ألغت الجزائر 500 مليون دولار من الديون على العراق واليمن
علم الجزائر

أعلنت الجزائر رفضها دفع اي فدية لحركة الوحدة والجهاد المتشددة لاطلاق سراح  سبعة ديبلوماسيين جزائريين تختطفهم في مالي.
 
 وقال الصادق بوقطايا العضو في قيادة حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم  بالجزائر، في حديث لـ"راديو سوا":
 
"فيما يتعلق بالفدية سوف لن يتم الامتثال لهذا المطلب لأن الجزائر الدولة الوحيدة في العالم التي ترفض التعاون مع العصابات الإرهابية فيما يتعلق بدفع فدية لعمليات اختطاف."
 
وقد طالبت "حركة الوحدة والجهاد" في غرب افريقيا التي تحتجز الديبلوماسيين الجزائريين بفدية قيمتها 15مليون يورو وباطلاق سراح سجناء من عناصرها لدى السلطات الجزائرية، مقابل الافراج عن الدبلوماسيين الجزائريين السبعة.
 

انتخابات الجزائر

 
على صعيد آخر، اتهمت اللجنة الوطنية لمراقبة الانتخابات التشريعية في الجزائر التكتل الإسلامي الذي يضم ثلاثة أحزاب، بتوزيع أوراق تشبه أوراق الاقتراع.
 
وقد اعتبر محمد صديقي رئيس اللجنة ان هذا الفعل خرق صارخ للقانون مؤكدا ان حزب التجمع الوطني الديمقراطي الذي يقوده الوزير الأول احمد او يحيى وكذلك حزب جبهة التحرير الوطني الذي يقوده عبد العزيز بلخادم قد وزعا بدورهما اوراق الانتخاب على المواطنين في بعض الولايات.
 
يشار الى أن الحكومة الجزائرية الحالية تتشكل من وزراء ينتمون الى الاحزاب الثلاثة المتهمة بمخالفة قانون الانتخاب.

لبنان يواجه تحديات بيئية حادة

أظهر بحث جديد أن اعتماد العاصمة اللبنانية على مولدات الديزل بشكل مفرط في السنوات الخمس الماضية، ضاعف بشكل مباشر من خطر إصابة السكان بالسرطان، ورفع نسبة الإصابات 30 في المئة في بيروت وحدها. 

هذا البحث الذي من المقرر ان ينشره علماء في الجامعة الأميكرية في بيروت (AUB)، كان محور تقرير نشرته صحيفة الغارديان البريطانية يضيء على أزمة تلوث الهواء جراء استخدام مولدات الكهرباء الديزل في لبنان، وتأثيرها على نسب السرطان حيث يقول أطباء الأورام إن معدلات التشخيص الإيجابي آخذة في الارتفاع.

وبحسب الصحيفة يعمل ما يقدر بنحو 8000 مولد ديزل على تشغيل المدن اللبنانية منذ الانهيار الاقتصادي في عام 2019. ويمكن سماع المولدات وشمها ورؤيتها في الشوارع، ولكن أسوأ تأثير لها هو الهواء الذي يضطر السكان لتنشقه.

وتنقل الغارديان عن نجاة صليبا، وهي عالمة كيمياء الغلاف الجوي التي قادت الدراسة قولها إن "النتائج مثيرة للقلق". 

يكشف التقرير أنه في منطقة المقاصد، وهي واحدة من أكثر المناطق كثافة سكانية في بيروت التي جرى اختبار الهواء فيها، بلغت مستويات التلوث الناجم عن الجسيمات الدقيقة – التي يبلغ قطرها أقل من 2.5 ميكرومتر (PM2.5) - ذروتها عند 60 ميكروغرام في المتر المكعب، أي أربعة أضعاف مستوى 15 ميكروغرام/م3 الذي تقول منظمة الصحة العالمية إنه يجب ألا يتعرض له الأشخاص لأكثر من 3-4 أيام في السنة.

منذ عام 2017، وهي المرة الأخيرة التي أجرت فيها الجامعة الأميركية في بيروت هذه القياسات، تضاعف مستوى الملوثات المسببة للسرطان، المنبعثة في الغلاف الجوي في ثلاث مناطق في بيروت. وبحسب صليبا "الحسابات تشير إلى أن خطر الإصابة بالسرطان قد ارتفع بنسبة 50% تقريبا".

قبل عام 2019 كانت تُستخدم المولدات الكهربائية في لبنان لسد فجوة مدتها ثلاث ساعات في توفير الشبكة الوطنية، ثم، بعد عام 2019، بدأ في لبنان أحد أكثر الانهيارات الاقتصادية كارثية في العالم منذ منتصف القرن التاسع عشر. وفي غضون أشهر، اقتربت شبكة الطاقة الحكومية من الانهيار، وحلت محلها مولدات الديزل. 

