العاصمة الكويت
في مركز تجاري بالعاصمة الكويت

انشغل الشارع الكويتي باقتراح قدمه النائب في مجلس الأمة الكويتي عمر الطبطبائي يتعلق بإبلاغ الزوج لزوجته إذا قرر الزواج مرة ثانية.

واقترح الطبطبائي إدخال تعديلات على إحدى مواد قانون الأحوال الكويتي تلزم الرجل "بضرورة إبلاغ الزوجة الأولى برغبته الزواج عليها، وأن لها الحق في الطلاق للضرر خلال السنة الأولى من زواجه عليها" مع الاحتفاظ بكل حقوقها.

​​وأشار الطبطبائي في اقتراحه الذي نقلته صحف محلية إلى ضرورة إبلاغ الزوجة الثانية أيضا بوجود أخرى.

ولم يقتصر الجدل بين مؤيد ومعارض في الشارع الكويتي عبر وسائل التواصل الاجتماعي، فقط بل تدخل أصحاب الاختصاص أيضا.

فقد ​اعتبر رجال دين في حديث لصحيفة "الراي" الكويتية الأحد أن "استئذان" الرجل من زوجته الأولى للزواج بأخرى "مخالف للشرع" حسب ما يرى مدير مركز تعزيز الوسطية في وزارة الأوقاف عبد الله الشريكة.

واعتبر عضو إدارة الإفتاء في وزارة الأوقاف أحمد الكردي أن إبلاغ الزوجة الأولى بشكل ودي ممكن أن يحصل من باب "الاستحسان"، منوها إلى أن الإبلاغ "لا يجب منعه ولا يجب فرضه أيضا".​

​​

المصدر: صحف كويتية/ وسائل التواصل

عمال مصريون أمام مدرسة في العاصمة الكويتية حولت إلى مركز إيواء بانتظار عودتهم إلى بلادهم
عمال مصريون أمام مدرسة في العاصمة الكويتية حولت إلى مركز إيواء بانتظار عودتهم إلى بلادهم

بعد أن كان الخلاف مقتصرا على مستوى شخصيات برلمانية وساسة، يبدو أن الخلاف الكويتي-المصري بدأ يتخذ منحا آخر، خاصة على مواقع التواصل.

وأطلق مغردون كويتيون وسم #طرد_المصريين_من_الكويت، والذي طالبوا فيه بإبدال العمالة المصرية بجنسية أخرى، خاصة من أبناء البلد.

وقد تعالت أصوات برلمانيين وسياسيين كويتيين منذ فترة مطالبين الحكومتين الكويتية والمصرية، إنهاء أزمة العمالة المصرية غير القانونية العالقة في مراكز إيواء العمالة بالكويت، بعدما نظموا مظاهرات من أجل العودة إلى وطنهم.

واستمرت الأزمة لأكثر من شهرين، بعدما تأخرت القاهرة في استقبال العالقين، حتى قررت الحكومة الكويتية التدخل وتحمل تكاليف وتذاكر السفر.

 وفي بداية الشهر الحالي، أعلن السفير المصري في الكويت طارق القوني، بأن الحكومة ستنظم رحلات لإجلاء مخالفي الإقامة القانونية من الجالية المصرية، بعدما قدمت اعتذارا عن أعمال الشغب التي اندلعت بأحد معسكرات الإيواء.

وشهد وسم #طرد_المصريين_من_الكويت، دعوات لإجلاء العمالة المصرية لأسباب مختلفة، حيث رأت مغردة تدعى سعاد الحمود أن العمالة المصرية بمثابة "قنبلة موقوتة".

 

 

 

 

لكن، شهد الهاشتاغ آراء أخرى معارضة للرأي السابق، حيث وصف المغرد عبد الرحمن الوطري هذه الدعوة بأنها "مقيتة" وتعد خطابا للكراهية والعنصرية.

 

من ناحية أخرى، تبادل مغردون مصريون وكويتيون الاعتذارات على ما بدر من الجانبين خلال الفترة الماضية.

يذكر أن عدد المصريين في الكويت يصل إلى نصف مليون شخص، حيث تأتي العمالة المصرية في المرتبة الثانية من حيث العدد، وذلك بحسب الإحصاءات الكويتية الرسمية.