سائحتان من منطقة الخليج في بيروت- أرشيف
سائحتان من منطقة الخليج في بيروت- أرشيف

دعت الكويت رعاياها الأربعاء إلى مغادرة لبنان وعدم البقاء فيه إلا "في الحالات القصوى"، وذلك غداة اتخاذ السعودية خطوة مماثلة، وحذت حذوها الإمارات والبحرين.

وقالت السفارة الكويتية في بيروت في بيان إن على الكويتيين في لبنان أخذ الحيطة والحذر في تنقلاتهم وتجنب الأماكن غير الآمنة، والتنسيق مع السفارة عند الضرورة، حفاظا على أمنهم وسلامتهم.

ويأتي الموقف الكويتي غداة طلب السعودية من رعاياها مغادرة لبنان وعدم السفر إليه، إثر وقف الرياض مساعدات عسكرية مخصصة للبنان بقيمة تصل إلى أربعة مليارات دولار بسبب مواقفه "المناهضة" للمملكة، و"مصادرة" حزب الله إرادة الدولة.

وبعيد صدور الموقف السعودي، أعلنت الإمارات منع مواطنيها من السفر إلى لبنان وخفض بعثتها الدبلوماسية في بيروت إلى "الحد الأدنى"، فيما طلبت البحرين من رعاياها "عدم السفر نهائيا" إلى لبنان.

المصدر: وكالات

لقاء سابق بين العاهل السعودي ورئيس الوزراء اللبناني
لقاء سابق بين العاهل السعودي ورئيس الوزراء اللبناني

قررت الحكومة الإماراتية منع مواطنيها من السفر إلى لبنان اعتبارا من الثلاثاء، وذلك بعد أن دعت السعودية مواطنيها إلى عدم التوجه إلى لبنان وطالبت رعاياها هناك بالمغادرة في أسرع وقت.

وخفضت أبو ظبي أيضا حجم بعثتها الدبلوماسية في بيروت إلى حدها الأدنى، حسب بيان لوزارة الخارجية الإماراتية.

تحديث (15:24 ت.غ)

دعت السعودية مواطنيها إلى عدم السفر إلى لبنان، وحثت السعوديين المتواجدين هناك حاليا على المغادرة في أسرع وقت وعدم البقاء إلا في حالات الضرورة القصوى. 

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن وزارة الخارجية القول إن الدعوة جاءت "حرصا على سلامة" رعايا المملكة.

ودعت الرياض مواطنيها أيضا إلى توخي الحيطة والحذر والاتصال بسفارة المملكة في بيروت "لتقديم التسهيلات والرعاية اللازمة".

ويأتي هذا بعد أن أعلنت الحكومة السعودية الجمعة وقف مساعدات تفوق قيمتها ثلاثة مليارات دولار للجيش وقوى الأمن الداخلي اللبنانيين، معللة ذلك باتخاذ بيروت مواقف "مناهضة" لها. وأقر رئيس الوزراء اللبناني تمام سلام الاثنين بحصول "هفوة" في التعامل مع الرياض، متعهدا بـ"تصويب الموقف".

المصدر: وكالات