بعد دراسة "مخيفة".. لبنانيون يطلبون حماية دولية من "الغبار القاتل"
"إذا سرتم اليوم في شوارع بلدة فيع (شمال لبنان) وسألتم الناس، قد لا تجدون منزلاً يخلو من إصابة بمرض السرطان، فتعرض السكان لهذا الكم من الغبار يومياً، على تلك المدة الطويلة، يغير في جيناتهم، بحسب الخبراء، ويجعلها أكثر قابلية للإصابة بالسرطان، ويؤثر أيضاً على الأجيال المقبلة منهم." وفق ما يؤكد الناشط البيئي فارس ناصيف.

وينقل التقرير عن أطباء الأورام في بيروت تقديرات تشير إلى أن معدلات السرطان العامة ارتفعت بنسبة 30٪ سنويا منذ عام 2020. ويلفت إلى ملاحظة شائعة - على الرغم من عدم وجود بيانات محددة حتى الآن - مفادها أن المرضى أصبحوا أصغر سنا وأن الأورام أصبحت أكثر عدوانية.

في عام 2023، أفادت منظمة هيومن رايتس ووتش أن الافتقار إلى إمدادات طاقة موثوقة قد أثر على حق الناس في الحصول على الكهرباء، وأشارت إلى استمرار الحكومة اللبنانية في تبني سياسات ترسخ الاعتماد على النفط حتى في الوقت الذي تحاول فيه الدول في جميع أنحاء العالم التحول إلى الطاقة المتجددة.

مخاطر مسرطنة.. "الغيمة السوداء" تعيد الكابوس إلى لبنان
"مواد كيميائية تتساقط علينا من السماء كأنها فوشار أسود، تترك على السيارات والشرفات بقع سوداء كالطلاء وتلتصق بشدة، وتتسبب باهتراء الملابس وتترك فيها ثقوباً بعد أن تغير لونها، وكأنها تحرقها حرق، ثم يريدوننا أن نقتنع بأن هذه المواد غير مضرة بالصحة؟ أي عقل يقبل ذلك؟"  

وفي عام 2017، استورد لبنان ما قيمته حوالي 900 مليون دولار من الديزل للمولدات. وبحلول عام 2022، تشير التقارير إلى أن هذا الرقم قد قفز إلى 1.9 مليار دولار.

الحكومة اللبنانية، المشلولة سياسيا فشلت بحسب الغارديان في سن إجراءات لمكافحة الفساد الذي يمكن أن يسمح بعقد اتفاق انقاذ مع صندوق النقد الدولي، في وقت جمدت فيه ميزانيات الوزارات، مما أثر على جميع مجالات الحياة.

وتضيف صليبا إن لبنان عالق في "حلقة مفرغة كبيرة، نحن بلد فقير للغاية الآن، لذلك نستمر في طلب كل هذه الأموال. ولكن الاتجاه السائد في كافة القطاعات ــ وكل ما تعاملت معه الحكومة على مدى الأعوام العشرة الماضية ــ هو أخذ الأموال، وتركيب ما يحتاج إلى تركيب، ثم تركه دون تكاليف تشغيل أو أي استعداد لبذل الجهد من أجل استمرار تشغيله".

وقدرت دراسة أجرتها منظمة السلام الأخضر لعام 2020 أن 2700 شخص ماتوا قبل الأوان في لبنان بسبب تلوث الهواء في عام 2018 – وهو أعلى معدل للفرد في الشرق الأوسط، بالاشتراك مع مصر.

وحرص علماء الأورام الذين قابلتهم صحيفة الغارديان على التأكيد على أنه في حين أن مولدات الديزل تضر بالصحة العامة، إلا أنه لا مفر من استهلاك التبغ في لبنان.

يقدر أن 70% من السكان البالغين في لبنان يدخنون بانتظام و38% مدخنون بدوام كامل.

يقول الدكتور فضلو خوري، رئيس الجامعة الأميركية في بيروت وطبيب الأورام المتخصص في سرطان الرئة والرقبة، إن الآثار الصحية الناجمة عن التعرض طويل الأمد للمواد المسرطنة المحمولة جواً من المولدات - مثل انتفاخ الرئة وأمراض القلب والسرطان - قد يستغرق الأمر سنوات أكثر حتى يتم رؤيتها.

وتنقل الصحيفة البريطانية عن بيا سعادة، 27 عاما، التي تم تشخيص إصابتها بسرطان الثدي في المرحلة الثانية قبل ستة أشهر، قولها إن الحكومة لا تأخذ العلاقة بين البيئة المتدهورة في لبنان وارتفاع معدلات الإصابة بالسرطان على محمل الجد بما فيه الكفاية.