أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح
أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح

أصدرت محكمة كويتية يوم الأحد حكما بالسجن عامين على المعارض الكويتي حمد الخالدي بعد إدانته بإرسال تغريدة على موقع تويتر تشكل "مساسا بذات الأمير" الشيخ صباح الأحمد الصباح، وفق ما أفاد محمد الحميدي مدير الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان.

وبحسب منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان فقد شهدت الكويت منذ منتصف مايو/آيار 2012، إحالة 35 ناشطا ونائبا كويتيا سابقا على القضاء بتهمة المساس بالذات الأميرية عبر تويتر أو عبر خطابات ألقيت في تجمعات عامة.

وحكمت محكمة استئناف في 20 مارس/آذار على الكويتي بدر الرشيدي المتهم بالمساس بذات الأمير والدعوة إلى انقلاب عبر تغريدات نشرها على تويتر، برفع حكم السجن عليه من سنتين إلى خمس سنوات.

وكان الرشيدي سجن في 28 نوفمبر/تشرين الثاني بعدما حكمت عليه محكمة البداية بالسجن عامين.

وتصاعد التوتر بين السلطات الكويتية والمعارضة منذ الانتخابات التشريعية التي جرت في ديسمبر/كانون الأول الفائت استنادا إلى قانون انتخابات رفضته المعارضة وقاطعت بسببه العملية الانتخابية.

عمال مصريون أمام مدرسة في العاصمة الكويتية حولت إلى مركز إيواء بانتظار عودتهم إلى بلادهم
دعوات في الكويت لطرد العمالة المصرية

بعد أن كان الخلاف مقتصرا على مستوى شخصيات برلمانية وساسة، يبدو أن الخلاف الكويتي-المصري بدأ يتخذ منحا آخر، خاصة على مواقع التواصل.

وأطلق مغردون كويتيون وسم #طرد_المصريين_من_الكويت، والذي طالبوا فيه بإبدال العمالة المصرية بجنسية أخرى، خاصة من أبناء البلد.

وقد تعالت أصوات برلمانيين وسياسيين كويتيين منذ فترة مطالبين الحكومتين الكويتية والمصرية، إنهاء أزمة العمالة المصرية غير القانونية العالقة في مراكز إيواء العمالة بالكويت، بعدما نظموا مظاهرات من أجل العودة إلى وطنهم.

واستمرت الأزمة لأكثر من شهرين، بعدما تأخرت القاهرة في استقبال العالقين، حتى قررت الحكومة الكويتية التدخل وتحمل تكاليف وتذاكر السفر.

 وفي بداية الشهر الحالي، أعلن السفير المصري في الكويت طارق القوني، بأن الحكومة ستنظم رحلات لإجلاء مخالفي الإقامة القانونية من الجالية المصرية، بعدما قدمت اعتذارا عن أعمال الشغب التي اندلعت بأحد معسكرات الإيواء.

وشهد وسم #طرد_المصريين_من_الكويت، دعوات لإجلاء العمالة المصرية لأسباب مختلفة، حيث رأت مغردة تدعى سعاد الحمود أن العمالة المصرية بمثابة "قنبلة موقوتة".

 

 

 

 

لكن، شهد الهاشتاغ آراء أخرى معارضة للرأي السابق، حيث وصف المغرد عبد الرحمن الوطري هذه الدعوة بأنها "مقيتة" وتعد خطابا للكراهية والعنصرية.

 

من ناحية أخرى، تبادل مغردون مصريون وكويتيون الاعتذارات على ما بدر من الجانبين خلال الفترة الماضية.

يذكر أن عدد المصريين في الكويت يصل إلى نصف مليون شخص، حيث تأتي العمالة المصرية في المرتبة الثانية من حيث العدد، وذلك بحسب الإحصاءات الكويتية الرسمية.