توجيهات كويتية بشأن علم المثليين
توجيهات كويتية بشأن علم المثليين

نشرت وزارة التجارة والصناعة في الكويت، الأحد، منشورا بعنوان "شارك في الرقابة" يحض على الإبلاغ عن أي علم أو شعارات اعتبرتها تخالف "الآداب العامة"، وهي الخاصة بألوان علم المثليين.

وحسب المنشور فإن العلم "المخالف" يضم 6 ألوان فقط، فيما فرقت الوزارة بينه وبين ألوان الطيف العادية التي تضم 7 ألوان.

ودعا المنشور إلى "قم بإبلاغنا عن العلم أو أي شعارات أو جمل تدعو أو توحي بمخالفة الآداب العامة وشارك في الرقابة".

وفي بداية يونيو الجاري، أعلنت وزارة الخارجية الكويتية، الجمعة، استدعاء القائم بأعمال السفارة الأميركية بالإنابة للاحتجاج على نشر السفارة في حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي مواد "تدعم المثلية" الجنسية.

وكانت السفارة الأميركية في الكويت نشرت على حسابيها على منصتي إنستغرام وتويتر صورة تظهر علم قوس قزح وذلك بمناسبة بداية شهر يونيو المخصص للاحتفال بمجتمع الميم.

وتضمنت المنشورات أيضا مقتطفات من تصريحات سابقة للرئيس الأميركي جو بايدن يقول فيها "يستحق كل الناس الاحترام والكرامة والقدرة على العيش دون خوف بغض النظر عمن هم أو من يحبون".

وأعلنت وزارة الخارجية الكويتية، ردا على ذلك، أنها استدعت القائم بالأعمال بالإنابة جيم هوليستايدر "على خلفية نشر السفارة في حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي "إشارات وتغريدات تدعم المثلية".

وبحسب بيان الوزارة، فقد سلم مساعد وزير الخارجية لشؤون الأميركيتين بالإنابة نواف عبد اللطيف الأحمد المسؤول الأميركي "مذكرة تؤكد رفض دولة الكويت لما تم نشره وتشدد على ضرورة احترام السفارة للقوانين والنظم السارية في دولة الكويت والالتزام بعدم نشر مثل تلك التغريدات التزاما بما نصت عليه اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية لعام 1961".

وفي مارس الماضي ثارت حالة من الجدل في الكويت تنامت عبر العالم الافتراضي، عقب مقال لكاتب صحفي دعا فيه المجتمع المحلي للتعايش مع المثليين جنسيا، وأن يكون الناس "أكثر تفهما وإنسانية" مع هذه الفئة.

وفي صحيفة "القبس" قال أحمد الصراف إن مقاله "ليس دعوة لمواكبة الدول الأوروبية في تشريعاتها، ولو أن الوقت سيجبرنا على ذلك إن لم نقم به طواعية، ولكنه دعوة لأن نكون أكثر تفهما وإنسانية مع هؤلاء. فممارسة الرفض معهم واستخدام العنف لم يفلحا يوما، ولن يفلحا.. يوما!".

وهذه ليست المرة الأولى التي يتحدث فيها الصراف عن المثلية ويدافع عن حقوق المثليين. وقد أثارت مقالة مشابهة قبل عامين ردود فعل واسعة وانتقادات.

وقبل أيام صادرت السلطات السعودية ألعابا وقمصانا ومتعلقات للأطفال بألوان قوس قزح الذي يرمز لمجتمع الميم من محلات في الرياض، في إطار حملة حكومية لمكافحة "المثلية الجنسية"، على ما أفاد الإعلام الرسمي.

وتشمل المواد المصادرة ألعابا وقمصانا وقبعات وحافظات أقلام وتنانير ملونة بألوان قوس قزح، جميعها مخصصة للأطفال الصغار، بحسب تقرير بثته قناة الإخبارية الحكومية مساء الثلاثاء.

وقال مسؤول في وزارة التجارة التي تشرف على الحملة خلال التقرير المصور "لدينا جولة للشعارات التي تنافي العقيدة الإسلامية والآداب العامة وترويج الألوان المثلية وتستهدف الأجيال الناشئة".

واعتبر التقرير  أنّ هذه الألوان تبعث بـ"رسائل مسمومة" للأطفال و"تغرس المثلية الجنسية في العقل الباطن للطفل".

