مجلس الأمة الكويتي- أرشيف
مجلس الأمة الكويتي- أرشيف

طالب عدد من النواب الكويتيين الحكومة، بالعمل على تحصين البلاد من أي تأثير لفكر تنظيم الدولة الإسلامية داعش، منتقدين عدم تحرك السلطات لمعاقبة المتعاطفين مع التنظيم المتشدد.

وانتقد النائب فيصل الدويسان في تصريحات أدلى بها الأحد، طريقة تعامل الحكومة مع بعض المتشددين في الدولة الخليجية، وغض النظر عنهم، على حد تعبيره، معربا عن خشيته من أن تنتقل أعمال العنف إلى الكويت.

وقال "لدينا وللأسف بعض نجوم السياسة والنواب السابقين ممن يصرحون نهارا جهارا عيانا بأن الإسلام الحقيقي هو إسلام داعش. وهل ترضى الدولة أن يصرح نائب سابق مثل هذا التصريح؟"

وحذر النائب الدويسان من وقوع أعمال عنف واغتيالات في حال أخفقت الحكومة في التعامل مع المؤيدين لداعش وأجندته في المنطقة.

يشار إلى أن تقارير إعلامية تحدثت عن توجه وزارة الأوقاف لإحالة ملفات عدد من الأئمة والباحثين من موظفيها، للنيابة العامة بتهمة تبني أفكار متشددة.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في الكويت سليمة لوبال:

​​

وكانت السلطات الكويتية قد قررت الأسبوع الماضي وقف جمع التبرعات النقدية في المساجد للحيلولة دون وصول تلك الأموال إلى جماعات إرهابية أو متشددة.

المصدر: راديو سوا

صورة من مقال صحيفة واشنطن بوست عن عنصر داعش الذي يظهر في مقاطع فيديو ذبح رهائن غربيين
صورة من مقال صحيفة واشنطن بوست عن عنصر داعش الذي يظهر في مقاطع فيديو ذبح رهائن غربيين | Source: Courtesy Photo

أنكر محامي جاسم اموازي والد محمد اموازي، الذي ذكرت مصادر رسمية بريطانية أنه الملثم المجهول الذي أطلق عليه اسم "الجهادي جون"، أن يكون هو نفسه الشخص الذي ظهر في عدة فيديوهات وهو يذبح رهائن غربيين.

وقال المحامي سالم الحشاش في مؤتمر صحافي مقتضب بمكتبه في الكويت "نود أن نشير إلى أنه حتى الآن لم تقدم الأجهزة الأمنية الغربية أدلة كافية تثبت أن محمد اموازي هو نفسه الملقب بجهادي جون".

وأضاف أن "هناك الكثير من الإشاعات والقصص والروايات غير الحقيقية التي تم إذاعتها من خلال وسائل الإعلام المختلفة وعبر برامج التواصل الاجتماعي عن موكلي جاسم اموازي".

وقال "أفيدكم أن جميعها لا تمت للحقيقة بصلة وأؤكد لكم أن جميع هذه الروايات غير حقيقية وإنها من نسج خيال بعض الصحافيين فقط ومصادرهم غير المسؤولة".

وتابع قائلا "قمنا برفع عدة قضايا ضد كل من أساء لسمعة موكلي برفع دعاوي سب وقذف وسيتم التحقيق مع جميع المشكو في حقهم بمعرفة جهات التحقيق المختصة".

وكان جاسم اموازي قد أوكل إلى المحامي الأسبوع الماضي رفع دعاوى ضد الذين عرفوا عن ابنه بأنه "الجهادي جون" الذي ظهر في أشرطة فيديو خلال عمليات قطع رؤوس رهائن غربيين لدى تنظيم داعش.

وأضاف أن اموازي هو "مواطن بريطاني ليس له أية علاقات مع الكويت" إلا في حال القيام بزيارة لهذا البلد الخليجي لتفقد والدته.

جدير بالذكر أن  المحامي سالم الحشاش انسحب من القضية بعد رفع الدعوى، مبررا ذلك بـ"أسباب شخصية".

المصدر: وكالات