عناصر في الشرطة الكويتية
عناصر في الشرطة الكويتية

تواجه سيدة كويتية تهمة الاعتداء على ضابط في وزارة الداخلية، بعدما انهالت عليه ضربا بالحزام عندما حاول نجدة مصري مقيم في الكويت يملك محلا لبيع الهواتف النقالة، وفق ما أفادت به صحيفة الراي الكويتية.

القضية تعود ليوم الإثنين 12 أغسطس الجاري، عندما دخلت سيدة كويتية لمحل بيع الهواتف في منطقة تدعى "القرين" واعتدت على صاحب المحل بالجلد بحزامها في كامل جسمه بسبب عدم رضاها على سعر الهاتف الذي كانت تنوي شراءه، وفق الصحيفة.

وأضافت الصحيفة أن ضابطا كويتيا تدخل لمساعدة الرجل المصري، لكن السيدة اعتدت عليه بالجلد أيضا "عقابا" له.

ونقلت الصحيفة عن مصدر أمني أن "مخفر محافظة مبارك الكبير تلقى بلاغا عن اعتداء المرأة، وعلى الفور انتقل إلى المكان رجال الأمن، يترأسهم ضابط، فوجدوا المرأة، التي تبيّن أنها مواطنة، ما زالت داخل المحل الذي أفاد صاحبه بأنها تهجمت عليه".

وأضاف المصدر أن "الضابط طلب من المواطنة مرافقة رجال الشرطة إلى المخفر للتحقيق، لكنه تفاجأ بتعديها عليه بالضرب بواسطة الحزام وبالسب والتهديد، ما استدعى طلب الإسناد، حيث تمت السيطرة عليها بعد سحب الحزام من يدها بالقوة واصطحابها إلى المخفر".

محكمة الجنايات الكويتية قضت بحبس المواطنة لمدة 47 سنة - صورة تعبيرية.
محكمة الجنايات الكويتية قضت بحبس المواطنة لمدة 47 سنة - صورة تعبيرية.

في جريمة يندى لها الجبين، أقدمت مواطنة كويتية على محاولة قتل ابنتها بعد افتضاح أمر علاقتها هي وعشيقها.

وقالت صحيفة "المجلس" إن محكمة الجنايات الكويتية قضت بحبس مواطنة لمدة 47 سنة "حقنت ابنتها البالغة من العمر 13 سنة بالإنسولين بقصد قتلها".

وأوضحت الصحيفة أن المرأة المذكورة سهلت لعشيقها هتك عرض ابنتها انتقاما منها "بعد اكتشافها علاقتها".

وأضافت أنها "منعت أبناءها من حقوقهم الأساسية"، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

ولم تتضح الحالة الاجتماعية للمرأة سواء أكانت مطلقة أم أرملة.

وأكدت الصحيفة أن المحكمة قررت "حبس عشيق الأم 15 سنة".