وفي 2018 نشرت منظمة "هيومن رايتش ووتش" تقريرا عن "نضال مجتمع المیم في الشرق الأوسط وشمال أفریقیا" أشارت فيه إلى أن "الناشطين في تلك البلدان يواجهون عدائية الدولة بدرجات مختلفة".

وأضاف التقرير أن "العديد من دول المنطقة لا تعترف أصلا بمفاهيم مثل التوجه الجنسي أو الهوية الجندرية".

أزمة كهرباء في الكويت ـ صورة تعبيرية.
الكويت تشهد أزمة أحمال على الطاقة الكهربائية مع ارتفاع الحرارة

نشرت السلطات الكويتية، الخميس، جداول بمواعيد ومناطق انقطاع التيار الكهربائي خلال فترة الذروة، وذلك بعد إعلان وزارة الكهرباء خلال الساعات الأخيرة عن عدم قدرة محطات التوليد على استيفاء الطلب المتزايد على الأحمال مع ارتفاع درجات الحرارة.

وجاء في بيان لوزارة الكهرباء والماء والطاقة أنه "قد يتم انقطاع التيار الكهربائي خلال فترة الذروة تباعا من الساعة 11:00 صباحا إلى 5:00 مساء لمدة تتراوح بين الساعة إلى ساعتين في حال استدعت الحاجة لذلك حسب ما هو مبين في الجداول المرفقة".

وأضاف البيان أنه "سوف يتم الإعلان عن توقيت القطع المبرمج لكل منطقة قبل موعد الفصل بساعة عبر حسابات الوزارة الرسمية على منصات التواصل الاجتماعي".

ودعت الوزارة في بيان، الأربعاء، إلى ترشيد استهلاك الكهرباء في أوقات الذروة "بهدف تقليل الأحمال الكهربائية".

وأشارت إلى أن انقطاع التيار الكهربائي، الثلاثاء، في مناطق بست محافظات جاء نتيجة "عدم قدرة محطات توليد الطاقة الكهربائية على استيفاء الطلب المتزايد على الأحمال الكهربائية خلال فترة الذروة، إضافة إلى ارتفاع درجة الحرارة مقارنة بنفس الفترات من الأعوام السابقة".

إلى ذلك، ذكرت وسائل إعلام محلية، الخميس، أن وزارة التربية تعتزم تعطيل العمل في جميع المدارس وبدء الإجازة الصيفية للعاملين بداية من الأحد، على خلفة أزمة الكهرباء التي تشهدها البلاد خلال الساعات الأخيرة.

ونقلت صحيفة "الراي" أن الوزارة سوف تستثني "المكلفين بأعمال الامتحانات في المرحلتين المتوسطة والثانوية، إضافة إلى تحديد المستوى بالمرحلة الابتدائية، بدلا من استمرار الدوامات حتى بداية يوليو كما كان مقررا".

وأضافت الصحيفة نقلا عن مصادر مطلعة أن "عددا من المسؤولين في المناطق التعليمية أبلغوا مدراء ومديرات في المرحلة الابتدائية بالسماح لأعضاء الهيئتين الإدارية والتعليمية بالانصراف حاليا من المدارس بعد إثبات حضورهم بالبصمة ... فيما تنتظر إدارات مدرسة أخرى أن تصل إليها التعليمات في هذا الشأن".

من جانبها، أفادت صحيفة "القبس" بأن وزارة التعليم قررت تعطيل المدارس، الخميس، من أجل تخفيف الأعباء الكهربائية، وتتجه إلى تعطيل العاملين ممن ليس لديهم مهام بامتحانات الدور الثاني مستقبلا وفق آلية سيتم تحديدها.

وجاء في تعميم موجه للمدارس أنه "نظرا للظروف الراهنة وأزمة الكهرباء وانقطاعها عن المناطق، يرجى من جميع العاملين بالمدارس الابتدائية والمتوسطة والثانوية الخروج من المدارس (اليوم الخميس) بعد البصمة صباحا، وإغلاق التكييف وجميع الأجهزة الكهربائية ما عدا الأجهزة التي قد تتعرض للتلف إذا تم اغلاق الكهرباء عنها حسب النشرات المرسلة مسبقا".

والخميس، وصلت درجات الحرارة إلى نحو 50 درجة مئوية في الدولة الخليجية التي تشهد درجات حرارة مرتفعة في المعتاد خلال فصل الصيف.