عناصر من الشرطة الأردنية. أرشيف
عناصر من الشرطة الأردنية. أرشيف

قالت قوات الأمن الأردنية الاثنين إنها عثرت على عبوات ناسفة مخبأة في مستودع تجاري بمنطقة صناعية جنوب شرقي العاصمة عمان وفجرتها.

وكان شهود قد قالوا في وقت سابق إن قوات الأمن أغلقت منطقة أبو علندا في عملية أمنية واسعة النطاق تأتي بعد يومين من إعلان السلطات أنها فجرت عبوات ناسفة عثر عليها في موقع آخر بالعاصمة.

وفي 15 مايو، ذكرت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا) أن الأجهزة الأردنية الأمنية "أحبطت محاولة تهريب أسلحة إلى المملكة، أُرسلت من قبل ميليشيات مدعومة من إحدى الدول إلى خلية في الأردن".

وأضافت نقلا عن مصدر أمني  أن "الكمية صودرت عند اعتقال أعضاء الخلية، وهم أردنيون، في أواخر مارس الماضي"، مشيرا إلى أن التحقيقات والعمليات ما زالت جارية لكشف المزيد المتعلق بهذه العملية.

وكان مصدران أردنيان مطلعان قالا لرويترز، في وقت سابق الأربعاء، إن الأردن أحبط مؤامرة يشتبه أن إيران تقف خلفها لتهريب أسلحة إلى أراضيه، وذلك لمساعدة معارضين للحكم الملكي على تنفيذ أعمال تخريبية.

وأوضح المصدران للوكالة أن الأسلحة أرسلتها فصائل في سوريا مدعومة من إيران إلى خلية تابعة لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن، لها صلات بالجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس). 

عمّان اعتبرت أن تصريحات النائب "تعكس موقفا عنصريا يتوهم إمكانية حل القضية الفلسطينية على حساب الأردن"
عمّان اعتبرت أن تصريحات النائب "تعكس موقفا عنصريا يتوهم إمكانية حل القضية الفلسطينية على حساب الأردن"

أعلنت وزارة الخارجية الأردنية، الخميس، أنها استدعت سفير هولندا لدى عمّان وأبلغته رسالة احتجاج "شديدة اللهجة" إثر تصريحات لنائب هولندي تؤيد قرار الكنيست الإسرائيلي رفض قيام دولة فلسطينية واعتبر فيها أن "الأردن هو فلسطين".

وقالت الوزارة في بيان إنها استدعت مساء الخميس السفير، هاري فيرفاي، "لنقل رسالة احتجاج شديدة اللهجة إلى حكومته إثر تصريحات النائب المتطرف الهولندي اليميني، غيرت فيلدرز، والتي تتماهى والقرار المدان الصادر عن الكنيست الإسرائيلي أمس (الأربعاء)".

وتبنى البرلمان الإسرائيلي، ليل الأربعاء الخميس، قرارا يرفض "قيام دولة فلسطينية".

وقال فيلدرز عبر حسابه على موقع "إكس" مستخدما وسم "الأردن هو فلسطين" إن "هذا القرار (قرار الكنيست) تاريخي بالفعل".

وأضاف أن "التاريخ يعلمنا أن الدولة الفلسطينية الحقيقية والوحيدة هي الأردن. ليس يهودا والسامرة، بل المملكة الأردنية الهاشمية الحالية".

واعتبرت الخارجية الأردنية أن تصريحات فيلدرز "تعكس موقفا عنصريا يتوهم إمكانية حل القضية الفلسطينية على حساب الأردن".

ونقل البيان عن الناطق الرسمي باسم الوزارة، سفيان القضاة، قوله إن سفير هولندا "أُبلغ رسالة احتجاج لنقلها على الفور لحكومته، تتضمن المطالبة باتخاذ الحكومة الهولندية موقفا واضحا بإدانة هذه التصريحات التي تتناقض وعلاقات الصداقة والاحترام المتبادل بين البلدين".

وقال القضاة إن "التصريحات التحريضية التي أطلقها هذا البرلماني العنصري معدومة القيمة والأثر القانوني وتمثل انتهاكا للقانون الدولي وتعكس ثقافة كراهية عنصرية يجب محاربتها".

وكانت وزارة الخارجية الأردنية أدانت في بيان، الخميس، قرار الكنيست، مشددة على أنه "يشكل انتهاكا جديدا وخطيرا للقانون الدولي وإمعانا في تحدي المجتمع الدولي".

كما دان وزير خارجية الأردن، أيمن الصفدي، ونظيره المصري، بدر عبد المعطي، خلال مباحثات عقداها في عمّان، الخميس، قرار الكنيست واعتبرا أنه يشكل "تصعيدا خطيرا وخرقا للقانون الدولي".

وأكدا أنه "دليل آخر على تقويض إسرائيل كل جهود تحقيق السلام العادل والشامل".

واعترفت ثلاث دول أوروبية هي إسبانيا وإيرلندا والنرويج بدولة فلسطين في مايو، تبعتها أرمينيا في يونيو، لتنضم إلى غالبية الدول الأعضاء في الأمم المتحدة والتي اعترفت بدولة فلسطين.