وفاة عائلة من ستة أشخاص اختناقا في الأردن - الصورة من حادثة سابقة
وفاة عائلة من ستة أشخاص اختناقا في الأردن - الصورة من حادثة سابقة

قضى ستة أشخاص من أسرة أردنية واحدة، اختناقا في منزلهم في الكرك جنوبي المملكة، إثر استنشاقهم الغازات المنبعثة من مدفأة الغاز أثناء نومهم، حسبما أعلنت مديرية الدفاع المدني في بيان السبت.

ونقل البيان عن الناطق الإعلامي للدفاع المدني إياد العمرو قوله إن "كوادر الإسعاف في مديرية دفاع مدني الكرك تعاملت مساء اليوم (السبت) مع وفاة ستة اشخاص من عائلة واحدة إثر استنشاقهم الغازات المنبعثة من مدفأة الغاز داخل منزلهم بمنطقة سول" الواقعة في محافظة الكرك 118 كلم جنوب عمان.

وأضاف أن "فرق الإسعاف قامت بإخلاء المتوفيين وهم الأم والأب وأطفالهم الأربعة إلى مستشفيي الكرك الحكومي والأمير علي العسكري".

ودعا العمرو المواطنين إلى "ضرورة الاستخدام الآمن والسليم للمدافئ وتفقد الخراطيم الواصلة ما بين الأسطوانة وجسم المدفأة وعدم ترك المدفأة مشتعلة أثناء النوم".

وغالبا ما تقع حوادث من هذا النوع في الأردن حيث تلجأ العديد من الأسر إلى استخدام المدافىء النفطية والغازية منخفضة الكلفة وتركها تعمل أثناء نومهم.

وتشهد المملكة منذ أيام منخفضا جويا أدى إلى تدنٍ كبير في درجات الحرارة ليلا.
 

حتى الجمعة، رصدت السلطات في الأردن 235 إصابة بفيروس كورونا، تماثلت منها 18 حالة للشفاء، بحسب مؤشر جامعة "جونز هوبكنز" لحالة تفشي
حتى الجمعة، رصدت السلطات في الأردن 235 إصابة بفيروس كورونا، تماثلت منها 18 حالة للشفاء، بحسب مؤشر جامعة "جونز هوبكنز" لحالة تفشي الإصابات بالفيروس حول العالم.

سجل الأردن، الجمعة،  أول حالة وفاة ناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا المستجد على أراضيه، لسيدة مسنة تبلغ من العمر 80 عاما.

وحتى الجمعة، رصدت السلطات في الأردن 235 إصابة بفيروس كورونا المستجد، تماثلت منها 18 حالة للشفاء، بحسب مؤشر جامعة "جونز هوبكنز" لحالة تفشي الإصابات بالفيروس حول العالم.

وكانت السلطات الأردنية قد أعلنت، مساء الخميس، عزل محافظة إربد الواقعة شمالي المملكة عن باقي المحافظات، إثر ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد، المتسبب بمرض "كوفيد-19" فيها.

وقال وزير الدولة لشؤون الإعلام والناطق باسم الحكومة، أمجد العضايلة، خلال مؤتمر صحافي إن "الوضع في محافظة إربد رغم زيادة عدد الإصابات فيها لا يزال تحت السيطرة".

وحث العضايلة المواطنين "الذين خالطوا المصابين على التوجه فورا إلى أقرب مستشفى لإجراء الفحص الطبي".