أحد المعتقلين في غوانتانامو - أرشيف
أحد المعتقلين في غوانتانامو - أرشيف

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية الجمعة نقل أحد معتقلي سجن غوانتانامو إلى بلده الكويت، ليعود السجين فايز محمد أحمد الكندري إلى بلده.

وبذلك ينخفض عدد المعتقلين الذين لا يزالون في معتقل غوانتانامو إلى 104.

وأضاف البنتاغون أن الجيش الأميركي ووكالات الاستخبارات "اعتبرت أن اعتقال الكندري بموجب قانون الحرب لم يعد ضروريا للحماية من تهديد كبير مستمر لأمن الولايات المتحدة".

وبحسب ملف سجنه الذي تم تسريبه ونشره من طرف جريدة نيويورك تايمز فإن الكندري البالغ من العمر 40 عاما كان "عضوا ملتزما" في تنظيم القاعدة وشخصية دينية تحظى بنفوذ لدى مقاتلي التنظيم في أفغانستان.

وقد اعتقل في كانون الأول/ديسمبر 2001 وأرسل إلى غوانتانامو في أيار/مايو من السنة التالية.

وتعهد الرئيس باراك أوباما بإغلاق المعتقل عند توليه مهامه في 2009 لكن جهوده تعرقلت في الكونغرس.

ووافق وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر الشهر الماضي على نقل 17 معتقلا صنفوا "غير خطرين" من سجن غوانتانامو وتم الإفراج عن اثنين منهم الأربعاء.

واعتقل 779 شخصا في غوانتانامو منذ العام 2002 في إطار "الحرب على الإرهاب" التي أعلنتها الولايات المتحدة.

 

المصدر: وكالات

مدخل القاعدة البحرية الأميركية في غوانتانامو
مدخل القاعدة البحرية الأميركية في غوانتانامو

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون الأربعاء أن اثنين من معتقلي سجن غوانتانامو، هما محمد عمر محمد بن عاطف، وخالد محمد صالح الدهوبي نقلا إلى غانا.

وأضاف البيان أن واشنطن نسقت مع الحكومة الغانية "للتأكد من أن نقل هذين الشخصين قد تم وفق الشروط الأمنية المناسبة، ومن حصولهما على معاملة إنسانية جيدة".

وبعد نقل هذين السجينين لا يزال في سجن غوانتامو 105 سجناء.

وكان وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر قد أعلن موافقته الشهر الماضي على نقل 17 معتقلا من غوانتانامو، حسب ما أعلن مسؤول أميركي آنذاك.

وكان الرئيس باراك أوباما، قد تعهد، بمواصلة مساعيه لإغلاق معتقل غوانتانامو، رغم وجود أدلة على أن عددا كبيرا من المعتقلين المفرج عنهم عادوا إلى ساحات القتال.

وعارض الكونغرس، الذي يسيطر عليه الجمهوريون، جهود أوباما المتكررة لإغلاق غوانتانامو.

ويتوقع أن يطرح أوباما خطة جديدة لتسريع الإفراج عن سجناء المعتقل ونقل الأخطر من بينهم إلى الأراضي الأميركية. ويرجح أن تسرع هذه الخطة الإفراج عن المعتقلين غير المهمين ونقلهم إلى دول أجنبية، ونقل الخطرين منهم إلى منشأة متخصصة في الولايات المتحدة.

 

المصدر: وكالات