العائلات والأصدقاء ووزراء ومسؤولون كانوا في استقبال جثث العمال
العائلات والأصدقاء ووزراء ومسؤولون كانوا في استقبال جثث العمال

عادت جثث 45 هنديا لاقوا حتفهم في حريق شب بمبنى يسكنه عمال أجانب في الكويت جوا إلى الهند، الجمعة، فيما دعا أقارب الضحايا والخبراء نيودلهي إلى بذل المزيد من الجهود لحماية أرواح العاملين بالخارج الذين يحولون أموالهم إلى بلدهم.

وربما كان تلامس كهربائي سبب اندلاع الحريق، الأربعاء، في مدينة المنقف الساحلية جنوبي العاصمة الكويت. وكان العمال الهنود من بين 49 شخصا لاقوا حتفهم. ويتلقى 33 آخرون العلاج في المستشفيات.

وأظهرت لقطات تلفزيونية عائلات مكلومة تنتظر في المطار لاستلام الجثث. ووضعت النعوش، التي تحمل صور المتوفين، فور وصولها على طاولات منفصلة في مجمع الشحن بالمطار.

وكان في استقبال الجثث العائلات والأصدقاء ووزراء ومسؤولون، وأدى أفراد من الشرطة التحية تكريما لهم.

وهناك 23 من أصل 45 قتيلا من ولاية كيرالا في جنوب الهند، ووصف رئيس وزراء الولاية بيناراي فيجايان، الحادث بأنه "مأساة وطنية".

وقال للصحفيين "هذه أكبر مأساة تتعلق بالمهاجرين. إننا نعتبر المهاجرين شريان حياتنا. إنها خسارة كبيرة للدولة".

ويشكل ملايين العمال الأجانب معظم القوى العاملة في الكويت وبعض دول الخليج، ويعيشون غالبا في مساكن مكتظة.

وأمرت النيابة العامة الكويتية، أمس الخميس، بحبس مواطن وعدد من المقيمين احتياطا لاتهامهم بالقتل الخطأ نتيجة الإهمال في اتخاذ إجراءات الأمن والسلامة للوقاية من الحريق.

وقالت وزارة الخارجية الهندية إن 176 عاملا يعيشون هناك.

وذكرت وزارة العمال المهاجرين الفلبينية أن القتلى بينهم ثلاثة عمال فلبينيين، وأن اثنين آخرين يتلقيان العلاج في المستشفى وحالتهما حرجة.

ولم تكشف السلطات المحلية عن نوع العمل الذي كان يقوم به العمال، علما بأن الكويت، مثلها مثل دول خليجية أخرى، تعتمد بشكل كبير على العمالة الأجنبية في قطاعات مثل البناء.

ويعمل حوالي 13 مليون هندي في الخارج، أكثر من 60 بالمئة منهم في دول الخليج، وفقا لمعلومات كشفت وزارة الخارجية الهندية عنها للبرلمان في عام 2023. وتحتل الكويت المرتبة الثالثة من حيث عددهم إذ يبلغ نحو 850 ألفا.

وتقول وزارة الخارجية الهندية إن لديها "آلية قوية" لمراقبة ظروف العمل في الخارج، لكن البعض يقولون إن عليها بذل المزيد من الجهود في هذا الشأن.

وكتبت صحيفة إنديان إكسبريس في افتتاحيتها، الجمعة، أن حريق الكويت "يذكرنا بظروف العمل المزرية لقطاع كبير من الجالية الهندية في الشتات يتم تجاهله في كثير من الأحيان".

الظواهر الفلكية الفريدة يمكن رصدها بالعين المجردة
الظواهر الفلكية الفريدة يمكن رصدها بالعين المجردة

كشف مركز فلكي كويتي، الجمعة، أن سماء الإمارة الخليجية ستشهد مجموعة من الظواهر الفلكية يمكن رصدها بالعين المجردة، خلال الأسبوع الأخير من شهر يوليو.

وقال مركز العجيري العلمي في بيان صحفي، نقله موقع "الأنباء" المحلي، أنه بدءا من غد الأحد 21 يوليو الجاري سيكتمل قرص القمر ويصبح بدرا كامل الاستدارة حيث تبلغ نسبة لمعانه 100 بالمئة.

وأضاف المركز أنه خلال يوم 22 يوليو الجاري سيصل كوكب عطارد إلى أقصى استطالة شرقية له، فيما سيكون أفضل وقت لمشاهدته وتصويره لأنه سيكون في أعلى نقطة له فوق الأفق في السماء الغربية بعد غروب الشمس مباشرة.

وأشار المصدر ذاته إلى أن القمر يوم الأربعاء المقبل سيشرق مقترنا مع كوكب زحل ليلا ويظلان متجاورين في السماء حتى صباح اليوم التالي حيث يختفي المشهد مع شروق الشمس ويليه يوم الخميس اقتران كوكب عطارد مع نجم قلب الأسد الذي يعرف باسم (ريجولس) وهو ألمع نجم في برج الأسد ويعتبر من النجوم اللامعة في سماء الليل عموما.

وفي نهاية الأسبوع الرابع من شهر يوليو الجاري وتحديدا يوم السبت 28 يوليو الجاري سيتراءى القمر في طور التربيع الثاني حيث يشرق متأخرا بعد منتصف الليل إضافة إلى مصادفة هذا اليوم دخول زخة شهب دلتا الدلويات التي تستمر لمدة يومين وهي زخة شهابية متوسطة الكثافة يصل عدد الشهب فيها إلى 20 شهابا في الساعة، وفقا للمصدر ذاته.

ومركز العجيري مركز علمي خاص مرخص من قبل الدولة ومعتمد من قبل الجهات المعنية في الكويت، وذات العلاقة بكل ما يتعلق بعلم الفلك، وفقا لموقعه الرسمي.