أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح
أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح

أدخل أمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح الأحد إلى إحدى مستشفيات الولايات المتحدة الأميركية "لاستكمال فحوصات طبية"، وفق ما أفادت به وكالة وكالة الأنباء الكويتية "كونا". 

وقال مراسل الحرة في البيت الأبيض، إن أمير الكويت أجل زيارته إلى واشنطن لأسباب صحية.

وأكد البيت الأبيض من جهته أن الاجتماع مع ترامب تم تأجيله، قائلا في بيان إن "الرئيس يتمنى لصديقه، الشفاء العاجل ويتطلع إلى الترحيب بعودته إلى واشنطن بمجرد أن يشعر بالتحسن".

وكان أمير الكويت توجه الاثنين الماضي إلى الولايات المتحدة، وعلى جدول أعماله لقاء مع ترامب في البيت الأبيض الخميس المقبل.

وبث التلفزيون الرسمي مشاهد لوصول الأمير وحفل الاستقبال.

وقال وزير شؤون الديوان الأميري الكويتي الشيخ علي جراح الصباح في بيان إن لقاء الأمير الكويتي مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب تأجل "إلى موعد يحدد لاحقا". 

وكان مقررا أن يلتقي أمير الكويت الرئيس ترامب في 12 سبتمبر في البيت الأبيض.

وانتشرت شائعات حول صحة أمير البلاد على مواقع التواصل الاجتماعي، الأسبوع الماضي، وأكد رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم على تواصله مع الأمير، وتمتعه بصحة جيدة.

وفي 18 أغسطس الماضي، قال الديوان الأميري إن أمير البلاد، تعافى من "عارض صحي تعرض له، بعد فحوصات طبية تكللت نتائجها بالنجاح" من دون تفاصيل.

 

النائبة الكويتية صفاء الهاشم تدعو الحكومة إلى قرار "عاجل" بترحيل وافدين
النائبة الكويتية صفاء الهاشم تدعو الحكومة إلى قرار "عاجل" بترحيل وافدين

بعد تصريحات للممثلة الكويتية حياة الفهد دعت فيها إلى "رمي الوافدين في الصحراء" لمواجهة فيروس كورونا المستجد، دعت النائبة في مجلس الأمة الكويتي صفاء الهاشم الحكومة إلى اتخاذ قرار "عاجل" بترحيل وافدين، ما أثار أيضا جدلا واسعا.

وكتبت البرلمانية في حسابها على فيسبوك، الجمعة: "بعد أن وصلت الإصابات بكورونا لهذا العدد الكبير والتقصي الوبائي بازدياد فإن على الحكومة الدفع بقرار عاجل ومن دون تردد بترحيل كل الوافدين الذين لا يعملون ويعتبرون عمالة هامشية".

‏‎#صفاء_الهاشم بعد ان وصلت الاصابات في كورونا لهذا العدد الكبير والتقصي الوبائي بازدياد فإن على الحكومة الدفع بقرار عاجل...

Posted by ‎صفاء الهاشم‎ on Friday, April 3, 2020

وأعادت الهاشم نشر تصريح لها قالت فيه إن "غالبية الوافدين الآن بهذه الظروف أصبحوا خطرا على الكويت وضررهم أصبح أكبر من نفعهم، لأنهم أحد الأسباب الرئيسية لانتشار الوباء لذا فإن إعادتهم إلى بلدانهم يحد من خطر الفيروس ويحل بشكل كبير مشكلة التركيبة السكانية".

ونشرت أيضا تغريدة للكاتبة خلود الدهيم طالبت فيها" بترحيل مليوني وافد على الأقل":

 

ولاقى منشور الهاشم صدى واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، بين مؤيدين ومعارضين لوجهة نظرها.

ناشطة على تويتر استنكرت ترحيل أعداد ضخمة من العمالة في وقت انتشار الوباء:

 

وتعليق ساخر على منشورها جاء فيه: "لماذا لا تطالبين بطرد كل الوافدين من مهندسين وأطباء ومعلمين؟" في إشارة إلى أن الكويت تستفيد من خدمات هذه الفئات.

كما وجهت ناشطة رسالة للهاشم عبر مقطع فيديو:

لكن في المقابل، هناك من يرى أن هناك عددا كبيرا من الوافدين في الكويت  بلا عمل، وبالتالي هم يمثلون عبئا كبيرا على البلاد، ويجب ترحيلهم.

ومعلق تحدث عن تكدس كبير للعمالة ما يزيد من فرص التقاط العدوى، وطالب "بحظر منطقي للتجمعات العمالية".

وآخر كتب أنه "لا توجد دولة تتقبل عمالة مُخالفة على أراضيها".

ورأى أحد المعلقين أنه أولى على الشخص الذي بلا عمل أن يعود إلى أهله بدلا من الجلوس في "غرفه لا هو عارف يشتغل وإذا اشتغل يكون في الخفاء وممكن ما يؤخذ أجره لأنه أصلا مخالف وما في حد راح يحميه".

وكانت الممثلة الكويتية حياة الفهد قد أثارت جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية بسبب تصريحات تلفزيونية دعت فيها لترحيل العمال الأجانب، أو "رميهم في الصحراء" لمواجهة "عجز" في القدرة الاستيعابية للمستشفيات في ضوء تفشي فيروس كورونا المستجد.

وقال إنه إذا "كانت دولهم لا تريدهم، فلماذا يجب على الكويت أن تتولى رعايتهم. لا مستشفيات في الكويت تستوعب أعداد المرضى".

وتشير آخر البيانات أن إجمالي عدد الإصابة بالفيروس في البلاد وصل إلى 417 حالة، بينما لا توجد وفيات.