عناصر من الشرطة الكويتية - صورة تعبيرية.
عناصر من الشرطة الكويتية - صورة تعبيرية.

أعلنت وزارة الداخلية الكويتية، الأربعاء، أنه تم القبض على المعتدين على طفل في منطقة أبو فطيرة، بعد تداول مقطع فيديو على منصات التواصل الاجتماعي يظهر فيه الطفل وهو يتعرض لاعتداء بالضرب والسباب من قبل مجموعة من الأشخاص.

وأوضحت الوزارة أن "الأجهزة الأمنية متمثلة بقطاع الأمن الجنائي (الإدارة العامة للمباحث الجنائية) قد تمكنت من تحديد هوية الأشخاص في مقطع الفيديو، وتم ضبطهم للتعرف على ملابسات الواقعة تمهيداً لإحالتهم الى جهة الإختصاص لإتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحقهم".


وأظهر المقطع المتداول الطفل وهو يتعرض لضرب مبرح وسباب من قبل عدة أشخاص، ما أثار غضب الجمهور ودعوات للتحقيق العاجل في الواقعة ومعاقبة المعتدين بأشد العقوبات الممكنة.

والاعتداء بالضرب في الكويت من الأفعال التي أنزل بشأنها قانون العقوبات الكويتي أشد العقوبات، حيث نصَ على عقوبة الحبس مدة لا تجاوز سنتين، وغرامة مالية، أو بإحدى هاتين العقوبتين، كل من ضرب شخص أو جرحه أو الحق بجسمه أذى عمدا، بشكل محسوس.

وحمى قانون حماية الطفل رقم 21/2015 الطفل من جميع الممارسات التي تمارس ضده سواء العاطفية أو الجسدية أو الجنسية، ففي حال كان الطفل معرضا لخطر الاعتداء الجنسي أو وجد في بيئة تهدد سلامة تنشئته.

فاطمة المؤمن
فاطمة المؤمن | Source: social media

أيدت محكمة التمييز الكويتية، الأحد،  حبس مدونة الموضة الشهيرة (فاشينستا)، فاطمة المؤمن، لمدة 3 سنوات على خلفية حادث مروري، أدى لمقتل شخصين وإصابة ثالث بعد تجاوزها الإشارة الحمراء.

وطبقا لصحيفة "المجلس" المحلية، فإن قرار محكمة التمييز جاء "عن قتل مواطنين وإصابة ثالث بالخطأ وتجاوز الإشارة الحمراء بسرعة فوق المعدل" في حادث مروري وقع العام الماضي، وشغل الرأي العام.

ومحكمة التمييز آخر درجة للتقاضي في الكويت، بحيث يعتبر هذا الحكم الصادر بحق المؤمن نهائي.

 وفي مارس الماضي، أيدت محكمة الجنح الاستئنافية قرارا بحبس المؤمن لمدة 3 سنوات.

وتعود تفاصيل القضية إلى صيف العام الماضي بعد أن أعلنت وزارة الداخلية الكويتية عن حبس متهمة تسببت بحادث مروري، أسفر عن مقتل شخصين وإصابة اثنين آخرين، دون الكشف عن هويتها.

لكن مستخدمين لمواقع تواصل اجتماعي في الكويت ربطوا الحادثة بالـ "فاشينستا" المعروفة، مما جعل منها قضية رأي عام أثارت جدلا واسعا.

وآنذاك، قالت الوزارة في بيانها إنه "تم توجيه 10 تهم للمشتبه بها، هي: القتل الخطأ- الإصابة بالخطأ- قيادة مركبة تحت تأثير المشروبات الروحية أو المخدرة- تجاوز الحد الأقصى للسرعة المقررة - تجاوز الإشارة الضوئية الحمراء- قيادة مركبة برعونة - قيادة مركبة بتأمين غير ساري المفعول - قيادة مركبة دون حمل ترخيص تسيير المركبة- التسبب بإلحاق ضرر بممتلكات الغير- إلحاق ضرر بالممتلكات العامة".

وأضافت أن ما وقع "حادث تصادم ثنائي ووفاة وإصابة واشتباه بحالة غير طبيعية لقائدة المركبة المتسببة بالحادث ومرافقها حيث كانا تحت تأثير مواد مسكرة، وكذلك تجاوز الإشارة الضوئية الحمراء، وقيادة مركبة بسرعة فوق المعدل المسموح وكذلك القتل بالخطأ والإصابة بالخطأ".