صورتان للرئيس اوباما (إلى اليسار) والمرشح الجمهوري ميت رومني
صورتان للرئيس اوباما (إلى اليسار) والمرشح الجمهوري ميت رومني

حطت ما لا يقل عن ثلاث طائرات لمرشحي البيت الأبيض على المدرج نفسه في مطار كليفلاند بولاية أوهايو التي تتواصل المساعي بشكل مكثف حتى اللحظة الأخيرة لاستمالة ناخبيها.

وقد حطت طائرة المرشح ميت رومني على المدرج عند الساعة 11:15 بالتوقيت المحلي. وفي الساعة 11:37 حطت طائرة نائب الرئيس جو بايدن المرشح للمنصب نفسه على قائمة باراك أوباما، بدورها لتتوقف على بعد مئات الأمتار من طائرة المرشح الجمهوري.

وفيما كان موكب سيارات نائب الرئيس يغادر المدرج متوجها إلى احد المطاعم حطت طائرة بول راين المرشح لمنصب نائب الرئيس مع ميت رومني على المدرج نفسه في هذا المطار الواقع في قلب ولاية تعد من الولايات المحورية التي يمكن أن تحسم النتيجة.

وقد أعلن المرشحان الجمهوريان الاثنين عن هذا التنقل في اللحظات الأخيرة لزيارة مراكز الحملة وحث أنصارهما على التوجه إلى صناديق الاقتراع.

وجو بايدن كان في طريقه إلى شيكاغو لكن هذا التوقف لم يعلن مسبقا للصحافيين.

يذكر أن هذه هي المرة الثالثة في خلال ثلاثة أيام تتلاقى فيها طائرتا ميت رومني وجو بايدن بعد تلاقيهما الاثنين في مطار دالس بولاية فرجينيا والأحد في مطار كليفلاند نفسه.

مجلس وزراء الحرب الإسرائيلي ينظر في الرد على الهجوم الإيراني ـ صورة أرشيفية.
مجلس وزراء الحرب الإسرائيلي ينظر في الرد على الهجوم الإيراني ـ صورة أرشيفية.

 قال مصدر حكومي إن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، سيجتمع في الساعة الثانية بعد ظهر اليوم (11:00 بتوقيت غرينتش) مع مجلس وزراء الحرب الذي خوله الوزراء الآخرون لاتخاذ قرار بشأن أي رد على الهجوم الإيراني.

وقال المصدر لرويترز، إن مجلس وزراء الحرب، الذي يضم نتنياهو ووزير الدفاع يوآف غالانت ووزير الدفاع السابق، بيني غانتس وعددا من المراقبين، كان قد اجتمع، مساء أمس الأحد.

وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، في بيان إن مجلس الوزراء الحربي الإسرائيلي اجتمع، الأحد، لعدة ساعات وناقش عدة خيارات للرد.

وكشف مسؤول إسرائيلي مطلع على تفاصيل الاجتماع لموقع "أكسيوس"، أنه لم يتم اتخاذ أي قرار وسيتم إجراء المزيد من المناقشات في الأيام المقبلة.

وتوالت الدعوات الغربية لإسرائيل بعدم الرد على الهجوم الإيراني، وقال ثلاثة مسؤولين أميركيين، إن إدارة بايدن تواصل حث إسرائيل، سرا وعلنا، على عدم التسرع في الرد على طهران، حسبما نقله موقع "أكسيوس".

كما أعلنت واشنطن، الأحد، إنها لن تشارك في أي رد إسرائيلي محتمل على إيران بعد الهجوم الجوي لطهران على إسرائيل، وقد حضّ الرئيس الأميركي جو بايدن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو على "التفكير مليا" في مخاطر أي تصعيد.
وطالبت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك، الاثنين، إسرائيل بإعمال الدبلوماسية الآن للاحتفاظ "بالانتصار الدفاعي" الذي حققته خلال الهجوم الإيراني، مشيرة إلى أن على جميع الأطراف العمل على منع تصاعد الصراع في المنطقة.