متفجرات وأسلحة وذخيرة عثرت عليها السلطات الكويتية في إطار عملية أمنية أسفرت عن تفكيك خلية العبدلي
متفجرات وأسلحة وذخيرة عثرت عليها السلطات الكويتية في إطار عملية أمنية أسفرت عن تفكيك خلية العبدلي

قدمت الكويت احتجاجا رسميا إلى لبنان حول اتهامات لحزب الله اللبناني بتدريب 20 شيعيا أدينوا الشهر الماضي بتهمة تشكيل "خلية إرهابية" في الإمارة ذات الغالبية السنية.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية عن سفیر الكويت لدى لبنان عبد العال القناعي قوله الجمعة إن بلاده وجھت مذكرة "احتجاج رسمیة إلى الحكومة اللبنانية لوضعھا أمام مسؤولياتها تجاه ھذه الممارسات غیر المسؤولة لحزب الله".

وأضاف أن الكويت تدعو "الحكومة اللبنانية لاتخاذ الإجراءات الكفیلة بردع مثل ھذه الممارسات المشینة من قبل حزب الله باعتباره مكونا من مكونات الحكومة اللبنانية".

وأشار المصدر إلى "صدور حكم محكمة التمییز بشأن ما يعرف بخلیة العبدلي وما ورد في حیثیات الحكم من ثبوت مشاركة ومساھمة حزب الله اللبناني في التخابر وتنسیق الاجتماعات ودفع الأموال وتوفیر الأسلحة والتدريب على استخدامھا داخل الأراضي اللبنانية بقصد ھدم النظم الأساسية في دولة الكويت".

ويأتي الاحتجاج بعد قرار كويتي صدر الخميس بطرد 15 دبلوماسيا إيرانيا بسبب ما قالت الكويت إنها علاقة بين أعضاء الخلية "الإرهابية" وطهران.

وقضت محكمة التمييز في الكويت في 18 حزيران/يونيو بالسجن المؤبد لـ"العقل المدبر لخلية العبدلي" بتهمة "التخابر" مع إيران وحزب الله اللبناني، والسجن لـ20 متهما آخرين بين خمس و15 سنة.

وتنفي طهران الاتهامات الكويتية حول تلقي أعضاء الخلية تدريبات في إيران.

المصدر: أ ف ب 

مبنى السفارة الإيرانية في الكويت
مبنى السفارة الإيرانية في الكويت

أعلنت وزارة الخارجية الكويتية الخميس تخفيض عدد الدبلوماسيين الإيرانيين وإغلاق المكاتب الفنية التابعة لسفارة طهران وتجميد نشاطات اللجنة المشتركة بين البلدين على خلفية قضية "خلية العبدلي"، حسب ما أفادت به وكالة الأنباء الكويتية الرسمية "كونا".

وأضافت الوزارة أنها أبلغت السفير الإيراني بهذه القرارات.

وقال مصدر لوكالة الصحافة الفرنسية إن الكويت قررت طرد 15 دبلوماسيا إيرانيا.

وكانت محكمة التمييز الكويتية قد أدانت عددا من المتهمين بتشكيل خلية مرتبطة بإيران بهدف القيام باعتداءات في الكويت.

وقالت الداخلية الكويتية إن 16 شخصا من المدانين قد تواروا عن الأنظار، فيما نقلت صحف كويتية عن مصادر أمنية قولها إنهم غادروا إلى إيران على متن قوارب.

وأعربت الكويت عن أسفها "للضرر السلبي الذي طرأ على علاقات البلدين".

وهددت إيران بالرد بالمثل على قرار الكويت معتبرة اتهامات البلد الخليجي لها بالوقوف وراء خلية ارهابية "لا أساس لها". 

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية بهرام قاسمي في بيان على صفحته في تطبيق تليغرام إن "إيران أبلغت اعتراضها الشديد للقائم بالأعمال الكويتي".

تحديث 10:20 ت.غ

قالت مصادر دبلوماسية كويتية الخميس إن الكويت قررت إغلاق الملحقية الثقافية الإيرانية والمكتب العسكري وتخفيض عدد الدبلوماسيين العاملين في سفارة طهران من 14 إلى تسعة، وذلك على خلفية قضية "خلية العبدلي"، بحسب ما أفادت به وكالة الأناضول الرسمية التركية.

وأضافت المصادر التي فضلت عدم ذكر اسمها أن الكويت أمهلت الدبلوماسيين الإيرانيين الذين لم تفصح عن أسمائهم 45 يوما لمغادرة البلاد.

ولم يصدر بيان رسمي من الخارجية الكويتية حول الموضوع حتى الآن.

وكانت وزارة الداخلية الكويتية قد أفادت الأربعاء بتواري 16 مدانا في قضية "خلية العبدلي" عن الأنظار، داعية المواطنين إلى التعاون مع الجهات الأمنية لإلقاء القبض عليهم.

ونشرت الداخلية بيانات المدانين الصادرة بحقهم أحكام نهائية بالسجن لسنوات متفاوتة بتهمة التخابر مع إيران وحزب الله اللبناني وحيازة الأسلحة.

ونقلت صحيفة السياسة الكويتية الاثنين عن مصادر أمنية أن 14 شخصا فروا إلى إيران على متن قوارب سريعة في 18 حزيران/ يونيو بعد أن أصدرت محكمة التمييز بحقهم قرارا نهائيا بالسجن لفترات تصل إلى 10 سنوات في القضية المعروفة باسم "خلية العبدلي".

وكان قد أخلي سبيل المتهمين المذكورين بعدما قضت محكمة الاستئناف ببراءتهم من القضية المتهم فيها 25 كويتيا إلى جانب إيراني.

وأعلنت الداخلية الكويتية، في 13 آب/ أغسطس 2015، ضبط عدد من المتهمين مع كمية كبيرة من الأسلحة عثر عليها في مزرعة بمنطقة العبدلي، قرب الحدود العراقية، وفي منازل مملوكة للمشتبه فيهم، بحسب السلطات الكويتية.

المصدر: وكالة الأناضول/ موقع الحرة