مكتب تمثيل للحلف، سيسهم بـ"تعزيز الحوار السياسي والتعاون في المجالات ذات الاهتمام المشترك بين حلف الناتو والأردن".

وسيؤدي أيضا إلى "إحراز التقدم المنشود في تنفيذ برامج وأنشطة الشراكة التي تشمل عقد المؤتمرات والدورات وبرامج التدريب في مجالات مثل التحليل الاستراتيجي، والتخطيط لحالات الطوارئ، والدبلوماسية العامة، والأمن السيبراني، وإدارة تغير المناخ، وإدارة الأزمات والدفاع المدني"، بحسب البيان.

واندلعت الحرب في قطاع غزة، إثر هجوم حماس غير المسبوق على مواقع ومناطق إسرائيلية في السابع من أكتوبر، مما أسفر عن مقتل 1200 شخص، معظمهم مدنيون، وبينهم نساء وأطفال، وفق السلطات الإسرائيلية.

وخلال الهجوم، اختطفت حماس 251 رهينة، ما زال 116 منهم محتجزين في غزة، بينهم 42 يقول الجيش الإسرائيلي إنهم لقوا حتفهم.

وردا على الهجوم، تعهدت إسرائيل بـ"القضاء على حماس"، وتنفذ منذ ذلك الحين حملة قصف أُتبعت بعمليات برية منذ 27 أكتوبر، أسفرت عن مقتل أكثر من 38 ألف فلسطيني، معظمهم نساء وأطفال، وفق ما أعلنته السلطات الصحية بالقطاع.