الخادمة وهي معلقة خارج الشرفة
الخادمة وهي معلقة من الشرفة

وجهت السلطات الكويتية الأحد اتهامات إلى مواطنة كويتية قامت بتصوير عاملتها المنزلية الإثيوبية الجنسية وهي تسقط من الطابق السابع في إحدى البنايات السكنية في منطقة صباح السالم، ونشرت مقطع الفيديو على وسائل التواصل الاجتماعي.

ونقلت سي أن أن عن وزارة العدل الكويتية قولها الأحد إن السيدة الكويتية تواجه اتهامين: تصوير شخص بدون موافقته ونشر فيديو لشخص بدون موافقته.

وكانت النيابة العامة في الكويت قد وجهت إلى السيدة تهمة الامتناع عن مساعدة شخص في حال الخطر، على أن تعرض الأحد على وكيل النائب العام المكلف بالتحقيق في القضية.

وأنكرت السيدة تهمة الإهمال والتقصير وقالت إنها خشيت إن هي مدت يدها إلى الخادمة التي استنجدت بها أن تسحبها إلى الأسفل.

وكانت الشرطة الكويتية قد أوقفت السيدة بعد ساعات على انتشار الفيديو في 30 آذار/ مارس.

ويظهر التسجيل، الذي تبلغ مدته 12 ثانية، العاملة المنزلية وهي تتشبث بيدها اليمنى بإطار نافذة شرفة المنزل، وتصرخ "أمسكيني أمسكيني"، بينما تتوجه إليها المرأة بالقول "يا مجنونة تعالي" مواصلة تصويرها، قبل سقوطها على سطح معدني يبدو أنه خفف قوة الصدمة الناجمة عن الحادثة.

ونجت الشابة الإثيوبية من الحادثة ونقلت إلى المستشفى، وكانت تعاني من كسر في ذراعها ونزيف في أنفها وأذنها.

وأبدت الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان أسفها لهذه الحادثة معتبرة "أن هناك لا مبالة بحياة إنسانة يفترض أنها تعيش بكرامة"، ومضيفة أن "ما حدث يفيد بوجود تجرد من الإنسانية"، ومطالبة بكشف كامل الملابسات.

ويقدر عدد العمال المنزليين، وهم بأكثريتهم من جنسيات آسيوية، بأكثر من 600 ألف شخص في الكويت التي تضم 3.5 ملايين نسمة ثلثاهم من الأجانب.

الخادمة وهي معلقة خارج الشرفة
الخادمة وهي معلقة خارج الشرفة

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يرصد محاولة انتحار خادمة إثيوبية في الكويت، فيما اكتفت كفيلتها بتصويرها، وفق ما ذكرت وسائل إعلام كويتية الخميس.

شاهد الفيديو:

​​

وقالت صحيفة الأنباء الكويتية إن الخادمة حاولت الانتحار بالقفز من الطابق السابع لبناية بمنطقة صباح السالم، لكنها سقطت على مظلة أنقذت حياتها، وتم نقلها للمستشفى من أجل تلقي العلاج إثر كسور ألمت بها.

وأوضحت أن النيابة العامة أمرت بالتحقيق في القضية وبالاستماع إلى إفادات صاحبة الشقة التي صورت الواقعة للوقوف على دورها في القضية، والأسباب التي دعتها لعدم تقديم المساعدة للوافدة.

وتابعت الصحيفة أن المواطنة الكويتية كانت قد قدمت بلاغا قالت فيه إنها فوجئت بخادمتها تندفع نحو النافذة وتلوح بالانتحار، وإنها حاولت منعها لكنها لم تستطع.

وذكرت أن الخادمة ظلت معلقة في الشرفة بيديها قبل أن تلقي بجسدها، حسب تعبيرها.

يبدو هذا المغرد مساندا لخطوة المشغلة، يقول في تغريدته:

​​

​​

بينما يرى هذا المغرد أن "الخادمة استغاثت بمشغلتها لتنقذها، لكنها وصفتها بالمجنونة":

​​

​​

فيما تعتقد هذه المغردة أن توثيق الحدث كان مهما:

​​

​​

 

المصدر: وسائل إعلام كويتية